الاتصالات: بروتوكول تعاون لتطوير البنية التكنولوجية لوزارة الزراعة - بوابة الشروق
الأربعاء 23 سبتمبر 2020 9:14 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع احتواء أزمة كورونا في المنطقة والعالم قريبا؟

الاتصالات: بروتوكول تعاون لتطوير البنية التكنولوجية لوزارة الزراعة

أحمد عواد
نشر في: الإثنين 10 أغسطس 2020 - 10:37 ص | آخر تحديث: الإثنين 10 أغسطس 2020 - 4:18 م

وقع الدكتور عمرو طلعت وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، والسيد القصير وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، بروتوكول تعاون عبر تقنية الفيديو كونفرنس لتنفيذ مشروع مشترك لتطوير البنية التكنولوجية بوزارة الزراعة واستصلاح الأراضي.

وتبلغ مدة العمل بالبرتوكول عامين ويهدف إلى تفعيل تطبيقات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات كمحرك رئيس في تطوير الخدمات الإلكترونية المقدمة للمتعاملين في قطاع الزراعة، مع تذليل العقبات الإدارية والفصل بين مقدم ومتلقي الخدمة، وتوفير الرقابة على أداء الإدارات المقدمة للخدمة.

وقال وزير الاتصالات، إن البروتوكول يأتي في إطار الدور الذي تقوم به الوزارة في تمكين قطاعات الدولة من تحقيق التحول الرقمي وتبني التكنولوجيات المتقدمة وتطويعها لتطوير أداء العمل الحكومي وخدمة مجالات التنمية، إذ يهدف إلى تفعيل تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في أنظمة إدارة وتحليل البيانات وتقنيات التحكم عن بُعد لتقديم خدمات أكثر تطوراً للمتعاملين مع قطاع الزراعة، بالإضافة إلى استخدام تكنولوجيات الذكاء الاصطناعي في تطوير منظومة العمل وبناء قدرات العاملين بالزراعة في هذه التكنولوجيات بما يسهم في تحسين عملية اتخاذ القرار، وزيادة الإنتاجية، والحفاظ على الموارد.

وأضاف "طلعت"، أن البروتوكول يتضمن أيضا إنشاء بوابة إلكترونية للمحتوى الخاص بوزارة الزراعة واستصلاح الأراضى، وميكنة خدمات الوزارة المقدمة للمتعاملين والمستفيدين من المواطنين، وتفعيل المبادرات القومية المعنية بتطوير كفاءة الحفاظ على الأمن الغذائى، ومواجهة ظاهرة تغير المناخ باستخدام تقنية الذكاء الاصطناعي.

وأشار إلى أن البروتوكول يشمل العمل على زيادة كفاءة ترشيد استهلاك مياه الري من خلال تحليل البيانات المختلفة باستخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي؛ ما ينتج عنه تحديث دوري أدق للمعلومات عن الرقعة الزراعية واحتياجاتها من المياه ويساعد على التنبؤ بموسمية الطلب على المياه؛ ما يجعل التخطيط أكثر فاعلية، بالإضافة إلى تنفيذ تطبيق هاتف محمول لتقديم الخدمات المميكنة تباعاً، ووضع استراتيجية لإدارة البيانات الزراعية، وتصميم وتنفيذ برامج بناء القدرات في مجالات الذكاء الاصطناعي وعلوم البيانات، وتفعيل التطبيقات اللازمة لإدارة فرق العمل بشكل الكترونى، ورفع كفاءة الكوادر البشرية في استخدام منظومة الخدمات الإلكترونية.

من ناحيته قال السيد القصير وزير الزراعة واستصلاح الاراضي، إن البروتوكول يتيح المساعدة فى تطبيق التحول الرقمى وميكنة الخدمات الزراعية المتعددة والمتنوعة لكافة الأنشطة المرتبطة بالزراعة والاستفادة من الخبرات الكبيرة لدى وزارة الاتصالات كما يدعم خطة وزارة الزراعة في بناء منظومة عمل رقمية تحقق طفرة في تقديم الخدمات للفلاحين والمواطنين وبناء قواعد بيانات سليمة ومحدثة بشكل مستمر.

ونوه بأن نجاح أي قرار يحتاج إلى معلومات دقيقة وصحيحة وهذا ما يتيحه التحول الرقمي بدلاً من الاعتماد على الحصر اليدوي، مشيرًا إلى أن هذا البروتوكول سوف يساعد أيضاً في تحديث البوابة الإلكترونية لوزارة الزراعة وتطوير الإرشاد الزراعي ويوفر المعلومات التي يحتاجها الفلاحون، إذ أن تطبيقات الذكاء الاصطناعي تعد من الأدوات المهمة لتحقيق الحوكمة في العمل بالوزارة ويأتي ذلك في ضوء الاستعداد للانتقال للعاصمة الادارية الجديدة.

وبموجب البروتوكول فإنه سيتم العمل على تعزيز كفاءة وفاعلية الاستخدام الأمثل لموارد القطاع الزراعي من خلال الأبحاث المشتركة بين الوزارتين، مع الاستعانة بالشركات والمؤسسات الدولية المتخصصة في نقل المعرفة والخبرة في هذا المجال.

حضر توقيع البروتوكول المهندس خالد العطار نائب وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات للتنمية الإدارية والتحول الرقمي والميكنة، والمهندس علاء الحايس رئيس الإدارة المركزية للتطبيقات والخدمات الحكومية بوزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك