أطباء أستراليون: كورونا وباء فريد من نوعه.. ومع الأسف لن ينتهي قريبا - بوابة الشروق
الإثنين 3 أغسطس 2020 7:21 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع احتواء أزمة كورونا في المنطقة والعالم قريبا؟

أطباء أستراليون: كورونا وباء فريد من نوعه.. ومع الأسف لن ينتهي قريبا

إسماعيل إبراهيم
نشر في: السبت 4 يوليه 2020 - 11:37 ص | آخر تحديث: السبت 4 يوليه 2020 - 11:37 ص

قال البروفيسور بيتر كولينيون، طبيب الأمراض المعدية وعلم الأحياء الدقيقة في الجامعة الوطنية الأسترالية، إن نسبة ضئيلة فقط من إجمالي سكان العالم أصيبت بفيروس كورونا المستجد.

ويعتقد البروفيسور كولينيون أن احتمال انتشار الفيروس ضخم ولا يعتقد أنه يتباطأ في الصيف، موضحًا: "عادةً تتوقع أن تنتشر هذه الفيروسات أكثر في الشتاء، لكننا رأينا أنها يمكن أن تنتشر بسهولة في الصيف أيضًا، وما يظهر للأسف هو أن هذا الفيروس لن ينتهي قريبا".

وتابع كولينيون: "الحقيقة هي أن هذا سيستمر في الانتشار حتى يصاب معظم العالم، أو نحصل على لقاح آمن وفعال، ولن ينتهي هذا الفيروس قريبا، بل سيستمر هذا في الانتشار حتى يصاب معظم العالم"، وفقا لصحيفة "ذا صن" البريطانية.

وتكافح دول العالم الثالث أيضًا لاحتواء الفيروس، ومع محدودية الموارد تخوض معركة مستحيلة لوقف انتشاره.

وقال البروفيسور ستيفين ليدر، أستاذ فخري في الصحة العامة وطب المجتمع في جامعة سيدني، إن طبيعة تأثير الفيروس على الدول النامية مقلقة، موضحا: "نحن نطلع إلى تقاطع جميع أنواع الظروف الاجتماعية مثل الفقر والاكتظاظ ممزوجًا بفيروس كورونا"، متابعا: "كلما انتقلت إلى العالم النامي، حيث ليس لديهم المزايا التي لدى دول العالم الأول من حيث القدرة على التتبع والعزل، عليك أن تقول أن الأرقام التي ترتفع مثل هذا ليست مفاجئة ومحزنة للغاية".

وأشار البروفيسور إلى طبيعة الفيروس التي لم يسبق لها مثيل، واصفا إياه بأنه "فريد من نوعه"، ولفت إلى أنه "ليس لدينا شيء لتقدير مدى انتشاره أو مدى فتكه حتى نحصل على بعض الأرقام القادمة من الصين".

وكرر المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم جيبريسوس، التحذير هذا الأسبوع من أن "الوباء لم يقترب حتى من نهايته".

ويصادف هذا الأسبوع مرور 6 أشهر على إبلاغ منظمة الصحة العالمية لأول مرة عن تفشي المرض في مدينة ووهان الصينية.

وقال جيبريسوس للصحفيين: "قبل 6 أشهر، لم يكن بوسع أي منا أن يتخيل كيف سيبقى عالمنا في حالة اضطراب بسبب هذا الفيروس الجديد".

وأضاف: "كلنا نريد أن ينتهي هذا الوباء، وجميعنا نريد أن نواصل حياتنا كما كانت، لكن الحقيقة الصعبة هي أن هذا لا يقترب حتى من نهايته. على الصعيد العالمي، فإن الوباء يتسارع في التزايد في الواقع".

وتابع جيبريسوس: "نحن جميعا في هذا معا على المدى الطويل. لقد خسرنا الكثير بالفعل، ولكن لا يمكننا أن نفقد الأمل".



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك