وزيرة البيئة تطلق مبادرة جديدة للتخلص الآمن من المخلفات الإلكترونية - بوابة الشروق
السبت 17 أبريل 2021 11:27 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد قرار تدريس اللغة الهيروغليفية بالمدارس؟

وزيرة البيئة تطلق مبادرة جديدة للتخلص الآمن من المخلفات الإلكترونية

إسلام عبد المعبود:
نشر في: الأربعاء 7 أبريل 2021 - 3:15 م | آخر تحديث: الأربعاء 7 أبريل 2021 - 3:15 م

فؤاد: حوافز خضراء للتخلص من المخلفات الإلكترونية بمشاركة كبرى شركات القطاع الخاص

أطلقت الدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة، اليوم، الحملة القومية للتخلص الآمن من المخلفات الإلكترونية من خلال التطبيق الإلكتروني (E-Tadweer).

كما شهدت الوزيرة، على هامش مراسم إطلاق المبادرة توقيع عدد من مذكرات التفاهم مع شركاء العمل لدعم مبادرة منظومة جمع المخلفات الإلكترونية من الأفراد من خلال تقديم قسائم تخفيض (حوافز) للأفراد للتخلص من المخلفات الكهربائية والإلكتـرونية من خلال التطبيق الإلكتروني، وتوفير نقاط لجمع المخلفات.

وقالت فؤاد، إن إطلاق المبادرة الوطنية لجمع وإعادة تدوير المخلفات الإلكترونية جاءت في ظل قيادة سياسية الرئيس عبدالفتاح السيسي، داعمة وواعية بأهمية الملف البيئي ودمجه في قلب الاقتصاد القومي التنموي، مضيفة أنه تم منذ ٣ سنوات وضع هدف تطوير القطاع البيئي بدعم من دولة رئيس مجلس الوزراء من خلال العمل على محورين الحد من التلوث إضافة إلى العمل على الحفاظ على الموارد الطبيعية والذي تم من خلاله تغيير لغة الخطاب البيئي.

وأشارت إلى أن العمل على مختلف الملفات البيئية والمبادرات يتم من خلال إشراك الشباب ومشاركة القطاع الخاص والعمل على زيادة التوعية والوعي لمختلف القضايا البيئية، لافتة إلى إطلاق المبادرة الرئاسية اتحضر للأخضر للتوعية ورفع الوعي البيئي لدى كافة المواطنين بمختلف القضايا البيئية إضافة إلى العمل على تقليل تكلفة التدهور البيئي.

ونوهت بأن مصر يتولد عنها ٩٠ ألف طن من المخلفات الإلكترونية، للقطاع المنزلي منها ٢٣%، موضحة أن إطلاق المبادرة يهدف لتقليل المخاطر الصحية والمساعدة في خلق فرص عمل وإعطاء نماذجه ملموس وعلى أرض الواقع للاقتصاد الأخضر والدوار.

وأكدت أن تحويل القطاع غير الرسمي للمخلفات لقطاع رسمي أصبح ضرورة ملحة خاصة مع إلزام القانون كل العاملين في مجال المخلفات على التسجيل لأخذ تراخيص مزاولة المهنة حيث نقوم بمساعدة العاملين فيه على تسجيل بياناتهم.

وشددت على دعم الوزارة للأفكار مثل مبادرة اليوم" أي تدوير" والذي سبقتها أفكار أخرى في عدة مجالات فى المخلفات البلدية والترويج للمحميات الطبيعية، مشيرة أن الدولة تعمل على بناء منظومة للمخلفات الالكترونية فضلا عن بناء نموذج لمدينة متكاملة للمخلفات يشمل جزء منها للمخلفات الخطرة بالعاشر من رمضان.

وقالت إن الحكومة تقوم بمجهودات كبيرة وتسعي لمسابقة الزمن فى إنشاء المشاريع التنموية من خلال خطوات ثابته ومبتكرة وبأيادى مصرية فى وقت تأثر العالم أجمع اقتصاديًا وفى كل مناحى التنمية كما تسعى إلى التزام مصر باتفاقيتها الدولية.

من جانبها أثنت رندا أبو الحسن الممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي على مجهودات وزارة البيئة، حيث أكدت أن مبادرة أي تدوير E-Tadweer - نموذج مبتكر للشراكة بين الحكومة والأمم المتحدة والمجتمع المدني والقطاع الخاص المسئول والمعنى بالحفاظ على البيئة لتوفير آلية بسيطة تحفز المواطنين على التخلص الآمن من مخلفاتهم الإلكترونية.

وقال الدكتور طارق العربي، مدير مشروع إدارة المخلفات الطبية والإلكترونية بوزارة البيئة، إن القطاع الخاص يُعد أكبر مولد للمخلفات الإلكترونية، يليه الأُسر ثم القطاع الحكومي، لافتا إلى أن المخلفات التي يولدها القطاع الحكومي والمؤسسات الكبيرة بالقطاع الخاص يمكن فرض السياسات وتطبيق القوانين عليها، ووفقًا للقانون يجب تسليم المخلفات المتولدة منهم لأحد المصانع الرسمية لتدوير المخلفات الإلكترونية.

وأضاف العربى، أنه خلال السنوات الماضية، كان جمع المخلفات الإلكترونية أحد تحديات إدارة المخلفات الإلكترونية، حيث إن هذه المخلفات يتم جمعها من قبل القطاع غير الرسمي فيتم إداراتها بشكل خاطئ، لذا كان أحد أهداف المشروع هو إيجاد آلية مستدامة لجمع المخلفات الإلكترونية المتولدة من الأفراد مع تقديم حوافز اقتصادية لهم حتى لا تنتهي في يد القطاع غير الرسمي والذي لا يتبع أي معايير بيئية في التعامل مع تلك المخلفات.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك