وزيرة أمريكية سابقة: يمكنني اتهام بايدن بالتحرش بموجب قانون مقترح من إدارته - بوابة الشروق
الإثنين 26 سبتمبر 2022 2:03 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

إلى أي مدى راض عن تعاقد الأهلي مع السويسري مارسيل كولر؟

وزيرة أمريكية سابقة: يمكنني اتهام بايدن بالتحرش بموجب قانون مقترح من إدارته

محمد هشام
نشر في: الخميس 18 أغسطس 2022 - 6:51 م | آخر تحديث: الخميس 18 أغسطس 2022 - 7:00 م

هاجمت وزيرة التعليم الأمريكية السابقة بيتسي ديفوس، أمس الأربعاء، تعديلات اقترحتها إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن، بشأن توصيف سلوك "التحرش الجنسي"، مشيرة إلى أن بإمكانها اتهام بايدن بالتحرش بها على خلفية محادثة جمعتهما قبل توليه الرئاسة.

وقالت ديفوس لبودكاست ميجين كيلي في تصريحات أوردتها صحيفة "نيويورك بوست" الأمريكية: "لقد جمعني لقاء واحد فقط مع بايدن وكان ذلك قبل أن يقرر الترشح للرئاسة مرة أخرى".

وأضافت: "كنت على كرسي متحرك وراء الكواليس، اقترب مني ووضع يديه على كتفي وجبهته على جبهتي لعدة ثوان وتحدث معي".

وروت ديفوس مزيد من التفاصيل قائلة: "كان بايدن ممسكًا بكتفي وجبهته مضغوطة على وجهي"، مضيفة: "(أخبرني) أن لديه تسعة مسامير في كتفه لكن الجميع يعتقد أنها في رأسه".

وتابعت: "إذا كان (بايدن) قد فعل ذلك كطالب في حرم جامعي بموجب القانون المقترح حاليا، سأرفع ضده دعوى تحرش جنسي بسبب سلوكه".

وتواصلت "نيويورك بوست" مع البيت الأبيض للحصول على تعليق دون جدوى.

ولم تحدد ديفوس متى وقع الحادث، لكنهما كانا ضيفان متحدثان في الاجتماع الشتوي السنوي السابع والثمانين لمؤتمر رؤساء البلديات بالولايات المتحدة في يناير 2019.

وتظهر صورة من الحدث أن ديفوس كان يتم دفعها على كرسي متحرك بينما كانت تتعافى من حادث دراجة هوائية.

وانتقدت ديفوس التي شغلت منصب وزيرة التعليم في إدارة الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، خلال تصريحاتها الخطة المقترحة من إدارة بايدن لتغيير في الباب التاسع، الذي يحكم ما يشكل "تحرشًا جنسيًا"، قائلة إن التغييرات ستؤهل سلوك الرئيس الأمريكي تجاهها باعتباره تجاوزًا للحدود.

وبدأت وزارة التعليم الأمريكية مراجعة الباب التاسع في مارس 2021 وما زالت تجمع الأراء العامة بشأن التغييرات المقترحة.


قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك