وزير المالية: الاستثمار في البنية التحتية أهم دعائم الإصلاح الاقتصادي - بوابة الشروق
الثلاثاء 18 مايو 2021 10:13 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

ما رأيك بمستوى الدراما الرمضانية حتى الآن؟


وزير المالية: الاستثمار في البنية التحتية أهم دعائم الإصلاح الاقتصادي

أ ش أ
نشر في: الإثنين 12 أبريل 2021 - 5:10 م | آخر تحديث: الإثنين 12 أبريل 2021 - 5:10 م

قال الدكتور محمد معيط، وزير المالية، إن الاستثمار في البنية التحتية من أهم دعائم الإصلاح الاقتصادي؛ حيث يسهم في تهيئة بيئة محفزة وجاذبة للاستثمارات المحلية والأجنبية، ويساعد في تحويل التحديات إلى فرص تنموية واعدة، ودفع عجلة النمو الغني بالوظائف؛ بما يعود بالنفع على المواطنين بتحسين مستوى معيشتهم والخدمات المقدمة إليهم.

وأكد معيط ،في بيان اليوم الاثنين، على هامش لقائه بوالي ولاية الخرطوم أيمن خالد النمر بحضور أعضاء اتحاد أصحاب العمل السوداني، حرص الحكومة المصرية على نقل كل الخبرات لأشقائنا في السودان؛ تعميقا لروح التعاون البناء بين البلدين الذي نتطلع أن تنعكس خلال المرحلة المقبلة في مشروعات تنموية جديدة، تسهم في ترسيخ دعائم الشراكة بين شعبي وادي النيل.

وأضاف أن الزيارات الرسمية المتبادلة تساعد في دفع مسيرة العلاقات الثنائية والارتقاء بها إلى آفاق أرحب على كل المستويات خاصة المجال الاقتصادي، من خلال ضمان المتابعة الجادة لتنفيذ ما يتم الاتفاق عليه من برامج تعاون مشتركة؛ تحقيقا للتكامل الاقتصادي المنشود، لافتا إلى أن الإصلاحات الهيكلية للاقتصاد القومي لا يقوم بها وزير المالية فقط، بل يتم تنفيذها بتعاون كل أجهزة الحكومة.

وأوضح وزير المالية أن لقاءه بوالي ولاية الخرطوم شهد مناقشات إيجابية حول آفاق التعاون الاقتصادي بين البلدين، مشيرا إلى التطلع لتعزيز التنسيق بين اتحاد أصحاب العمل السوداني، والاتحاد العام للغرف التجارية المصرية، واتحاد الصناعات المصرية، وأن تبذل اللجنة المصرية السودانية المشتركة المزيد من الجهد؛ من أجل إزالة أي معوقات جمركية، وأن يتم التنسيق بشكل أكبر بين البنوك بمصر والسودان؛ للإسهام في تنمية سبل التعاون بين البلدين.

وأعرب الجانب السوداني عن سعادته بحرص الحكومة المصرية على تعزيز علاقات التعاون بين البلدين؛ تعميقا لروابط الأخوة التي تجمع بين شعبي وادي النيل، مؤكدا أهمية تكرار الزيارات الرسمية المتبادلة؛ بما يساعد في متابعة الموضوعات ذات الاهتمام المشترك، وتذليل العقبات، وترسيخ دعائم التعاون البناء والتكامل بين المنشود البلدين.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك