ترامب يأمر بسحب معظم القوات الأمريكية من الصومال - بوابة الشروق
الجمعة 22 يناير 2021 6:00 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع وصول منتخب مصر لنهائي كأس العالم لكرة اليد؟

ترامب يأمر بسحب معظم القوات الأمريكية من الصومال


نشر في: السبت 5 ديسمبر 2020 - 7:22 م | آخر تحديث: السبت 5 ديسمبر 2020 - 7:22 م

حكم قضائى يلزم الإدارة الأمريكية باستئناف برنامج حماية المهاجرين «الحالمين»

أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية «البنتاجون»، أمس الأول، أن الرئيس الأمريكى المنتهية ولايته دونالد ترامب أمر بسحب معظم القوات الأمريكية من الصومال فى إطار عملية انسحاب عالمية للقوات قبل مغادرة ترامب للبيت الأبيض الشهر المقبل ستتضمن أيضا تقليص عدد القوات الأمريكية فى أفغانستان والعراق أيضا.
ويذكر أن هناك نحو 700 جندى أمريكى فى الصومال تتركز مهمتهم على مساعدة القوات المحلية على مواجهة حركة الشباب المتشددة المرتبطة بتنظيم القاعدة.
ورغم أن تلك المهمة لا تحظى باهتمام يذكر فى الولايات المتحدة لكنها تعتبر حجر أساس لجهود البنتاجون العالمية للتصدى للقاعدة، وفقا لوكالة الصحافة الفرنسية.
وقال مسئول دفاعى أمريكى طلب عدم ذكر اسمه إن القوات الأمريكية التى ستبقى فى الصومال ستكون فى العاصمة مقديشو.
وأضاف المسئول أن الأمر صدر بضرورة استكمال الانسحاب بحلول 15 يناير وهى نفس المواعيد النهائية لتقليص عدد القوات فى أفغانستان والعراق.
وسعى البنتاجون فى بيان للتقليل من أهمية تداعيات الانسحاب الذى قال الخبراء إنه قد يقوض الأمن فى الصومال. وأفاد البنتاجون بأن «الولايات المتحدة ستحتفظ بالقدرة على تنفيذ عمليات مكافحة الإرهاب فى الصومال وجمع الإنذارات المبكرة والمؤشرات المتعلقة بالتهديدات للوطن».
وأشار البنتاجون إلى أنه سيتم نقل عدد لم يتم تحديده من القوات فى الصومال إلى دول مجاورة مما يسمح لها بتنفيذ عمليات عبر الحدود. وسيتم تكليف قوات أخرى بمهام خارج شرق إفريقيا.
وقال مساعد بالكونجرس، تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته، إن الانسحاب يأتى فى وقت صعب بالنسبة للصومال قبل الانتخابات البرلمانية والرئاسية وسيمثل مشكلة مبكرة للرئيس المنتخب جو بايدن.
فى سياق آخر، أمر قاض فيدرالى أمريكى، أمس الأول، إدارة ترامب بأن تُعيد بالكامل العمل ببرنامج «الحالمين» المخصص لحماية الشبان الذين وصلوا بشكل غير قانونى إلى الولايات المتحدة عندما كانوا أطفالا والذى كان أطلقه الرئيس السابق باراك أوباما وحاول ترامب إنهاءه منذ 2017.
وطالب القاضى نيكولاس جاروفيس من محكمة بروكلين فى نيويورك، السلطات الأمريكية بالسماح للمهاجرين المعنيين بأن يتم تسجيلهم فى هذا البرنامج، مُعارضا بذلك حُكما يجعل البرنامج مقتصرا على المستفيدين الذين كانوا قد تم تسجيلهم فى السابق، وفقا لوكالة الصحافة الفرنسية.
وبحسب مركز التقدم الأمريكى للأبحاث الذى يُدافع عن البرنامج، فإن هناك نحو 300 ألف شخص إضافى يُمكن أن يستفيدوا من البرنامج. وهذه أحدث نكسة يُمنى بها ترامب فى إطار ملف «الحالمين».
وكان الرئيس الأمريكى المنتخب جو بايدن قد وعد بإعادة العمل بهذا البرنامج بمجرد توليه منصبه فى 20 يناير. ويستفيد من البرنامج نحو 700 ألف شخص ينحدر معظمهم من أمريكا اللاتينية.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك