تقارير: أكثر من 17 ألف أفغاني دخلوا ألمانيا منذ انسحاب الناتو قبل عام - بوابة الشروق
الجمعة 7 أكتوبر 2022 1:49 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد مبادرة التبرع بأعضاء الجسد بعد الوفاة؟

تقارير: أكثر من 17 ألف أفغاني دخلوا ألمانيا منذ انسحاب الناتو قبل عام

د ب أ
نشر في: الأحد 7 أغسطس 2022 - 11:45 م | آخر تحديث: الأحد 7 أغسطس 2022 - 11:45 م

كشفت تقارير صحفية في ألمانيا أن عدد من دخلوا إلى الأراضي الألمانية قادمين من أفغانستان من موظفين محليين وأشخاص معرضين للخطر وذويهم وصل منذ وصول حركة طالبان للحكم في كابول إلى 17 ألفا و556 شخصا وحتى الآن.

جاء ذلك وفقا لما ذكرته صحيفة "فيلت آم زونتاج" الألمانية الصادرة اليوم الأحد استنادا إلى المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين.

وكانت ألمانيا تعهدت بإيواء ما مجموعه 23 ألفا و614 شخصا من هؤلاء الأشخاص منذ انسحاب قوات حلف شمال الأطلسي (ناتو) من أفغانستان قبل نحو عام.

غير أن الحكومة الألمانية كشفت مؤخرا عن وجود مشاكل تعترض إيواء المزيد من هؤلاء الأشخاص وعزت ذلك إلى تضييقات من جانب حركة طالبان الحاكمة في أفغانستان.

وذكرت وزارة الخارجية الألمانية أنها أجرت اتصالات مع دول أخرى من أجل فتح مسارات خروج إضافية عن طريق الجو والبر.

يذكر أنه في حال تمكن الأشخاص الذين تعهدت ألمانيا بإيوائهم من الخروج من أفغانستان، تقوم البعثات الدبلوماسية الألمانية الخارجية بإصدار تأشيرة لهم لمواصلة رحلتهم إلى ألمانيا.

وقالت الخارجية الألمانية إن عدد من منحتهم التأشيرة من الموظفين المحليين السابقين والأشخاص المهددين وعائلاتهم وصل إلى قرابة 21 ألفا و400 شخص منذ وصول طالبان إلى السلطة في كابول.
وكانت مجلة "دير شبيجل" الألمانية كتبت استنادا إلى أرقام داخلية لوزارة الخارجية أن برنامج الطوارئ المخصص لترحيل آلاف من الموظفين المحليين السابقين الذين كانوا يعملون لدى مؤسسات ألمانية والمخصص أيضا لناشطين سياسيين وفنانين، تعثر بسبب تضييقات متكررة من قبل الحركة الحاكمة.

وأضافت المجلة أن برلين تمكنت رغم ذلك من ترحيل 1044 أفغاني إلى ألمانيا في تموز/يوليو الماضي.

وكان من المفترض في الأساس أن يتاح لـ 7700 أفغاني السفر من أفغانستان إلى ألمانيا في الفترة بين مطلع تموز/يوليو حتى منتصف ايلول/سبتمبر المقبل في إطار هذا البرنامج، وتابعت المجلة أن هذا الهدف لم يعد يبدو واقعيا في ظل إجراءات الرقابة الصارمة والمتزايدة في الوقت الراهن من جانب حركة طالبان.

وفي رد على سؤال من وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ)، قالت وزارة الخارجية الألمانية إن عمليات الإجلاء تسير بصورة أبطأ في الوقت الراهن.

ولا تسمح الحركة لأفغان بمغادرة البلاد إلا إذا كان لديهم جوازات سفر، ونوهت الخارجية الألمانية في الوقت نفسه إلى أن كابول تكاد لا تصدر جوازات سفر.

وقالت الوزارة إن جوازات السفر الناقصة تعتبر "مشكلة كبيرة" بالنسبة لكل طرق المغادرة الممكنة ورأت أن طالبان منعت بذلك تنفيذ اتفاق بين ألمانيا وباكستان كانت الحكومة الألمانية تأمل من خلاله في ترحيل عدد كبير من الأشخاص المحتاجين إلى الحماية على نحو خاص.

يذكر أن الاتفاق الذي كانت وزيرة الخارجية الألمانية انالينا بيربوك توصلت إليه مع نظيرها الباكستاني بيلاوال بوتو زرداري مطلع حزيران/يونيو الماضي ينص على تمكين موظفين محليين سابقين من دخول باكستان بدون جواز سفر.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك