عن سباق الصفقات! - حسن المستكاوي - بوابة الشروق
الثلاثاء 27 سبتمبر 2022 11:05 ص القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

إلى أي مدى راض عن تعاقد الأهلي مع السويسري مارسيل كولر؟

عن سباق الصفقات!

نشر فى : السبت 17 سبتمبر 2022 - 8:15 م | آخر تحديث : السبت 17 سبتمبر 2022 - 8:15 م

** لا أملك حتى هذه اللحظة إحصاء دقيقا بعدد الصفقات التى أبرمتها فرق الدورى الممتاز مع لاعبين جدد، لكن دون شك هناك صفقات تبدو قوية من الاسماء ومن خلال المشاهدات القريبة والسابقة، مثل شادى حسين ومصطفى سعد فى الأهلى وإبراهيما نداى ودونجا والنارى فى الزمالك وكريم حافظ فى بيراميدز ومروان حمدى وحسين السيد فى المصرى وجون إيبوكا وأحمد ياسر ريان وبيكهام فى سيراميكا، ومهند لاشين فى فيوتشر، وهذه بعض النماذج فقط لا غير..
** لكننا فى مسألة الصفقات أمام ظاهرة كروية مصرية وعربية وعالمية أيضا. ففى كثير من الدوريات تشهد فترة ما بين موسمين سباقا محموما بين فرق على التعاقد مع لاعبين نجوم، وبمبالغ ضخمة، وهى سمة العصر فى اللعبة، ولذلك يقال إنها رياضة يركل فيها ميلونيرات بالونة حائرة بين أقدامهم. ويبدو أن تلك الحمى العالمية سببها سباق قوة واستعراض بين الأندية وبين المدربين وبين المشجعين، فكلما كانت الصفقات كثيرة وباهظة فإن ذلك يشير إلى قوة النادى. وحتى برشلونة الكتالونى العملاق الذى عاش واحدة من أسوأ فتراته فى تاريخه ووصلت قيمة ديونه إلى مليار يورو، أجرى صفقات قوية هذا الموسم لعله يسترد عافيته الفنية والمعنوية، فتعاقد مع ليفاندوفسكى ورافينيا وفرانك كيسى وأندرياس كريستنسن على سبيل المثال مقابل بيع بعض حقوقه المادية فى البث لمدة 25 قادمة..!
** ليس بالضرورة أن تنجح الصفقات كلها، وليس بالضرورة أن يكرر لاعب ما نفس النجاح فى ناديه الجديد، وهناك نماذج عالمية كثيرة، ونماذج مصرية أكثر، ففى بعض الأحيان لا يرى المتعاقدون الفروق الواضحة بين الأهلى والزمالك من جهة وبين باقى الأندية من جهة أخرى. والواقع أن تأثير الأندية الجماهيرية، مثل الاتحاد السكندرى والاسماعيلى والمصرى والمحلة، يكاد يقترب فى ضغطه على اللاعب الجديد من ضغط الأهلى والزمالك على اللاعب الجديد. وأثبتت الأرقام أن مستوى دقة التمرير فى الثلث الأخير من الملعب من أهم ما يميز الفرق الكبيرة، كما أن الفريق الذى لا تزيد نسبة الأخطاء التى يقع فيها على متوسط من 15 إلى 18% خلال المباراة الواحدة، فإنه غالبا فريق قوى هجوميا وهذا بجانب الأمور البديهية، مثل المهارات، والسرعات، وتعدد التكتيكات، وأساليب اللعب.
** إن إبرام صفقات يجب أن يخضع لدراسات وحسابات فنية ومادية دقيقة، واختيار يبنى على أساس المهارات الجديدة فى كرة القدم الآن، مثل الطاقات البدنية، والرشاقة والمرونة والخفة والقوة أيضا، فكيف يعمل بقدميه؟ وكم كيلومترا يقطعها فى المباراة، وهل يكفى الكم فى المسافة أم الكيف فى المسافة؟ بمعنى هل يجرى اللاعب فى الاتجاهات الصحيحة أم يجرى من الكرة وخلف الكرة؟ وثبت أنه من المهم جدا سرعة اللاعب القصوى، فوفقا لدراسة أجريت قبل قرابة 10 أعوام يمكن تصنيف لاعب بأنه سريع جدا لو كان يقطع الإسبرنتات بسرعة سبعة أمتار فى الثانية ( لاحظ أن الرقم العالمى لسباق 100 متر عدوا 9.58 ثانية )!
** وكثيرون يصفون لاعبا بأنه مدافع جيد، لأنه كثير الانقضاض، بينما كان باولو مالدينى ظهير إيطاليا الأشهر يتميز بأنه ينقض على الخصم لاستخلاص الكرة بمعدل مرة واحدة كل مباراتين لأنه يتوقع الكرة، ويتمركز جيدا. وفى جميع الحالات لابد أن تكون هناك حسابات بشأن كل صفقة، فهل هى لتغيير ما فى طريقة اللعب أو الأسلوب كما حدث فى مانشستر سيتى وليفربول وبرشلونة مثلا؟ وهل يكون لاعبا أساسيا أم بديلا للاعب أساسى؟ وهل يملك اللاعب المهارات البديهية فى الكرة الآن؟ وهل لاحظتم الفارق بين تألق لاعب فى ناد وعدم تألقه فى ناد آخر وأدركتم الأسباب.. أم أن الأمر لا يخضع لأى حساب؟!

حسن المستكاوي كاتب صحفي بارز وناقد رياضي لامع يعد قلمه وكتاباته علامة حقيقية من علامات النقد الرياضي على الصعيد العربي بصفة عامة والمصري بصفة خاصة ، واشتهر بكتاباته القيمة والرشيقة في مقالته اليومية بالأهرام على مدى سنوات طويلة تحت عنوان ولنا ملاحظة ، كما أنه محلل متميز للمباريات الرياضية والأحداث البارزة في عالم الرياضة ، وله أيضا كتابات أخرى خارج إطار الرياضة ، وهو أيضا مقدم برنامج صالون المستكاوي في قناة مودرن سبورت ، وهو أيضا نجل شيخ النقاد الرياضيين ، الراحل نجيب المستكاوي.