بدء تنفيذ مشروع الجينوم المصري لتشخيص الأمراض المنتشرة والمستعصية وعلاجها - بوابة الشروق
السبت 2 يوليه 2022 10:45 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد عودة كيروش مديرا فنيا لمنتخب مصر؟

بدء تنفيذ مشروع الجينوم المصري لتشخيص الأمراض المنتشرة والمستعصية وعلاجها

عمر فارس:
نشر في: الإثنين 2 نوفمبر 2020 - 12:20 م | آخر تحديث: الإثنين 2 نوفمبر 2020 - 12:20 م

2 مليار تكلفة المشروع على 5 سنوات بالشراكة مع الصحة وجهات أخرى وبإشراف كوادر طبية بينهم مجدي يعقوب

انطلقت مساء أمس، أولى اجتماعات مجلس برنامج الجينوم، برئاسة الدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالى، وبحضور الدكتورة هالة زايد وزير الصحة والدكتور محمد عوض تاج الدين مستشار الرئيس للصحة، والدكتور مجدي يعقوب والدكتور محمود صقر رئيس أكاديمية البحث العلمي، واللواء دكتور خالد عامر مدير مركز الطب التجديدي بوزارة الدفاع ورؤساء جامعات عين شمس والمنصورة والأسكندرية والمركز القومي للبحوث، ونائب وزير الأثار، وعدد من العلماء في المجال من مصر وأمريكا ومساعدي رئيس الأكاديمية للمجالس النوعية والعلاقات العلمية والثقافية وممثلى الجهات الرقابية.

 

وبرنامج الجينوم سيرفع القدرة على تقديم خدمات الطب الشخصي والدقيق في مجالات الرعاية الطبية داخل مصر، ووضع محددات جينية للتشخيص المبكر للأمراض المنتشرة بين المصريين ما سيؤدي لخفض تكلفة الرعاية الطبية وتحسين جودة حياة المصريين، كما يشمل البرنامج وضع خريطة جينية للأمراض في مصر ما يساهم في وضع عادات غذائية وصحية للوقاية من الأمراض وهو ما سوف ينعكس علي تكلفة وجودة الرعاية الصحية.

 

كما يفتح البرنامج الباب إلى تطبيق العلاج الجيني في الأمراض المستعصية داخل مصر، وسيتميز مشروع الجينوم المرجعي للمصريين عن غيره من المشروعات المماثلة على مستوى العالم بتحديد التتابع الجيني لقدماء المصريين.

 

من جانبه، أكد وزير التعليم العالي ارتباط البرنامج بخطة الدولة وأهميته في الطب الشخصي والدقيق والعلاج الجيني والصيدلة الجينية وخطة الوزارة لتوجيه برامج بناء القدرات المتوفرة بالإدارة المركزية للبعثات لتلبية احتياجات برنامج الجينوم المصري من التدريب المتخصص فى أفضل المدارس العلمية فى الخارج والإطلاع على تجارب الدول المتقدمة في هذا المجال.

 

وأوضح رئيس أكاديمية البحث العلمي، أن خطة عمل البرنامج مقترحة خلال خمس سنوات وحجم الدعم الذى ستوفره الوزارة من خلال الأكاديمية لهذا البرنامج والذى يصل إلى مليار جنيه مصري من مخصصات الأكاديمية وبدون تكلفة الدولة أعباء إضافية، على أن يتم تدبير مليار جنيه أخرى من خارج موازنة الأكاديمية.

 

ووافق مجلس إدارة أكاديمية البحث العلمي على خطة البرنامج المطروحة من قبل الأكاديمية وثقتهم في إمكانيات مركز الطب التجديدي وقدرته علي قيادة برنامج قومي في حجم برنامج الجينوم المصري وقدرة الأكاديمية ومجتمع البحث العلمي المصري على تنفيذ البرنامج في خمس سنوات فقط علما بإن فك شفرة الجينوم والتى أعلن عنها فى 2003 استغرقت حوالي 13 عاما، ويرجع ذلك إلى التقدم التكنولوجى المذهل فى هذا المجال حاليا، وكلف المجلس إدارة الأكاديمية بتوفير كل الدعم المادى والفني اللازم للبدء في التنفيذ فورا.

 

ومن جانبها أبدت الدكتورة هالة زايد سعادتها بتعاون كل مؤسسات الدولة فى هذا المشروع القومي الهام وركزت على ضرورة توفير الدعم اللازم للمشروع لتحقيق أهدافه، مؤكدة دعم وزارة الصحة للبرنامج ووعدت بتقديم أية تسهيلات مطلوبة من الوزارة لتحقيق النجاح لهذا البرنامج، ومضيفة أن هذا يخدم خطة وزارة الصحة والتي أطلقت برامج قومية هامة في مجال التجارب السريرية.

 

فيما أشاد الدكتور هشام صادق عضو المجلس ورئيس أقسام القلب في جامعة ساوث ويست، تكساس، الولايات المتحدة الأمريكية بإطلاق مثل هذا البرنامج وأشار إلى الأثر المنتظر لهذا البرنامج على الرعاية الصحية في مصر وضرورة أن تكون هناك خطة واضحة للاستفادة من مخرجات المشروع.

 

وأشار السير مجدي يعقوب إلى ثقته في توافر الكفاءات المصرية القادرة على إدارة البرنامج وتحقيق أهدافه بسواعد مصرية، وأن هذا البرنامج سيساعد على بناء القدرات لدى شباب الباحثين المصريين في عدة مجالات مثل المعلوماتية الحيوية وغيرها.

 

وشدد الدكتور محمد عوض تاج الدين مستشار الرئيس للصحة على أهمية البدء الفوري في المشروع وضرورة تضافر الجهود من كل مؤسسات الدولة لتوفير سبل النجاح لهذا البرنامج القومي وأن مجلس الجينوم المصري هذا بما يضمه من كفاءات عالمية قادر على متابعة التنفيذ وتذليل الصعاب وتمنى ألا يكون للبرويقراطية دور فى تعطيل المشروع.

 

وأعلنت وزارة التعليم العالي اختيار الدكتور سامح سرور المشرف على قطاع المجالس النوعية بأكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا ليكون أمينا لمجلس الجينوم المصري.

 



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك