المغرب وسوريا تحصدان نصيب الأسد لجوائز مهرجان الإسكندرية السينمائى - بوابة الشروق
الثلاثاء 12 نوفمبر 2019 11:50 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

ما توقعك لنتائج منتخب مصر في كأس الأمم الأفريقية تحت 23 سنة؟

المغرب وسوريا تحصدان نصيب الأسد لجوائز مهرجان الإسكندرية السينمائى

أرشيفية
أرشيفية
إيناس عبدالله:
نشر فى : الإثنين 14 أكتوبر 2019 - 9:46 م | آخر تحديث : الإثنين 14 أكتوبر 2019 - 9:46 م


«رحل» أفضل فيلم وإخراج.. و«درب السما» يفوز بجائزة نور الشريف
رئيس المهرجان فى ليلة الختام: موقفنا واضح من أفلام الدول المعادية

حرص الناقد الأمير أباظة، رئيس مهرجان «الإسكندرية السينمائى»، أثناء إلقائه كلمته فى حفل ختام الدورة الـ 35 للمهرجان، والتى أقيمت مساء الأحد، بدار أوبرا سيد درويش، على توضيح موقف المهرجان من عرض أفلام دول معادية لمصر، وذلك بعد حالة الجدل التى أثارها الفيلم الإماراتى «مسك»، الحاصل على دعم قطرى، وهو ما انفردت به جريدة «الشروق» قبل أيام؛ حيث سعى الأمير للتأكيد على التصريحات التى أدلى بها لـ«الشروق» فى هذا الشأن بشكل حاسم ومعلن، مؤكدا أنه لا مجال لعرض أفلام من دولتى قطر وتركيا المعاديتين لمصر.
وتابع: من فوق هذا المنبر أؤكد أن مهرجان الإسكندرية السينمائى لدول البحر المتوسط يرفض رفضا قاطعا أى محاولة للمساس بالثوابت القومية، ويؤكد رفضه لكل محاولات الزج به، فى معارك لا عائد من ورائها إلا تعطيل المسيرة الوطنية.
وأشار إلى أن «المهرجان يقف حائط صد فى مواجهة أى تعامل مع الدول المعادية لمسيرة التقدم التى تقودها مصر بقيادة الرئيس عبدالفتاح السيسى، وإعادة بناء مصر من جديد، فلن نعرض أفلاما تحمل جنسيات معادية لبلدنا العظيم، ولا لشعب مصر العظيم، فإن وجود فيلم إمارتى حصل على دعم من دويلة خليجية لا يعنى وجود هذه الدولة، كما أن وجود فيلم سلوفاتى حصل على دعم من تركيا لا يعنى أبدا الموافقة أو السماح بعرض أفلام تركيا حتى لو كانت معارضة لنظام إسطنبول، فنحن أبناء هذا الوطن، كما لا يفوتنى أن أدين العدوان التركى الغاشم على سوريا الشقيقة، التى تقف حكومة وشعبا صفا واحدا دفاعا عن سوريا الوطن الشقيق والشعب الحر الأبدى».
ونجح عادل عبده، مخرج حفل الختام، فى تفادى الأخطاء التى وقعت فى الافتتاح، وتسببت فى حالة من الارتباك، فجاء حفل الختام سلسا وبسيطا وبلا أخطاء.
وشهد الحفل العديد من المفارقات منها لعب دولتى المغرب وسوريا لعبة الكراسى المتحركة؛ حيث نجحت المغرب فى الحصول على نصيب الأسد من جوائز المسابقة الرسمية للفيلم الروائى الطويل، بينما فازت سوريا بجائزة وحيدة.
فى المقابل، حصدت سوريا جوائز مسابقة «نور الشريف» للفيلم العربى الطويل، بينما فازت المغرب بجائزة وحيدة، وفى منتصف الحفل غادرت الفنانة لوسى القاعة بعد أن علمت بخبر عدم فوز فيلمها «ورقة جمعية» الذى يشارك فى مسابقة نور الشريف للفيلم العربى الطويل، وبدا على وجهها ملامح الغضب.
وجاءت الجوائز كالآتى، مسابقة الفيلم الروائى الطويل حصد الفيلم المغربى «رحل» أو نومادس على جائزة أفضل فيلم، وفاز مخرجه أوليفير كوزيماك، بجائزة أفضل إخراج، وبطلة العمل جاليلة تلميسى، بجائزة أفضل ممثلة، بينما ذهبت جائزة أفضل سيناريو لجود سعيد ورامى كوسة عن الفيلم السورى «درب السماء»، وذهبت جائزة التحكيم الخاصة للفيلم الفلسطينى «استروبيا».
وفاز الممثل ألكساندر سكسان بجائزة أفضل ممثل عن دوره فى فيلم «يوم عمل جيد» من سلوفينيا، وفاز المخرج تونى فرج الله بجائزة أفضل عمل أول عن الفيلم اللبنانى «مورين».
وفى مسابقة الأفلام القصيرة لدول البحر المتوسط، نال الفيلم المغربى «الرجل العجوز والجبل» على جائزة أفضل فيلم وثائقى للمخرج محمد رضا جوزناى، وذهبت جائزة لجنة التحكيم الخاصة للفيلم الوثائقى الإيطالى «تايسون ابنى» للمخرج كلاوديو كاسالى، وفاز الفيلم الألبانى «العربة» بجائزة افضل فيلم روائى قصير للمخرج إيرينيك بيكيرى، بينما فاز الفيلم الفرنسى «قلب بيير» بجائزة لجنة التحكيم الخاصة للفيلم الروائى القصير.
وجاءت جوائز مسابقة «نور الشريف» للفيلم العربى الطويل كالآتى جائزة أفضل فيلم لـ«درب السما» من سوريا، وجائزة لجنة التحكيم الخاصة لفيلم «التمرد الأخير» من المغرب، وجائزة أفضل إخراج للمخرج «نوزاد شيخانى» عن فيلمه «تورن» من العراق، وجائزة محفوظ عبدالرحمن، لأفضل سيناريو، عن فيلم «اعتراف» سوريا، وجائزة أفضل ممثل لـ«أيمن زيدان»، عن فيلم «درب السما» من سوريا، وجائزة أفضل ممثلة لـ«ديمة قندلفت» من سوريا عن فيلم «اعتراف»، وجائزة محمود عبد العزيز أفضل إنجاز فنى لـ«المسافة صفر» من السعودية، وجائزة أحمد الحضرى للعمل الأول أو الثانى لمخرجه، نالتها المخرجة هبة الزوادى عن فيلم «بنت القمرة» من تونس.
وفى مسابقة محمد بيومى، للفيلم المصرى القصير فاز بجائزة أفضل فيلم روائى قصير«عم فلان»، للمخرج بولا إدواد، وفاز بجائزة أفضل فيلم وثائقى «توشريت»، للمخرج عامر أبو حسيبه عطا، وذهبت جائزة لجنة التحكيم الخاصة للفيلم الروائى القصير «محاصر»، للمخرج محمد ماجد، بينما ذهبت جائزة لجنة التحكيم الخاصة للفيلم التسجيلى «ست الحبايب»، للمخرج مهند دياب.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك