أمين عام مجمع اللغة لـ«الشروق»: يجب على الدولة إلزام الباحثين في الخارج بترجمة كتاب إلى العربية - بوابة الشروق
الخميس 30 يونيو 2022 3:02 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد عودة كيروش مديرا فنيا لمنتخب مصر؟

أمين عام مجمع اللغة لـ«الشروق»: يجب على الدولة إلزام الباحثين في الخارج بترجمة كتاب إلى العربية

بسنت الشرقاوي
نشر في: الخميس 19 مايو 2022 - 10:30 م | آخر تحديث: الخميس 19 مايو 2022 - 10:30 م
اختتم مجمع اللغة العربية في القاهرة (مجمع الخالدين)، اليوم الخميس، مؤتمره السنوي، الذي انطلق في التاسع من الشهر الجاري، تحت رعاية رئيس المجمع الأستاذ الدكتور صلاح فضل، وبحضور قامات ثقافية وأدبية، وبعض ممثلي المجامع العربية في الوطن العربي.

وقال الأستاذ الدكتور عبد الحميد مدكور، الأمين العام لمجمع اللغة، خلال كلمته في الجلسة الختامية للمؤتمر السنوي للمجمع، صباح اليوم الخميس: "نقلنا المجمع نقلة حضارية وتكنولوجيا، وكان علينا أن نتوقع المفاجآت، ونمد المجمع بتجهيزات لإعدادا المؤتمر، وقد أجرينا تجارب عملية لإخراج المؤتمر بهذا الشكل شامل البث المباشر".

وأضاف مدكور في تصريحات لـ"الشروق"، أن المؤتمر نجح نجاحا كبيرا بعد اشترك 8 دول عربية في تقديم الأبحاث العلمية، هي: مصر والمغرب وليبيا وسوريا والعراق والكويت والسودان.

وذكر أن المؤتمر شاهده جمهور وصل للآلاف عبر البث المباشر على فيسبوك، لافتا إلى أن هذا يعد مكسبا هاما وعلامة على نجاح المؤتمر.

وأشار إلى أن التوصيات التي أصدرها المؤتمر تنقسم إلى قسيمن: الأول يستطيع المجمع تنفيذه بالتواصل مع المجامع العربية الأخرى، والثاني يحتاج لتدخل الدولة، وبينها أن تلزم الباحث العلمي في الخارج بترجمة كتاب إلى اللغة العربية، والتأكيد على ألا تعينه الجامعة ضمن طاقمها التدريسي إلا بعد ترجمة ذلك الكتاب بالعربية المبسطة المفهومة التي يشترط عليها التعريب.

ولفت إلى ضرورة أن يجري الباحث دراسته على ظاهرة تتعلق بالمجتمع المصري أو العربي، موضحا أن ذلك سينتج آلاف مؤلفة من الكتب المترجمة التي تدخل الوطن ليتسع بحر العلم.

وسرد الدكتور مدكور توصيات المؤتمر السنوي للمجمع وهي..

1. يؤكد مؤتمر المجمع أن التعليم ركيزة أساسية من ركائز هوية الأمة وإصدار القرار السياسي على مستوى الوطن العربي بات ضرورة ملحة لتعريب العلوم.

2. يؤكد المجمع أن اللغة العربية مؤهلة أن تستوعب العلوم الحديثة، لذا يوصى المؤتمر بضرورة نشر البحوث باللغة العربية.

3. الاستفادة من التجارب الرائدة في التعريب التي استفادت منها مجامع الدول العربية مثل سوريا.

4. الاستفادة من المخزون المصطلحي للتراث العلمي الذي إنتاجه علماء مثل الفرابي وابن الهيثم وابن رشد في دفع عجلة التعريب.

5. أن تلزم الدولة مبعوثيها الباحثين بترجمة كتابا على الأقل في مجال تخصصهم إثراءا لحركة التعريب ونقل مستجدات العلوم.

6. أن تعمل المجامع العربية والجامعات والمراكز المختلة والجامعات على إنشاء بنك قومي للمصطلحات العربية تحت مظلة اتحاد المجامع لجمع ماسبق انجازه في مجال العلوم المختلقة.

7. دعم الشركات التقنية المختلفة والجمعيات الحاسوبية العربية لرفع لرفع وتيرة المحتوى الرقمي على الشابكة، وإنشاء البرامج الداعمة للغة والاعتمادات المالية اللازمة لها.

8. العمل على توحيد المصطلح العلمي بجهود مشتركة للمجامع العربية.

9. يوصي المؤتمر المسؤولين في وسائل الإعلام والقائمين على إنتاج الفنون المختلفة أن يبث المحتوى الإعلامي والفني بلغة سليمة.

10. العناية بإتقان لغة أجنبية من لغات الأمم المتقدمة علميا على ألا يطغى ذلك على اللغة العربية.

11. يوصي المؤتمر أن تخصص جوائز وحوافز الترجمات المتميزة للمراجع الأساسية في مجالات العلوم التطبيقية والبحتة.


قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك