مجلس الأمن والدفاع السوداني يرسل تعزيزات أمنية غرب دارفور - بوابة الشروق
الأحد 7 مارس 2021 8:46 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد سن قانون يلزم بتحديد النسل لحل مشكلة الزيادة السكانية؟

مجلس الأمن والدفاع السوداني يرسل تعزيزات أمنية غرب دارفور

أ ش أ
نشر في: الأحد 17 يناير 2021 - 11:15 م | آخر تحديث: الأحد 17 يناير 2021 - 11:15 م

قرر مجلس الأمن والدفاع السوداني، في جلسة طارئة عقدها مساء اليوم برئاسة رئيس مجلس السيادة الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان، إرسال تعزيزات أمنية لولاية غرب دارفور (في غرب السودان)، لتأمين المواطنين وحماية المرافق الحيوية.

كما قرر مجلس الأمن والدفاع، تشكيل لجنة عليا للتقصي والتحقق في أحداث الجنينة بغرب دارفور، وتحديد جذور المشكلة، ورفع التوصيات بشأنها، وإنفاذ العدالة على الخارجين عن القانون ومحاسبة المتسببين في الأحداث.

واندلعت أحداث عنف في ولاية غرب دارفور، خلفت عددًا من القتلى والجرحى، وقرر مجلس الوزراء السوداني، إرسال وفد رفيع المستوى، بشكل عاجل، إلى مدينة الجنينة، برئاسة النائب العام تاج السر الحبر، يضم ممثلين لكافة الأجهزة الأمنية والعسكرية والعدلية، لمتابعة الأوضاع فيها، واتخاذ القرارات اللازمة لمعالجة الوضع واستعادة الهدوء والاستقرار بالولاية.

قال الفريق الركن يس إبراهيم يس وزير الدفاع السوداني، في تصريح صحفي عقب الاجتماع الطارئ لمجلس الأمن والدفاع مساء اليوم، إن المجلس ناقش الأوضاع الأمنية بالبلاد بالتركيز على أحداث مدينة الجنينة، واستمع إلى تقرير أمني من الجهات المختصة عن مجمل الأوضاع التي أدت إلى أحداث الجنينة، وراح ضحيتها عدد من أطراف النزاع، إضافة إلى مواطنين أبرياء، وأفراد من القوات النظامية التي تدخلت للسيطرة على الموقف.

وأضاف أن المجلس أعرب عن أسفه لتفاقم الأوضاع، وثمن الدور الذي اضطلعت به الأجهزة الأمنية والنظامية بالولاية لاحتواء الموقف وكذلك الجهود الرسمية والشعبية التي بذلت لتهدئة الأوضاع، موضحًا أن المجلس وقف على حجم الخسائر البشرية والمادية التي نتجت وفقا للتقديرات والإحصائيات.

وأعلن وزير الدفاع السوداني، البدء الفوري في إكمال انتشار القوات المشتركة لحماية المدنيين، وتنفيذ عمليات مشتركة عاجلة لنزع السلاح غير المقنن، وتشكيل لجنة عسكرية مشتركة لمراجعة الخطط الدفاعية والتأمينية لولاية غرب دارفور، مؤكدًا الحرص على قضايا الأمن وسلامة المواطن وتنفيذ العدالة وبسط السيادة.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك