الرئيس التونسي يعلن تكليف منافسه السابق في الانتخابات الرئاسية إلياس الفخفاخ بتشكيل الحكومة - بوابة الشروق
الأحد 23 فبراير 2020 3:24 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل يستطيع الأهلي والزمالك الصعود لنصف نهائي أفريقيا؟


الرئيس التونسي يعلن تكليف منافسه السابق في الانتخابات الرئاسية إلياس الفخفاخ بتشكيل الحكومة

تونس - أ ش أ
نشر فى : الإثنين 20 يناير 2020 - 10:12 م | آخر تحديث : الإثنين 20 يناير 2020 - 10:52 م
كلف الرئيس التونسي قيس سعيد، اليوم الاثنين، إلياس الفخفاخ وهو سياسي ووزير مالية سابقا، بتشكيل الحكومة الجديدة.

وأصبح بهذا الإعلان إلياس الفخفاخ هو "الشخصية الأقدر" التي نص عليها الدستور التونسي والتي يختارها الرئيس بعد فشل الأحزاب في التوافق وتمرير مرشح الحزب الفائز بأكبر عدد من مقاعد البرلمان (حركة النهضة)، وهو ما حدث بالفعل حين أسقط البرلمان حكومة الحبيب الجملي في العاشر من يناير الجاري بـ 134 صوتا رافضا مقابل موافقة 72 نائبا.

ووفقا للفصل 89 من الدستور التونسي يختار، إلياس الفخفاخ، في غضون شهر فقط أعضاء حكومته، ويقوم بإعداد موجز برنامج عمل لتقديمه إلى البرلمان لنيل ثقة نواب المجلس بالأغلبية المطلقة، وفي حال لم تنل الحكومة الثقة هذه المرة لرئيس الجمهورية الحق في حل مجلس نواب الشعب والدعوة إلى انتخابات تشريعية جديدة في أجل أدناه 45 يوما وأقصاه 90 يوما.

وكلف الرئيس التونسي يوم 15 نوفمبر الماضي الحبيب الجملي مرشح (النهضة) الحزب الفائز في الانتخابات التشريعية بتشكيل حكومة، ولكن الجملي فشل في التوافق مع الأحزاب خلال المهلة الدستورية الأولى (شهر)، ولجأ إلى تشكيل حكومة "مستقلين" أسقطها البرلمان في العاشر من يناير الجاري بـ 134 صوتا رافضا مقابل موافقة 72 نائبا، لتنتقل صلاحية اختيار الشخصية "الأقدر" إلى الرئيس وفقا للدستور الذي أمهله 10 أيام للتشاور مع الأحزاب وإعلان اسم المكلف بتشكيل حكومة يتم عرضها على البرلمان لنيل الثقة.

وإلياس الفخفاخ هو مهندس وسياسي تونسي ووزير مالية في عام 2012، وحاصل على الماجسـتير في الدراسات الهندسية المعمقـة من فرنسا، وعمل في شركات بترول عالمية، وتم تكليفه في ديسمبر 2011 بحقيبة السياحة في حكومة حمادي الجبالي، ثم أضيفت إليه في 2012 حقيبة المالية وفي مارس 2013 جرى تثبيته وزيرا للمالية في حكومة علي العريض.

وسياسيا التحق الفخفاخ (48 سنة) بالتكتل الديمقراطي من أجل العمل والحريات بعد 2011، وقاد الحملة الانتخابية للحزب سنة 2011 وانتخب رئيسا لمجلسه الوطني في مؤتمره الثالث سنة 2017.


قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك