مع قرب اليوم العالمي للطفل.. كيف تشجع صغيرك على استخدام المرحاض للمرة الأولى؟ - بوابة الشروق
الإثنين 23 نوفمبر 2020 9:44 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

من سيفوز في النهائي التاريخي لدوري أبطال أفريقيا يوم الجمعة؟

مع قرب اليوم العالمي للطفل.. كيف تشجع صغيرك على استخدام المرحاض للمرة الأولى؟

منار محمد
نشر في: الخميس 19 نوفمبر 2020 - 11:20 ص | آخر تحديث: الخميس 19 نوفمبر 2020 - 11:20 ص

في المرة الأولى التي يخوض فيها الطفل تجربة دخول المرحاض، يشعر فيها بعدم الراحة، لكن مع تشجيع الأم يعتاد على الوضع الجديد، إلا أنه في بعض الحالات يكون الطفل عصبيا ولا يتقبل الأمور بسهولة، وبمناسبة أن اليوم العالمي للطفل هو 20 نوفمبر، إليكِ طريقة تشجيع طفلك على استخدام المرحاض.

يقول فابيان جورودزينسكي، طبيب الأطفال المجتمعي والأستاذ المساعد في جامعة ويسترن أونتاريو البريطانية، إن الطفل بمجرد بلوغه سن الرابعة، فهو مستعد لاستخدام المرحاض والابتعاد عن الحفاضة و"البوتي"، ولكن تقبله للطريقة الجديدة قد تستغرق وقتًا عند بعض الأطفال ويكون سبب رفضهم هو أن نوعية الجلوس مؤلمة أو رغبتهم في الاستمرار على ما اعتادوا عليه سابقًا.

وأضاف أن سن الرابعة ليس قاعدة وأهميته هي أنه السن الذي يدرك فيه الطفل الأشياء من حوله بشكل دقيقة، موضحًا أن جمعية طب الأطفال الكندية أكدت أن الطفل يمكنه تقبل فكرة المرحاض منذ بلوغه 18 شهرًا، والبدء من هذا السن وحتى 4 سنوات جيدًا لأنه سيسمح للطفل بالتعود على الوضع الجديد من تلقاء نفسه ودون ضغط من الأم، وسوف يبدل بين المرحاض و"البوتي"، وهذا سيجعله يفضل التجربة الجديدة في وقت قصير.

ونصح طبيب الأطفال المجتمعي الأم، باتباع أسلوب بعيد عن العقاب مع الطفل العصبي أو الذي لا يتقبل الكلام سريعًا، وهو محاولة نقل "البوتي" إلى الحمام حتى يعتاد الطفل مع الوقت أن هذا هو المكان الصحيح لها، وبين الحين والآخر يجب تشجيعه على تجربة المرحاض دون الضغط عليه وفعل ذلك بشكل تدريجي، وفي حالة رفض الطفل يجب عدم إجباره والتجربه معه مجددًا بعد عدة أيام، وفقًا لمجلة "تودي بيرنتس" الكندية الخاصة بالأطفال.

وأكد أن وجود طفل أكبر يستخدم المرحاض سيكون جيدًا للأصغر؛ لأنه سيحصل على التشجيع منه وسيحاول تقليده سريعًا، وبذلك سيعتاد الذهاب إلى المرحاض من تلقاء نفسه.

وأوضح أن الأم عليها توفير الراحة للطفل خلال جلوسه على المرحاض، حيث إن بعض الأطفال يشعرون بالخوف بسبب كبر حجمه وعدم قدرتهم على التحكم في جلوسهم جيدًا والألم الذي يحدث في أقدامهم التي تتعلق في الهواء لدقائق، مع محاولة الجلوس بجانبه في المرات الأولى لتشجيعه على تثبيت نفسه والتعامل مع الوضع بشجاعة.

وأوصى الطبيب، الأمهات، بضرورة حماية الطفل من الإمساك، وهذا يحدث حينما تتبع معه نظاما غذائيا منخفض الألياف؛ لأن الإمساك سيجعله يشعر بالألم خلال عملية الإخراج ويمكن أن يترجم ذلك بأن المرحاض الجديد هو السبب في ذلك ويحاول الابتعاد عنه لتجنب الألم، بجانب منحه كمية كافية من الماء يوميًا وخضروات وفاكهة وحوالي كوبين من اللبن.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك