البيئة والسياحة الآثار تناقشان الاستعدادات السياحية لاستضافة مصر لمؤتمر المناخ COP27 - بوابة الشروق
الجمعة 7 أكتوبر 2022 4:20 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد مبادرة التبرع بأعضاء الجسد بعد الوفاة؟

البيئة والسياحة الآثار تناقشان الاستعدادات السياحية لاستضافة مصر لمؤتمر المناخ COP27

الدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة
الدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة
دينا شعبان
نشر في: الخميس 18 أغسطس 2022 - 12:44 م | آخر تحديث: الخميس 18 أغسطس 2022 - 1:43 م

أكدت الدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة، أن ملف السياحة البيئية والمستدامة في مصر شهد العديد من التطورات خلال الفترة الماضية من أجل دعم الاستمتاع بالثروات والموارد الطبيعية مع الحفاظ على استدامتها للأجيال القادمة كمورد بيئي اقتصادي قومي وذلك من خلال الجهود المشتركة بين الوزارتين.

جاء ذلك خلال الاجتماع التنسيقى الأول الذى عقدته وزيرة البيئة مع أحمد عيسى وزير السياحة والآثار بعد توليه حقيبة وزارة السياحة والآثار، وذلك بالمركز الثقافي البيئي التعليمي بيت القاهرة، لبحث التعاون المشترك بين الوزارتين لدعم السياحة البيئية والمستدامة، إلى جانب مناقشة آخر المستجدات الخاصة بالاستعدادات السياحية لاستضافة مصر لمؤتمر الأطراف السابع والعشرين لاتفاقية الأمم المتحدة لتغير المناخ "COP 27" بمدينة شرم الشيخ في نوفمبر المقبل.

جاء ذلك بحضور السفير أشرف إبراهيم ممثلا عن وزارة الخارجية، الدكتور على أبو سنة الرئيس التنفيذى لجهاز شئون البيئة، ومساعدى الوزيرة للسياحة البيئية والتنسيقات الحكومية، ونائب وزير السياحة والآثار لشئون السياحة، ومساعد وزير السياحة والآثار للرقابة على المنشآت الفندقية والمحال والأنشطة السياحة، ومستشار وزير السياحة والآثار للسياحة المستدامة، وعدد من قيادات الوزارتين.

وأعربت الدكتورة ياسمين فؤاد عن تقديرها لوزارة السياحة والآثار على جهودها المستمرة لدعم السياحة البيئية والمشاركة في الاستعدادات الخاصة بمؤتمر المناخ "COP27"، موجهة التهنئة لأحمد عيسى على توليه مهام منصبه وزيراً للسياحة والآثار، متمنية له التوفيق والنجاح في مهام عمله.

كما وجهت الشكر للدكتور خالد العناني وزير السياحة والآثار السابق لمجهوداته مع وزارة البيئة في العمل على دمج البعد البيئي في القطاع السياحي واستغلال الموارد الطبيعية بشكل صحيح لتحقيق النمو في السياحة البيئية مع المحافظة على الموارد الطبيعية للوصول للاستدامة والتناغم بين القطاعين السياحي والبيئي ليعكس صورة تليق باسم مصر عالمياً ويكون فرصة حقيقية لدعم القطاع السياحي البيئي كأحد أهم الروافد الاقتصادية الهامة.

وشددت الوزيرة على أن البيئة فرصة وليست تحدى وأن استراتيجية الوزارة لدعم الأنشطة السياحية البيئية والمستدامة ترتكز على دمج المجتمع المحلى والحفاظ على التراث البيئي والثقافي والطبيعي للمحميات كأحد الأعمدة الرئيسية لاستراتيجيات العمل بالوزارة وهو ما يحقق التنمية المستدامة بأبعادها الاقتصادية والاجتماعية والبيئية بالمحميات.

من جانبه، أكد وزير السياحة والآثار استمرار التعاون المثمر بين الوزارتين في مجال السياحة البيئية والمستدامة والحفاظ على التوازن البيئي لضمان استدامة النشاط السياحي وتعزيز القدرة التنافسية للمقصد السياحي المصري، مشيرًا إلى مشاركة الوزارة في الاستعدادات الخاصة بمؤتمر المناخ " COP27 " لتكون على أفضل وجه وبالشكل الذي يليق بسمعة مصر سياحياً ومكانتها الريادية في مصاف الدول السياحية الكبري.

كما تم استعراض جهود الوزارتين من خلال مشروع دمج التنوع البيولوجي بالسياحة في مصر بالتعاون مع الجهات المعنية لدعم السياحة البيئية والمسئولة بالبحر الأحمر حيث يتجه إليها ما يقرب من 80% من السياحة في مصر لما تتميز به المنطقة من تنوع بيولوجي فريد من نباتات وطيور وحيوانات ونظم بيئية وبحرية فريدة، حيث تم اتخاذ العديد من الإجراءات منها إعداد الأدلة الاسترشادية للاستدامة والتي تتضمن 249 معيارا تعكس الاشتراطات المرجعية التي يتم الرجوع إليها لتطبيق الاستدامة بمختلف المنشآت السياحية بالإضافة الى العمل على التنسيق مع القطاع السياحي للتدريب على أساليب الاستدامة بالأنشطة السياحية والحفاظ على الموارد البيئية كذلك تم إعداد العلامات البيئية الخاصة بالممارسات البيئية لقطاع الغوص Green Fins.

وقد نجحت مصر في الحصول على المركز التاسع عالمياً في نسب اعتماد مراكز الغوص للعلامة الخضراء حيث أنها تعد من الدول القليلة التي نجحت في ذلك خلال فترة قصيرة لا تتجاوز العامين، علاوة على بدء عمل رخصة لإقامة النزل البيئية ( فندق بيئي)، كما قامت الوزارتين بإطلاق العديد من المبادرات للحفاظ على البيئة والترويج للسياحة البيئية منها حملة Eco-Egypt بعدد 13 محمية طبيعية.

وتناول الاجتماع أيضا أخر استعدادات المنشآت الفندقية والسياحية لاستقبال ضيوف مؤتمر المناخ، حيث تم الإشارة إلى حصول 40 مركزا للغوص بمدينة شرم الشيخ على شهادة الزعانف الخضراء Green Fins، وحصول 132 منشأة فندقية بها على شهادات تفيد تطبيق الممارسات الخضراء، ومن المقرر أن تحصل كافة مراكز الغوص والمنشآت الفندقية بمدينة شرم الشيخ بنهاية شهر سبتمبر القادم على شهادات تفيد تطبيقها للممارسات الخضراء.

وتطرق الاجتماع أيضا إلى أخر مستجدات الأعمال التي تقوم بها اللجنة الدائمة المتواجدة بصفة دائمة بمدينة شرم الشيخ والتي تتولي أعمال متابعة تجهيزات واستعدادات المنشآت الفندقية والسياحية وغيرها من المنشآت التي تتعامل مع السائحين بالمدينة في إطار استضافة مصر لمؤتمر "COP 27"، بالإضافة إلى الوقوف على الموقف التنفيذي بشأن آليات الحجز الخاصة بالوفود المشاركة بالمؤتمر وكل السائحين الوافدين إلى المدينة من جميع دول العالم.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك