سمير صبرى في صالون إحسان عبدالقدوس: «النادى الدولي» توقف بسبب فيفى عبده - بوابة الشروق
الجمعة 3 أبريل 2020 1:32 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع احتواء أزمة كورونا في المنطقة والعالم قريبا؟

سمير صبرى في صالون إحسان عبدالقدوس: «النادى الدولي» توقف بسبب فيفى عبده

إيمان محمود:
نشر فى : السبت 22 فبراير 2020 - 6:22 م | آخر تحديث : السبت 22 فبراير 2020 - 6:22 م

أفكر فى جمع حواراتى مع العمالقة فى كتاب أو حلقات إذاعية.. ولدى أمل أن زمن الفن الجميل سيعود
الفنان يجب أن يكون رقيبا على ما يقدمه مهما كانت الإغراءات والمكاسب

أقيمت، الأربعاء الماضي، ندوة خاصة للفنان القدير سمير صبرى بالصالون الشهرى الذى تقيمه أسرة الكاتب الراحل إحسان عبدالقدوس، فى نادى الجزيرة بالزمالك.
حضر الندوة عدد من المثقفين والشخصيات العامة أبرزهم الدكتور زاهى حواس، والكاتب الصحفى محمد عبدالقدوس، وأحمد إحسان عبدالقدوس، بالإضافة إلى أعضاء النادى.
وتحدث صبرى خلال الندوة التى أقيمت تحت عنوان «أيامنا الحلوة» عن عمالقة الفن والأدب والشخصيات العامة التى التقى بها خلال مسيرته الفنية التى تزيد عن خمسين عاما، وأدرات الحوار الكاتبة والروائية رشا سمير.
وقال صبرى: إن حياته ثرية بلقاء عمالقة الفن والأدب من مصر وخارجها، مما دفعه للتفكير فى جمع تلك الحوارات فى كتاب، مضيفا أنه يفكر فى تقديمها أيضا فى سلسلة حلقات إذاعية أو تليفزيونية تستغرق كل حلقة عدة دقائق يحكى خلالها كواليس لقاءاته بكوكب الشرق أم كلثوم، وموسيقار الأجيال محمد عبدالوهاب، وذكرياته مع عبدالحليم حافظ وشادية وغيرهم.
وكشف صبرى، خلال حديثه عن برنامجه الشهير «النادى الدولى» الذى حقق نجاحا كبيرا على مدى سنوات طويلة، مؤكدا أن البرنامج تعرض لإيقاف مؤقت بسبب استضافة الفنانة فيفى عبده، وذلك بعدما سجل معها حلقة فى بداية مشوارها الفنى وسألها عن اسمها الحقيقى وأين تعلمت الرقص فكان ردها فى بلدتها بقرية «ميت أبو الكوم»، وهى نفس بلدة الرئيس الراحل أنور السادات.
وتابع صبرى أنه طلب من المخرج أن يحذف هذا الجزء من اللقاء فى المونتاج قبل إذاعة الحلقة، لانشغاله بالسفر للندن فى اليوم التالى لارتباطه بتصوير أحد الأعمال هناك، لكنه فوجئ بإذاعة اللقاء كما هو دون حذف، مما دفع وزير الإعلام حينها بإصدار قرار بإيقاف البرنامج.
واستطرد صبرى أنه بعد إيقاف البرنامج لمدة أسبوع، وصله أن الرئيس السادات أمر بعودة البرنامج مرة أخرى، مشيرا إلى أن القرار كان فرديا من وزير الإعلام والذى كان سببا فى استبعاده من الوزارة فى وقت لاحق، لكنه كان خبرا صادما بالنسبة له وأثر عليه نفسيا بالسلب عدة أشهر.
وأشار صبرى إلى أنه بجانب المشكلات العملية واجه عددا من الأزمات على المستوى الشخصى كانت بدايتها انفصال والديه وهو فى سن صغيرة وكانت صدمة قوية، موضحا أنه ظل بينهما احترام كبير، وكانت تربطهما علاقة طيبة مما جعله يعيش حياة سوية رغم الانفصال.
واعتذر صبرى خلال الندوة عن الحديث عن عدد من الأسرار الخاصة ببعض الفنانين منها السندريلا سعاد حسنى والتى ما زال سبب وفاتها لغزا غامضا حتى يومنا هذا.
وعن رأيه الشخصى فيما يتعلق بقرار منع الفنان هانى شاكر نقيب الموسيقيين لأغانى المهرجانات، علق صبرى مستنكرا: «مين اللى صرح إن الأغانى يبقى فيها كلمات زى حشيش وخمرة»، وكيف وافقت الرقابة على خروج أغنية بهذا الشكل، مشيرا إلى أن الفنان يجب أن يكون مسئولا عما يقدمه للمتلقى، وأن يكون رقيبا على ما يقدمه من أعمال فنية مهما كانت الإغراءات والمكاسب المادية، وفى النهاية لا يصح إلا الصحيح.
وناشد صبرى الدولة أن تعود بقوة للإنتاج الفنى والمساهمة مع المنتجين مرة أخرى، وقتما كان الفن المصرى هو الفن الرائد فى المنطقة العربية كلها، وكان جزءا من عملها السياسى، لأن الفن كان يساعدها فى احتواء الوطن العربى.
واختتم صبرى: «لدى أمل وتفاؤل كبير أن مصر ستعود بقوة لمكانتها الحقيقية قريبا، ونستطيع أن نقول مرة أخرى إننا نعيش فى زمن الفن الجميل.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك