أكثر من 70 تركي أصيبوا بفيروس كورونا على متن سفينة سياحية - بوابة الشروق
الخميس 4 يونيو 2020 11:10 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع احتواء أزمة كورونا في المنطقة والعالم قريبا؟

أكثر من 70 تركي أصيبوا بفيروس كورونا على متن سفينة سياحية


نشر فى : الإثنين 6 أبريل 2020 - 10:04 م | آخر تحديث : الإثنين 6 أبريل 2020 - 10:04 م

بعد تصاعد اعداد المصابين بفيروس كوفيد -19 في تركيا، كشف اليوم الاثنين، عن إصابة أعداد أخرى من الأتراك وهم على متن سفينة سياحية.

فبحسب صحيفة "حرييت" التركية، أعلن عن إصابة ما يزيد على 70 شخصاً وهم على متن باخرة سياحية يونانية.

السلطات اليونانية بعد اكتشافها تلك الإصابات قامت بنقل المصابين الى الساحل اليوناني.

وبحسب السفير التركي في اليونان براق اوزوقريقن فإن عدد ركاب الباخرة من الاتراك أكثر من 150 شخصا لكن من ثبتت اصابتهم بالفايروس تعدى السبعون شخصا.

وذكرت السلطات اليونانية انه قد تم نقل المصابين الى أحد الفنادق لغرض اخضاعهم للعزل الصحي.

واما بالنسبة للذين لم تثبت اصابتهم بالفايروس فسيتم اخضاعهم للحجر ايضا لمدة اسبوعين في احد الفنادق في العاصمة اثينا.

من جانبها ذكرت السلطات التركية انه سيتم اجلاء غير المصابين بعد انتهاء الحجر بواسطة الباصات باتجاه تركيا.

وذكر ان السفينة السياحية كانت تقل اكثر من 300 سائحا وتحركت من ازمير التركية باتجاه اسبانيا لكن السلطات الاسبانية لم تسمح لها أن ترسو في موانئها مما دفعها الى التوجه باتجاه اليونان لترسو في ميناء بيرياوس.

وكانت تركيا قد سجلت 73 حالة وفاة جديدة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد19-)، ليرتفع إجمالي عدد حالات الوفاة إلى 574، وذلك وفقا لبيانات من وزارة الصحة التركية.

وسجلت تركيا 3135 حالة إصابة جديدة مؤكدة، ليرتفع إجمالي عدد الإصابات إلى 27069 حالة إصابة، حسبما أفادت اليوم وكالة بلومبرج للأنباء.

وأجرت تركيا تحاليل خاصة بفيروس كورونا على 20065 شخصا خلال الساعات الـ24 ساعة الماضية.

وقال وزير الصحة التركي فخر الدين قوجه إن حصيلة حالات الوفاة بسبب مرض كوفيد-19 زادت 73 يوم السبت إلى 574 حالة، كما ارتفعت حالات الإصابة الجديدة المؤكدة بفيروس كورونا المستجد، المسبب للمرض، 3135 ليصل إجماليها في تركيا إلى 27 ألفا و69 حالة إصابة.

وأضاف الوزير أنه تم إجراء 20 ألفا و65 فحصا لمن يشتبه أنهم مرضى بكوفيد-19 في تركيا خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك