البداية بـ 30 جنيها.. كيف احتال تطبيق «الرمال البيضاء» على أموال مستخدميه المصريين؟ - بوابة الشروق
الثلاثاء 17 مايو 2022 10:21 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

برأيك.. ما هو أفضل مسلسل دراما رمضاني في الموسم الحالي؟








البداية بـ 30 جنيها.. كيف احتال تطبيق «الرمال البيضاء» على أموال مستخدميه المصريين؟

عبدالله قدري
نشر في: السبت 22 يناير 2022 - 5:19 م | آخر تحديث: السبت 22 يناير 2022 - 5:19 م

اختفى تطبيق احتيالي لكسب المال يسمى "وايت ساندز" عمل في مصر منذ أشهر وجذب ملايين المشتركين، هذا الشهر بعد تلقيه ما لايقل عن ملايين الجنيهات من ضحايا عملية احتيال مختلفة، حسبما أكد محمود أحد ضحايا التطبيق للشروق ومحاميه محمد العزالي، وما رصدناه من شكاوى لعدد من مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي.

محمود اسم مستعار لشاب عشريني يعمل في التسويق والتصميم عبر الإنترنت، تحدث إلى "الشروق" بشرط عدم الكشف عن هويته، عن تجربته مع التطبيق خلال 3 شهور بدأت من شهر أكتوبر وحتى اختفائه في يناير الجاري، وهي تجربة كبدّت محمود خسائر لا تقل عن 60 ألف جنيه، على حد قوله.

يقول للشروق: " أنا في مجموعة بها 41 شخصا تم النصب عليهم من جانب التطبيق، إجمالي خسائر المجموعة تجاوزت نصف مليون جنيه"، هذا بخلاف المجموعات الأخرى التي تجاوزت إجمالي خسائرهم ملايين الجنيهات حسب ما أكد المحامي محمد العزالي للشروق.

دخل محمود إلى التطبيق في شهر أكتوبر الماضي، وكانت الأمور على ما يرام، حيث كان ينفذ المهمات المطلوبة من قبل إدارة التطبيق، في مقابل حصوله على الأموال، ظل الأمر منتظماً حتى بدأ يلاحظ تأخر التحويلات المالية يوماً وراء الآخر، ما دفعه للتحري عن التطبيق فوجد أنه وهمي ولا يتبع أي جهة معتمدة. في النهاية اختفى التطبيق من أمام محمود وأغلق الموقع تماماً، ولم يجد أي طريقة لاسترداد أمواله.

آلية عمل التطبيق

يعمل تطبيق White Sands من خلال حزم أو برامج عضوية شهرية، تشبه باقات المشاهدات مدفوعة الأجر مسبقا، يدفع المشتركون الجدد مقابل تلك الحزم أولاً، في سبيل تنفيذ بعض المهمات البسيطة كأن يضغط على زر أعجبني على مقاطع فيديو يوتيوب، أو الاشتراك في صحفات فيسبوك، والتفاعل على منصات شهيرة.

بعد إتمام المستخدم للمهام المطلوبة منه يومياً يحصل مقابل على بسيط مقابل هذه المهام، وفي خلال أقل من شهر يتمكن المستخدم من الحصول على المبلغ الذي دفعه مسبقاً، مضافاً إليه نسبة من الفوائد.

يختلف المقابل -حسب سعر الحزمة التي يشترك فيها المستخدم-، فهناك حزمة مجانية مخصصة للمستخدم الجديد، يحصل منها على 30 جنيها مصريا بشكل مجاني ولمرة واحدة فقط، وهي طريقة لإسالة لعاب المستخدمين للاشتراك في الحزم المدفوعة الأجر، وفقاً لمحمود.

بعد ذلك يجد المستخدم أمامه حزم VIP تبدأ من الاشتراك بـ300 جنيه وحتى 30 ألف جنيه للحزمة الواحدة.

يقول محمود إنه اشترك في التطبيق بحزمة 6 آلاف جنيه، والتي يقدر الربح الشهري عليها بـ 7920 جنيها مصريا، بعد إنجاز 55 مهمة يومية.

ومثل غالبية المشتركين، خسر محمود أمواله قبل أن يسترد ما دفعه مسبقاً للاشتراك في برامج العضوية.

أرباح التطبيق

حسب جدول، اطلعت عليه الشروق خاص ببرنامج العضويات، يؤدي المشترك في باقة 300 جنيه ثمان مهام يوميا، سعر المهمة 1.3 جنيه، وبذلك يصير الدخل الشهري 312 جنيها، أي أن المستخدم يسترد المبلغ الذي دفعه مسبقاً بالإضافة إلى 12 جنيها في آخر الشهر.

كما يظهر الجدول أن المشترك في باقة 30 ألف جنيه يمكن أن يحصل شهريا على 44 ألف جنيه، مقابل أدائه 166 مهمة يوميا.

يقول محمود إن هذه الباقات شجعته للاشتراك في برامج العضوية VIP، كما أن مستخدمين آخرين اشتركوا بأكثر من رقم لتحصيل أكبر قدر ممكن من الأرباح، غير أن كل المحاولات ذهبت في مهب الريح " والفلوس كلها خرجت بره مصر"، يضيف محمود.

كما أتاح التطبيق لمستخدميه عمولة إضافية على كل وافد جديد إليه، ونسبة لا تقل عن 1% من مكاسب المستخدم الجديد، وهو ما جعل المستخدمين يتسابقون على للحصول على هذا الربح السهل، وفقاً لمحمود.

ويتم تحصيل المبالغ عبر محفظة إلكترونية تابعة لإحدى شركات الاتصالات الشهيرة عن طريق وكلاء مصريون يعملون في التطبيق، وجرى استخدامهم للتواصل مع المستخدمين المصريين، حسب محمود ومحاميه محمد العزالي.

ويؤكد ذلك العزالي المحامي القائم على قضية الاحتيال الإلكتروني. ويقول إن غالبية الأموال جرى تهريبها خارج مصر عن طريق شراء عملات رقمية، حتى يستطيع القائمون على التطبيق الحصول عليها، وهو ما أكده أيضاً محمود وعدد من مستخدمي موقع فيسبوك.

ويوضح العزالي للشروق أن الأموال تم تحويلها عبر أرقام تابعة لشركة اتصالات شهيرة، لكن غالبيتها ليست مسجلة برقم قومي، وهو "لغز" حسب ما يؤكد العزالي، متسائلاً "كيف خرجت هذه المحافظ الإلكترونية وتلك الأرقام من الشركة بدون أن يكون لها رقم ؟".

ولدى العزالي شكوك حول أن شركة اتصالات محمولة باعت بشكل غير قانوني محافظ إلكترونية إلى "وايت ساندز"، وزعم أن الشركة باعت بعض محافظ عملائها لمسؤولي التطبيق دون موافقة العملاء.

وأشار العزالي إلى أن ستة ملايين شخص اشتركوا في التطبيق، وفقًا لآخر منشور على موقع التطبيق قبل إغلاقه، مشيرًا إلى أن التطبيق قد جمع من 3 إلى 5 مليارات جنيه.

وأضاف: قدمنا بلاغا للنيابة العامة وأضفنا إليه قائمة المتضريين الراغبين في تحرير محاضر رسمية، مشيرا إلى أن أعداد المتضررين الذي تحدثوا معه حوالي 1000 شخص، فيما حرر نحو 150 شخصاً توكيلات له.

وبحسب العزالي، من الصعب حصر إجمالي المبالغ التي خسرها ضحايا التطبيق "في ناس خسرت ألف جنيه، وفي آخر دفع 200 ألف جنيه، وآخر 120 ألف جنيه".

وقال إن إجمالي المبالغ كبير جدا لأن هناك مستخدمين اشتركوا بأكثر من حساب واحد، في ظل شراء برامج عضوية بأسعار وصلت إلى 30 ألف جنيه للفرد، و وهو ما ضاعف خسائر المستخدمين التي قدرها العزالي بأكثر من 3 مليارات جنيه" وفق قوله.

ورغم تحريره محضرا رسميا، يدرك محمود أن استراد أمواله أمر بالغ الصعوبة بعد تهريبها خارج البلاد "أنا تعودت على الخسارة في الشغل الأونلاين لكن اللي ضايقني إني أهدرت وقتا وجهدا كبيرا مع هذا التطبيق الوهمي".

 



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك