لا ضرورة لحرب باردة بين روسيا والغرب.. فقط قيادة غربية حكيمة - مواقع عالمية - بوابة الشروق
الثلاثاء 17 مايو 2022 3:51 ص القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

برأيك.. ما هو أفضل مسلسل دراما رمضاني في الموسم الحالي؟








لا ضرورة لحرب باردة بين روسيا والغرب.. فقط قيادة غربية حكيمة

نشر فى : السبت 25 ديسمبر 2021 - 8:20 م | آخر تحديث : السبت 25 ديسمبر 2021 - 8:20 م

نشر موقع Eurasia Review مقالا للكاتب جوناثان باور، يقول فيه إن اندلاع حرب باردة جديدة بين روسيا والغرب غير ضرورى، فالصراع سياسى لا يحتاج لرد عسكرى. ذاكرا العديد من مواقف التعاون الروسي ــ التى تناستها أمريكا والغرب ــ تبرهن حسن نوايا روسيا، مما يجعل حل الصراع الحالى ممكنا من خلال قدر من الدبلوماسية والحكمة الغربيتين.. نعرض منه ما يلى.
جورج أورويل، مؤلف كتاب «مزرعة الحيوانات»، فيه سخر من تطور الديكتاتورية فى المجتمع الديمقراطى ببطء لكن بثبات، ومؤلف كتاب «1984»، وهى رواية عن شكل الدكتاتورية فى المستقبل، كان أول شخص يستخدم عبارة «حرب باردة» فى مقال صحفى عام 1945، كُتب بعد القصف النووى لهيروشيما وناجازاكى.
لكن فكرة اندلاع حرب باردة جديدة مع روسيا أو الصين اليوم هى هراء. فجورج كينان، الذى عمل سفيرا للولايات المتحدة فى موسكو والمؤلف الشهير لمقالة الشئون الخارجية حول كيفية احتواء الاتحاد السوفيتى، أصر على أن قائد الاتحاد السوفييتى ستالين ليس لديه نية لدفع دباباته إلى أوروبا الغربية. يمكن تلخيص آراء كينان فى أنه اعتبر التهديد الذى مثله الاتحاد السوفيتى تهديدا سياسيا ويتطلب لردعه تهديدًا سياسيًا مماثلا وردا اقتصاديا لا عسكريا».
وفى عام 1948، كتب كينان، فى فترة إنشاء حلف الناتو، «لماذا رغبوا [القادة الغربيون] فى تحويل الانتباه من برنامج واعد ومبرر تمامًا للتعافى الاقتصادى إلى التأكيد على خطر لم يكن موجودًا فى الواقع، ولكن يمكن خلقه من خلال المناقشات الكثيرة حول التوازن العسكرى والتحفيز للتنافس العسكري؟».
يرى كينان أن توسع الناتو كان تحديا للعديد من الوعود التى أعطاها زعماء الولايات المتحدة وأوروبا إلى الرئيس ميخائيل جورباتشوف، وأن هذا كان أسوأ الأخطاء الممكنة فى تاريخ دبلوماسية القرن العشرين.
كما أن سفير الولايات المتحدة لدى الاتحاد السوفيتى، جاك ماتلوك، قال عندما وعد وزير الخارجية الأمريكى جيمس بيكر رئيس الاتحاد السوفيتى ميخائيل جورباتشوف بأن الناتو سيتوسع فقط فى ألمانيا الشرقية، قال إن هذا الوعد مضلل أو كاذب.
وبالفعل الآن توسعت عضوية الناتو حتى حدود روسيا، وتنتشر قوات الناتو بشكل أقرب من أى وقت مضى. علاوة على ذلك، يتم نشر الآن نظام الصواريخ المضادة للصواريخ الباليستية لدرء أى هجوم إيرانى مفترض ضد روسيا، ورءوسها الحربية نووية. مثل هذا النشر سيسمح لصاروخ بضرب موسكو فى غضون أربع دقائق أو أقل من الإطلاق.
