كأس العالم.. البرازيل تواجه كوريا الجنوبية لتصحيح المسار ومواصلة المشوار - بوابة الشروق
الأربعاء 1 فبراير 2023 3:24 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل ستزور معرض الكتاب هذا العام؟

كأس العالم.. البرازيل تواجه كوريا الجنوبية لتصحيح المسار ومواصلة المشوار

محمد عبد المحسن
نشر في: الإثنين 5 ديسمبر 2022 - 4:02 ص | آخر تحديث: الإثنين 5 ديسمبر 2022 - 11:05 ص

تتواصل اليوم، الإثنين، منافسات الدور ثمن النهائي من بطولة كأس العالم «قطر 2022»، حيث تقام مباراتين في اليوم الثالث لدور الـ16، وتجمع المواجهة الأولى بين منتخب اليابان ونظيره الكرواتي في الخامسة مساءً على ملعب ستاد الجنوب، فيما تجمع المباراة الثانية بين البرازيل وكوريا الجنوبية في التاسعة مساءً على ملعب 974.

ورغم مطاردة لعنة الإصابات لعدد كبير من نجومه، يسعى منتخب البرازيل لمواصلة حلمه نحو استعادة لقب كأس العالم الغائب عن خزائنه منذ 20 عاما، حينما يواجه منتخب كوريا الجنوبية.

وقبل مواجهة اليوم تعرض 5 من نجوم منتخب السامبا للإصابة خلال البطولة، حيث كانت البداية مع أبرز نجومه نيمار، الذي تعرض لالتواء في كاحل القدم في بداية لقاءات البرازيل بالبطولة أمام منتخب صربيا، مما تسبب في غيابه عن مباراتي الفريق الأخريين بمرحلة المجموعات.

كما يعاني دانييلو وأليكس ساندرو من إصابة حرمتهما من اللعب أمام الكاميرون في آخر مباريات البرازيل بدور المجموعات، والتي شهدت إصابتين بالغتين في الركبة لكل من جابرييل جيسوس وأليكس تيليس، ليضطرا لعدم استكمال اللقاء.

وبينما يسابق نيمار الزمن للحاق بمواجهة كوريا الجنوبية، خاصة بعد مشاركته في تدريبات الفريق مؤخرا، فإن الشكوك مازالت تحوم بشأن إمكانية مشاركة ساندرو ودانييلو في اللقاء، بينما تأكد غياب جيسوس وتيليس عن باقي مباريات البرازيل في المونديال.

وأظهرت الفحوصات الطبية التي أجراها جيسوس حاجته للابتعاد عن الملاعب لمدة شهر تقريبا، أما تيليس فربما يخضع لجراحة عاجلة، بعد اصطدامه القوي مع أحد لاعبي الكاميرون.

وشارك نيمار في تدريبات الكرة، وكتب على حسابه الخاص بموقع التواصل الاجتماعي «تويتر»: «أشعر بأنني في حالة جيدة، علمت بأنني سأفعل هذا الآن»، ليعزز الآمال بشأن إمكانية خوضه اللقاء.

ورغم تصدره ترتيب المجموعة السابعة برصيد 6 نقاط، إلا أن أداء المنتخب البرازيلي لم يكن مقنعا بما فيه الكفاية خلال مرحلة المجموعات، حيث افتتح مشواره في البطولة بالفوز 2-0 على صربيا، قبل أن يتغلب 1-0 على سويسرا بصعوبة بالغة في الجولة التالية.

وعقب ضمانه التأهل لمرحلة خروج المغلوب بالبطولة في الجولة الثانية، تلقى منتخب البرازيل هزيمة مباغتة 0-1 أمام منتخب الكاميرون في ختام لقاءاته بالدور الأول، لينال الخسارة الأولى في تاريخه أمام أحد المنتخبات الإفريقية بكأس العالم.

وكان تيتي، المدير الفني لمنتخب البرازيل، قرر عدم الدفع بعدد من نجومه في القائمة الأساسية للفريق بمباراة الكاميرون، حيث بقي فينيسيوس جونيور، جناح ريال مدريد الإسباني، على مقاعد البدلاء، وهو ما قام به أيضا مع كاسيميرو وتياجو سيلفا وريتشارليسون، في حين شارك رافينيا، جناح برشلونة الإسباني كبديل في الشوط الثاني.

وتعد الخسارة أمام منتخب الأسود غير المروضة هي الأولى التي يتلقاها منتخب البرازيل في دور المجموعات بكأس العالم منذ 24 عاما، حيث تعود آخر هزيمة للفريق بهذا الدور لنسخة مونديال 1998 بفرنسا، عندما خسر 1-2 أمام النرويج. وطالب تيتي لاعبيه بالحذر البالغ في الأدوار الإقصائية للمونديال، لا سيما في ظل المفاجآت التي شهدتها البطولة بالدور الأول، والتي كان منتخب البرازيل أحد ضحاياها، فيما كان منتخب كوريا الجنوبية من ضمن أبطالها.

واقتنص منتخب كوريا الجنوبية، الذي يشارك في المونديال للمرة الـ11 في تاريخه والعاشرة على التوالي، بطاقة الترشح لدور الـ16، بعدما خطف المركز الثاني بترتيب المجموعة الثامنة برصيد 4 نقاط. وتعادل المنتخب الكوري بدون أهداف مع أوروجواي في مستهل لقاءاته بالمونديال، قبل أن يخسر 2-3 أمام غانا في الجولة الثانية، لكنه حقق مفاجأة مدوية في ختام لقاءاته بمرحلة المجموعات بالفوز 2-1 على البرتغال في اللحظات الأخيرة، لينتزع ورقة الترشح للأدوار الإقصائية للمرة الثالثة في تاريخه، من منتخب أوروجواي الذي كان قاب قوسين أو أدنى من الاستمرار في المسابقة.

وتفوق منتخب كوريا الجنوبية بفارق الأهداف المسجلة على منتخب أوروجواي، صاحب المركز الثالث بترتيب المجموعة المتساوي معه في نفس الرصيد، حيث أحرز المنتخب الآسيوي 4 أهداف واستقبل مثلها، فيما سجل المنتخب اللاتيني هدفين وتلقى مثلهما.

ووجهت عدسات الكاميرات بعد اللقاء تجاه سون هيونج مين، نجم كوريا الجنوبية وفريق توتنهام هوتسبير الإنجليزي، عقب دخوله في نوبة بكاء بعدما صعدت بلاده للأدوار الإقصائية وتضع جماهير كوريا الجنوبية آمالا كبيرة على كاهل سون، هداف بطولة الدوري الإنجليزي الممتاز الموسم الماضي، من أجل تحقيق المفاجأة وقيادة الفريق للصعود لدور الثمانية بالمونديال للمرة الثانية في تاريخه والأولى منذ نسخة عام 2002، حينما اشتركت بلاده مع اليابان في استضافة البطولة.

وقدم سون تمريرة حاسمة إلى زميله هوانج هي تشان، ليحرز هدف صعود كوريا الجنوبية للدور الثاني للبطولة، في الدقيقة الأولى من الوقت المحتسب بدلا من الضائع لمواجهة البرتغال.

وبينما ستكون هذه هي أول مواجهة بين البرازيل وكوريا الجنوبية في كأس العالم، فإن المنتخبين التقيا من قبل في 7 مواجهات ودية، كانت الأفضلية خلالها للمنتخب اللاتيني الذي حقق 6 انتصارات مقابل فوز وحيد فقط لمنافسه الآسيوي عام 1999.

وحمل آخر لقاء ودي جرى بين الفريقين ذكرى سيئة للمنتخب الكوري، الذي تلقى خسارة مذلة 1-5 أمام البرازيل بالعاصمة سول قبل 6 أشهر فقط، حيث شهد اللقاء تسجيل نيمار ثنائية من ركلتي جزاء، فيما تناوب ريتشارليسون وجيسيوس، وفيليب كوتينيو، الذي لم ينضم لقائمة منتخب راقصو السامبا بالمونديال، على تسجيل باقي الأهداف. ويلتقي الفائز من لقاء البرازيل وكوريا الجنوبية في الدور ربع النهائي، يوم الجمعة المقبل، مع الفائز من مباراة اليابان وكرواتيا.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك