دراسة أمريكية: البقاء مع الأطفال أصعب من الذهاب إلى العمل - بوابة الشروق
الأربعاء 20 نوفمبر 2019 6:38 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل توافق على سن قانون جديد لمكافحة الشائعات وتشديد عقوبة مروجيها؟

دراسة أمريكية: البقاء مع الأطفال أصعب من الذهاب إلى العمل

منار محمد
نشر فى : الإثنين 21 أكتوبر 2019 - 12:44 م | آخر تحديث : الإثنين 21 أكتوبر 2019 - 12:44 م

وجود أطفال في المنزل من الأشياء التي تسعد الأمهات، ولكن مقابل ذلك هما سببًا في عدم التفكير في العمل أو التوقف عن الذهاب إليه، خاصةً إذا كان هناك طفلًا حديث الولادة يحتاج إلى التغيير والإسكات والرضاعة، وبالرغم من المجهود الذي تبذله النساء في رعاية الأطفال بدلًا من الذهاب إلى العمل إلا أن هناك رجالًا يعتبرون ذلك مجهودًا عاديًا، والحقيقة عكس ذلك.

ووفقًا لدراسة استقصائية أجريت على مستوى الولايات المتحدة، فإن العديد من الآباء يشعرون بالتوتر أثناء الإقامة مع أطفالهم في المنزل بدلًا من العمل، وكانت وظائف الآباء مختلفة، حسبما ذكر موقع "the hearty soul".

وكشفت نتائج الدراسة التي حصلت على عينة 1500 أب وأم من المجتمع، أن 31% أوضحوا أن البقاء مع الأطفال أكثر إرهاقًا من الذهاب إلى العمل.

فيما أكد 55% ممن شملهتهم الدراسة، أن إنجاب طفل هو عمل شاق حتى مع وجود نظام دعم قوي سواء من الحكومة أو الأهل، أما 25% من نسبة المشاركين، فقالوا إن الولادة سهلة ولكن الرعاية صعبة، فيما أكدت 45% من السيدات المشاركات أنهن تعاملن مع أطفالهم من خلال نصيحة والدتهن.

وقال 39 % من الآباء أنهم مرهقون باستمرار حينما يجلسون مع الأبناء بدلًا من الذهاب للعمل أو خلال يوم العطلة، أما 71% من الأمهات والآباء فاعتقدوا أن وسائل التواصل الاجتماعي جعلت الأباء والأمهات بينهم تنافس شديد لمنح الرعاية الكاملة إلى الأطفال.

وشعر 27% من الآباء أنهم تحت ضغط مستمر ليكونوا أبوين مثاليين، أما 22% فأعربوا عن قلقهم من عادات الأكل التي تغيرت عند وجود طفل حديث الولادة، فيما أعرب 9% من العينة المشاركة عن قلقهم من تغيير أنماط النوم بعد الحصول على الطفل الأول.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك