الشركات التكنولوجية والسياسة - محمد زهران - بوابة الشروق
الإثنين 15 يوليه 2024 8:57 ص القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تؤيد دعوات مقاطعة بعض المطاعم التي ثبت دعمها لجنود الاحتلال؟

الشركات التكنولوجية والسياسة

نشر فى : الجمعة 8 سبتمبر 2023 - 7:40 م | آخر تحديث : الجمعة 8 سبتمبر 2023 - 8:07 م
منذ حوالى أسبوع قررت إدارة الرئيس الأمريكى جو بايدن تقليص، بل ومنع فى بعض الأحيان بيع رقائق (chips) الكمبيوتر التى تنتجها شركة إنفيديا (NVIDIA) لبعض دول الشرق الأوسط خوفا من وقوعها فى يد الصين فى ظل التقارب بين العديد من دول الشرق الأوسط والصين. فى مقالنا اليوم سنأخذ هذا الخبر كنقطة انطلاق لمناقشة العلاقة المعقدة بين الشركات التكنولوجية العملاقة التى تفوق ميزانياتها بعض الدول وملعب السياسة الدولية. نحاول الإجابة على عدة أسئلة: لماذا تلعب التكنولوجيا دورا فى الملعب السياسى؟ ما هى شركة إنفيديا التى قد لا يعرفها الكثيرون عندنا؟ وما أهمية تلك الرقائق التى تصنعها؟ وأخيرا ماذا علينا أن نفعل فى مصر؟
...
أنشأ جنسن هوانج واثنان من أصدقائه شركة إنفيديا سنة 1993. حاليا يبلغ حجم هذه الشركة فى السوق (market cap) أربعة أضعاف شركة مثل (IBM) بل ومجموع شركتى (Intel) و(AMD). منذ بداياتها وهذه الشركة تصمم رقائق الكمبيوتر المتخصصة فى معالجة الصور والفيديو، كنا فى الماضى نطلق على هذا المنتج اسم «كارت الشاشة». المستهلك الأساسى لهذه الرقائق هم هواة ألعاب الكمبيوتر ومصممو أفلام الصور المتحركة. ظل الحال على هذا المنوال حتى بدأت هذه السوق تكتفى وواجهت شركة إنفيديا أوقاتا صعبة حتى إنها اقتربت من إشهار إفلاسها حتى جاءتها ضربة الحظ بداية من 2012 وما بعدها. فى هذا الوقت اكتشف مهندسو وعلماء الحاسبات أن العمليات الحسابية التى نحتاجها لمعالجة الصور هى نفسها التى نحتاجها فى برمجيات الذكاء الاصطناعى وخاصة برمجيات تعليم الآلة (Machine Learning). من هنا بدأت الشركة تصنع رقائقها وهى تضع برمجيات الذكاء الاصطناعى فى الاعتبار وأصبحت تروج لنفسها أنها شركة لأجهزة الذكاء الاصطناعى، وهذا جعلها من أكبر شركات العالم من حيث حجمها السوقى وهيمنتها على سوق رقائق الذكاء الاصطناعى لا ينافسها إلا شركة جوجل (نعم شركة جوجل تصنع رقائق كمبيوتر أيضا).
أصبح تلك الرقائق التى تصنعها شركة إنفيديا تُستخدم فى الحاسبات فائقة السرعة التى تعمل عليها برمجيات مثل مواقع التواصل الاجتماعى وأيضا برمجيات مثل (chatGPT)، وأصبحت أيضا تُستخدم فى السيارات ذاتية القيادة وبعض أجهزة الروبوت.
حيث إن الذكاء الاصطناعى هو حلبة الصراع بين القوى الدولية الكبرى وحيث إن أكبر خصمين هما أمريكا والصين فكان قرار الرئيس الأمريكى الذى ذكرناه فى أول المقال.
...
أمريكا تحاول تحجيم العملاق الصينى الناهض والذى يحاول إزاحة أو على الأقل مقاسمة أمريكا عرش العالم. الحرب العالمية الأولى كانت حرب الكيمياء (البارود والقنابل)، والحرب العالمية الثانية كانت حرب الفيزياء (السلاح النووى)، ومن المنتظر أن تكون الحرب العالمية الثالثة هى حرب المعلومات أى الأمن السيبرانى الذى يعتمد على الحاسبات فائقة السرعة وعلى الذكاء الاصطناعى. تستطيع دولة ما أن تقضى على البنية التحتية لدولة أخرى بدون أسلحة تقليدية لأن البنية التحتية للدول أصبحت تعتمد على الاتصالات وأجهزة الكمبيوتر وبالتالى هجوم سيبرانى سيقوم بالمهمة على أكمل وجه، وقد رأينا تأثير فيروس الكمبيوتر (stuxnet) على البرنامج النووى الإيرانى سنة 2010.
حتى الأسلحة التقليدية أصبحت فى الكثير من الحالات تعتمد على الذكاء الاصطناعى. الطائرات المسيرة (drones) خاصة إذا أُطلق الكثير منها فى نفس الوقت تحتاج أن تتعاون فيما بينها لتحقيق الهدف المطلوب وأن تناور من نفسها بدون تدخل بشرى وهذا لا يتأتى إلا بالذكاء الاصطناعى.
لذلك تنفق الصين المليارات فى مضمار الذكاء الاصطناعى وتحتاج تلك الرقائق التى تصنعها شركة إنفيديا لأن الصين لا تمتلك القدرة على إنتاج رقائق بنفس الكفاءة حاليا على الأقل.
هنا نرى تأثير التكنولوجيا على القرارات السياسة فى أوضح صوره.
...
الصراع التكنولوجى السياسى بين الصين وأمريكا يتجاوز صناعة الرقائق، هناك التنافس فى صناعة البرمجيات والتنافس فى تجميع المعلومات، الجيل الحالى من برمجيات الذكاء الاصطناعى يحتاج إلى تغذيته بالكثير من المعلومات حتى يعمل بكفاءة. الصين تتفوق على أمريكا فى هذه النقطة لأنها تمتلك معلومات مليار ونصف شخص على الأقل. أيضا الشركات الصينية تتكامل فيما بينها فى أبحاث الذكاء الاصطناعى بأمر من السلطات الصينية بعكس الشركات الأمريكية المتروكة للتنافس فيما بينها تبعا لاقتصاد السوق وهى نقطة تفوق أخرى للصين.
أمريكا تتفوق فى معيار الابتكار لأنها ما زالت قادرة على اجتذاب أفضل العقول على الأقل حتى الآن.
الحرب التكنولوجية السياسة مستعرة وفى الغالب ستظل هكذا فى المستقبل القريب، فهل سنظل فى مقعد المتفرجين؟
...
ماذا علينا أن نفعل فى مصر؟ هناك عدة نقاط يجب أن نأخذها فى الاعتبار:
• التكنولوجيا المتحكمة فى هذا العالم ليست برمجيات فقط، ولكنها أيضا تصميم رقائق كمبيوتر ثم تصنيعها ثم تركيبها مع بعضها لتجميع أجهزة كمبيوتر فائقة السرعة والكفاءة.
• بدون النقطة أعلاه فكل تطبيقات الذكاء الاصطناعى لن ترى الحياة، بل ولم يكن رجل الشارع ليسمع عن هذه التكنولوجيا وكانت ستظل حبيسة الأوراق البحثية. إذا أردنا فعلا الدخول بقوة فى تكنولوجيات مثل الذكاء الاصطناعى والأمن السيبرانى فتصميم أجهزة الكمبيوتر فى نفس أهمية البرمجيات.
• لكى تصبح الدولة فاعلة فى تكنولوجيا معينة فإنها تحتاج لثلاثة أنواع من الخبراء: خبير فى التكنولوجيا نفسها وتطورها، وخبير فى تطبيق التكنولوجيا فى جميع مناحى الحياة، وخبير فى دراسة تطبيق هذه التكنولوجيا على حياة الناس. فهل عندنا فى مصر هذه الأنواع الثلاثة من الخبراء؟ أم يريد كل شخص أن يقول عن نفسه إنه خبير ذكاء اصطناعى مثلا لأنها أصبحت «موضة»؟
• لو كل خبراء هندسة وعلوم الحاسب فى مصر تحولوا إلى دراسة الذكاء الاصطناعى سنفشل لأن الكمبيوتر يحتاج لعمله لبرمجيات أخرى كثيرة وتصميمات مختلفة للحاسبات. تخيل مثلا أن مرضا ما انتشر فى البلاد فتخصص كل الأطباء فى هذا المرض وتجاهلوا الأمراض الأخرى.
• أقسام هندسة الحاسبات فى جامعاتنا يجب أن تركز على تصميم الحاسبات وليس على البرمجيات التى هى من صميم تخصص كليات الحاسبات وليست الهندسة.
محمد زهران عضو هيئة التدريس بجامعة نيويورك فى تخصص هندسة وعلوم الحاسبات، حاصل على الدكتوراه فى نفس التخصص من جامعة ميريلاند الأمريكية، له العديد من الأبحاث العلمية المنشورة فى الدوريات والمؤتمرات الدولية، بالإضافة إلى الأبحاث والتدريس.. له اهتمامات عديدة بتاريخ وفلسفة العلوم ويرى أنها من دعائم البحث العلمى، يستمتع جداً بوجوده وسط طلابه فى قاعات المحاضرات ومعامل الأبحاث والمؤتمرات، أمله أن يرى الثقافة والمعرفة من أساسيات الحياة فى مصر.
التعليقات