ما يهم فى الأمر أن الولايات المتحدة لا تتذكر أن بوتين كان أول من اتصل بالرئيس جورج دبليو بوش بعد هجوم 11 سبتمبر. تنسى أن بوتين فكر بجدية فى طلب عضوية الناتو، وإذا تم تشجيعه لكان من المحتمل أن يمضى قدمًا فى ذلك.
تنسى أمريكا أن كلا من جورباتشوف والرئيس فلاديمير بوتين تصوَّرا فى وقت ما أن تصبح روسيا جزءًا من الاتحاد الأوروبى. تنسى أن روسيا عادت إلى كونها أمة مسيحية وأعطت أيضًا الحرية الدينية للإسلام والأديان الأخرى. تنسى التقدم الذى تم إحرازه تحت قيادة جورباتشوف ويلتسين وديمترى ميدفيديف وبوتين فى تقليص ترسانة الأسلحة النووية!.
خفضت الولايات المتحدة مخزونها النووى من 70 ألفا إلى 16300. وأنهى ذلك السباق الأمريكى الروسى فى مجال البرامج النووية الاستراتيجية الهجومية والدفاعية. لقد تخلصت روسيا والولايات المتحدة من فئات كاملة من الأسلحة. لقد عملا معًا لتأمين الأسلحة والمواد النووية فى روسيا. لقد وضعا قيودًا على الجيوش فى أوروبا مع إدخال الشفافية والثقة المتبادلة فى عملياتهما، إلا أن هذا التقدم بدأ فى الانهيار منذ التدخل الروسى فى أوكرانيا.
لا تتذكر الولايات المتحدة كذلك أنه عندما كان ميدفيديف رئيسًا، نشر فى عام 2008 خطة مدروسة جيدًا ومتعددة الأبعاد لتعزيز الأمن الأوروبى. إلا أن الولايات المتحدة وأوروبا تجاهلتا الأمر تماما.
فى أوكرانيا، تراجعت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبى عن حل وسط كانا قد توصلا إليه مع الرئيس فيكتور يانوكوفيتش والذى كان من الممكن أن يجنب الأطراف المعنية المزيد من الاضطرابات السياسية. ويتم التغاضى اليوم عن التزام روسيا بهزيمة داعش والتركيز فقط على الدعم الروسى لنظام الاسد
إذا مددنا الخط على استقامته، سنجد أن رودريك بريثويت، سفير المملكة المتحدة السابق فى روسيا، متفق مع تصريحات السفيرين الأمريكيين حيث قال: «لعقد من الزمان، حاضر الغرب فى موسكو عن مصالح الأخيرة الحقيقية. لكن نادرًا ما كان يستمع الغرب إلى ما قالته روسيا ردًا على ذلك. فالمخاوف الروسية بدت غير مهمة أو مضللة أو غير مقبولة فى نظرهم».
بناء على ما ذكرناه، الحرب الباردة الجديدة ليست ضرورية. فقط بعض القيادة الغربية الحكيمة. وفى الأيام القليلة الماضية، منحت موسكو دول الناتو فرصة. فوفقًا لصحيفة فاينانشيال تايمز، وضعت روسيا خطوطها الحمراء «لحلف شمال الأطلسى والولايات المتحدة الأسبوع قبل الماضى، والتى تضمنت مطالبات صريحة للتحالف الغربى برفض عضوية أوكرانيا، والسعى للحصول على موافقة موسكو لنشر قوات فى الدول الشيوعية السابقة فى أوروبا. وتجنب الانتشار أو التدريبات العسكرية بالقرب من حدود روسيا».
هذه الخطوط الحمراء هى فى الحقيقة صدى لمقترحات قدمها الرئيس ميدفيديف قبل أربعة عشر عامًا، والتى رفضها الرئيس باراك أوباما دون أى نقاش ــ وهذا خطأ دبلوماسى فادح. هذه المرة وافقت الولايات المتحدة وشركاؤها فى الناتو على مناقشتها!. وبالرغم من أن هذا يعد تقدما معتدلا. لكن يتعين على حلف الناتو أن يتشبث بهذه المقترحات الروسية المنطقية بشكل جدى.

إعداد: ياسمين عبداللطيف زرد
النص الأصلى: هنا

التعليقات