الهيئة الإنجيلية تنظم ندوة بعنوان «مستقبل حرية الفكر والتعبير في مصر» - بوابة الشروق
الأحد 19 مايو 2024 10:34 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد دعوات مقاطعة بعض المطاعم التي ثبت دعمها لجنود الاحتلال؟

الهيئة الإنجيلية تنظم ندوة بعنوان «مستقبل حرية الفكر والتعبير في مصر»

شيخ الأزهر فضيلة الدكتور أحمد الطيب
شيخ الأزهر فضيلة الدكتور أحمد الطيب
القاهرة - أ ش أ
نشر في: الأربعاء 17 أكتوبر 2012 - 1:10 م | آخر تحديث: الأربعاء 17 أكتوبر 2012 - 1:10 م

ينظم منتدى حوار الثقافات بالهيئة القبطية الإنجيلية للخدمات الاجتماعية، لقاء فكريًّا بمدينة الإسكندرية بعد غد الجمعة، بعنوان "مستقبل حرية الفكر والتعبير في مصر"، والذي يستمر يومين بمشاركة نخبة من المفكرين وأساتذة الجامعات وعدد من القيادات الدينية الإسلامية والمسيحية وشباب الإعلاميين وشباب الأكاديميين من مختلف جامعات مصر.

 

 

وقال الدكتور القس أندريه زكي، مدير عام الهيئة القبطية، "إن اللقاء سيتناول عددًا من المحاور، من بينها قراءة في واقع حرية الفكر والتعبير في مصر، بحضور الدكتور جابر عصفور، وزير الثقافة الأسبق والدكتور محمد الشحات الجندي، الأمين العام للمجلس الأعلى للشؤون الإسلامية سابقًا، والإعلامي حسين عبد الغني".

 

 

وأوضح، أن اللقاء سيتضمن جلسة بعنوان "رؤية وطنية لحرية الفكر والتعبير" بمشاركة كل من الدكتور محمود عزب، مستشار شيخ الأزهر للحوار، والكاتب الصحفي ياسر عبد العزيز وحافظ أبو سعدة، رئيس المنظمة المصرية لحقوق الإنسان.

 

 

وأشار إلى أن اللقاء سيتضمن أيضًا جلسة بعنوان "التشريعات وحرية الفكر والتعبير"، بمشاركة كل من الدكتور القس صفوت البياضي، رئيس الطائفة الإنجيلية بمصر والمستشار محمود الخضيري، رئيس محكمة النقض السابق والدكتور جابر نصار، الفقيه القانوني والدستوري.

 

 

وأوضح القس أندريه زكي، أن الحق في حرية الرأي والتعبير دعامة أساسية للدول ذات النظام الديمقراطي، وقال: "الإنسان بطبيعته يحتاج إلى التعبير عن ذاته وحرية الرأي هي خير وسيلة لهذا التعبير، تتيح للفرد أن يعبر عن رأيه في مختلف مجالات الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية وغيرها مما يساهم في تكوين رأي عام مستنير قادر على تقدم المجتمع ورفاهيته، من خلال بلورة الأفكار والبرامج والسياسات ومراقبة القائمين على تنفيذ هذه البرامج".

 

 

عبر عن رأيه فيما يخص مبادرة شيخ الأزهر، قائلا: "أنها تعتبر المبادرة الأولى التي تكتسب أهمية كبيرة ولافتة في هذا السياق فهي مبادرة جادة من فضيلة الدكتور أحمد الطيب الذي يعمل جاهدًا على استعادة الدور التنويري والإصلاحي القديم للمؤسسة الدينية"، مشيرًا إلى أن هذه المبادرة تجسدت في الوثيقة التي أصدرها، ودعا نخبة من المثقفين والمفكرين والسياسيين المصريين إلى مناقشتها، وعرفت باسم «وثيقة الأزهر»".



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك