الإعدام شنقا لعامل قتل وأشعل النيران في خالته وزوجها بالعمرانية - بوابة الشروق
الجمعة 1 مارس 2024 5:42 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد دعوات مقاطعة بعض المطاعم التي ثبت دعمها لجنود الاحتلال؟

الإعدام شنقا لعامل قتل وأشعل النيران في خالته وزوجها بالعمرانية

محمود عبد السلام
نشر في: الأحد 3 ديسمبر 2023 - 6:56 م | آخر تحديث: الأحد 3 ديسمبر 2023 - 6:56 م

قضت محكمة جنايات جنوب الجيزة، اليوم الأحد، بمعاقبة عامل بالإعدام شنقا، لإدانته بقتل وإشعال النيران في خالته وزوجها، بسبب خلافات مالية بينهم؛ في منطقة العمرانية بمحافظة الجيزة.

وتضمن الحكم معاقبة متهم الثاني في القضية بالسجن المشدد سنتين.

وجاء في التحقيقات التي حصلت عليها "الشروق" في القضية رقم 9297 لسنة 2023 جنايات العمرانية، أن المتهم "روماني . ص"، 39 سنة، عامل، مكث في منطقة الخصوص برفقة والدته وشقيقيه بعدما باعوا منزلهم بمحافظة بني سويف منذ عام 2010، وكان يعمل بالمعمار وكان دائم التردد على خالته المجني عليها وزوجها بشارع مجمع المدارس بمنطقة العمرانية، مشيرا إلى أنه كان يلبي إحتياجاتهم "كنت بعاملها زي أمي . وكنت بقيم معاها بالشقة".

وكشفت التحقيقات، أن المتهم منذ 5 أشهر قبل وقوع الحادث، أعطى لخالته مبلغ مالي 100 ألف جنيه حصيلة سنوات عمله، لتحتفظ بها داخل الشقة، وبعد مرور فترة طالب باسترجاع المبلغ لكن فوجئ بغير المتوقع، برفض خالته وزوجها كما وجه له السباب وطرده من شقتهما، وبعد ذلك في 2 مايو الماضي قرر اللجوء مرة أخرى لزوج خالته، في محاولة لإقناعه باسترجاع المبلغ، لكن المحاولات باءت بالفشل "روح لخالتك أنا مخدش منك فلوس"، ليقرر الانتقام والتخلص من زوج خالته واسترجاع المال "مش أنا اللي يضحك عليا"، وتظاهر بانتهاء الموضوع وخطط لتنفيذ جريمته.

وأضافت التحقيقات، أن المتهم، اقنع زوج خالته بالحصول على نسخة من مفتاح المنزل وعودته في الإقامة برفقتهما، وهو ما حدث بالفعل، وفي تمام الساعة العاشرة والنصف مساء، وأثناء تواجد المتهم وزوج خالته بمفردهما لمشاهدة التلفاز، استل سكين المطبخ وادخل المجني عليه داخل غرفة النوم، وطعنه بالبطن، وسقط المجني عليه على السرير، ولم يكتف بذلك بل قام بخنق المجني عليه بواسطة قطعة قماش ووجه له عدة ضربات بالسكين حتى أيقن مفارقته للحياة، وسرق مبلغ مالي 4 آلاف جنيه وهاتف محمول خاص بالمجني عليه، ولاذ بالفرار تاركا المجني عليه وسط بركة من الدماء.

وذكر المتهم في التحقيقات، أنه عاد بعد 24 ساعة من ارتكاب جريمته الأولى إلى شقة المجني عليه، للانتقام من خالته واستكمال مخططه، انتظر داخل الصالة لحين عودتها وهو يتناول كوب من شاى وسيجارتين، وعقب عودتها رسم لها شباك العاطفة "أنت خالتي وزي أمي"، وطلب منها المبلغ المالي للمرة الأخيرة لكنها رفضت، ليطعنها على الفور بذات السكين التي قتل بها زوجها، وسرق مصوغاتها الذهبية التي ترتديها وتركا الجثتين داخل الشقة، وتوجه للمتهم الثاني "جرجس .ع" الذي ساعده في بيع المصوغات الذهبية مقابل 18 ألفا و600 جنيه، وأخذ المتهم الثاني نسبة مالية وهي 1250 جنيها بعد علمه بالحادث.

وأوضح المتهم أنه عقب ذلك أخذ يفكر في إيجاد حيلة في كيفية إخفاء جريمته والتخلص من الجثث التي ظلت 3 أيام داخل الشقة، خوفا من افتضاح أمره، ليستقر على حرق الشقة بالكامل، وتوجه بشراء مادة تساعد على الاشتعال "بنزين"، وقام بجمع "البطاطين" وإلقائها على الجثث وسكب البنزين، وأشعل النيران في أنحاء الشقة ولاذ بالفرار.

وأشار المتهم إلى أنه أثناء تواجده بالمنزل تلقى شقيقه "سامح" اتصالا هاتفيا من شقيق والدته والمجني عليها بالحادث "خالتك وجوزها الشقة ولعت بيهم"، ليسرعوا جميعا نحو المنزل لاستبيان ما في الأمر إلا هو خوفا من اكتشاف امره، ولكن سرعان ما تم اكتشاف أنه وراء الواقعة، ليتم القبض عليه مساء يوم الحادث.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك