«أبوشقة» يستقيل اعتراضا على تراجع «البدوي» عن تسليمه رئاسة حزب الوفد - بوابة الشروق
الأربعاء 17 يوليه 2024 7:43 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد دعوات مقاطعة بعض المطاعم التي ثبت دعمها لجنود الاحتلال؟

«أبوشقة» يستقيل اعتراضا على تراجع «البدوي» عن تسليمه رئاسة حزب الوفد

كتبت ـ رانيا ربيع
نشر في: السبت 8 أغسطس 2015 - 2:48 م | آخر تحديث: السبت 8 أغسطس 2015 - 2:48 م

في تصعيد لأزمة حزب الوفد تقدم بهاء أبوشقة، سكرتير عام حزب الوفد باستقالته، اليوم السبت، من الحزب، بشكل مفاجئ، رافضا الإفصاح عن أسباب هذه الاستقالة، وذلك بعدما لوح السيد البدوي، رئيس الحزب بتقديم استقالته من الوفد، ونال الأمر اعترضات وفدية، ولجوء البعض إلى الاعتصام بعضهم اليوم بالحزب.

وعلمت «الشروق» أن استقالة أبوشقة تأتي اعتراضا على سياسات رئيس الحزب في الآونة الأخيرة، وأهمها تراجعه عما تم الاتفاق عليه باجتماع، الثلاثاء الماضي، الذي تم الاتفاق خلاله على استقالة السيد البدوي، رئيس الحزب، مقابل إدارة أبوشقة لرئاسة الحزب لفترة انتقالية لحين الانتهاء من الانتخابات البرلمانية أو من المدة التي كان من المفترض أن يقضيها البدوي.

وأشار أكثر من مصدر وفدي هاتفته «الشروق» إلى أن الاجتماع الذي كان بحضور السيد البدوي، بهاء أبوشقة، وسفير نور، وأيمن عبد العال، وأخرين، بمكتب رئيس الحزب، تم الاتفاق خلاله على أن يتم هذا العرض وإخبار الوفديين به، إلا أن البدوي تراجع عن قراره، وهو ما أثار حفيظة أبوشقة ودفعه للاستقالة.

أبوشقة، لازال يغلق هاتفه، ويرفض التصريح للصحفيين عن أسباب استقالته بشكل مباشر، هذه الفترة، وعلى إثر هذه الأزمة يعقد الحزب اجتماعا طارئا لهيئته العليا اليوم الأحد، لمناقشة أمر استقالة بهاء أبو شقة.

مصدر وفدي أخر ـ فضل عدم ذكر اسمه ـ أوضح أن تقديم أبوشقة لاستقالته من منصبه بالحزب، جاء أيضا اعتراضا علي سياسة رئيس الوفد السيد البدوي الفترة الماضية، وإدارته للحزب والتي انتهت بدفع عدد كبير من مرشحي وقيادات الوفد بالمحافظات لتقديم استقالتهم والانضمام لحزب المصريين الأحرار وبعض الأحزاب الأخرى والترشح باسمها في الانتخابات البرلمانية القادمة.

وأضاف المصدر، هناك محاولات من قيادات وشيوخ الوفد لإثناء رئيس الحزب والسكرتير العام عن قرارهما بالاستقالة من الوفد، حتي لا يتسبب ذلك في أزمة كبيرة قد تعصف بالحزب، وتؤدي إلي اخفاقه في الانتخابات البرلمانية القادمة، وعدم حصوله علي التمثيل المناسب له تحت قبة البرلمان.

ولازال الاعتصام الذي دعا له أعضاء الحزب بمقر الحزب الرئيسي ببولس حنا، اليوم السبت، قائمًا لإثناء أي من قيادات الحزب عن الاستقالة.

وكان البدوي، قد سٌرب عزمه الاستقالة، إلا أنه سرعان ما خرج بيان رسمي عبر المتحدث باسم الحزب ينفى خلاله أي أنباء عن استقالته.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك