عمرو أديب: صناعة التسول أصبحت وظيفة.. والاستعانة بالأطفال أمر مؤلم - بوابة الشروق
الأحد 3 يوليه 2022 7:53 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد عودة كيروش مديرا فنيا لمنتخب مصر؟

عمرو أديب: صناعة التسول أصبحت وظيفة.. والاستعانة بالأطفال أمر مؤلم

الإعلامي عمرو أديب
الإعلامي عمرو أديب
أحمد علاء
نشر في: الأحد 22 مايو 2022 - 11:54 م | آخر تحديث: الأحد 22 مايو 2022 - 11:54 م

قال الإعلامي عمرو أديب، إن صناعة التسول في مصر أصبحت وظيفة يتوجب التصدي لها.

وأضاف خلال برنامجه «الحكاية» عبر شاشة «mbc مصر»، مساء الأحد، أن كثيرًا من الأشخاص قرروا أن يكون التسول «أكل عيشهم» وفق تعبيره، معتبرًا أنهم ليسوا في دائرة العوز لكنهم لا يريدون العمل.

وتابع: «يجي الواحد منهم يخبط على العربية في إشارة المرور ويفضل واقف لغاية ما يقف فلوس.. المؤلم أن البعض يستخدم الأطفال سواء التسول بالطفل نفسه أو حمله خلال التسول».

وتابع: «يجب التعامل مع ذلك بالقانون ومن خلال التأهيل.. الأطفال لا ذنب لهم ليكونوا أداة لترقيق القلوب علشان ياخدوا فلوس.. ده إذا كان الأطفال دول ولادهم».

وأكمل: «هذه الظاهرة موجودة في كل مكان في العالم سواء في بريطانيا أو الولايات المتحدة أو غيرهما.. هذا الأمر لا نخجل منه لكن استغلال الأطفال شيء يجب وضع حد له».

وقبل أيام، تقدم النائب هشام الجاهل عضو مجلس النواب، بمشروع قانون بشأن مكافحة التسول والتشرد، وقال إنّ هذا هو التشريع الأول لتعريف جريمة التسول ووضع عقوبات عليها.

وأضاف: «المتسول أو المتشرد جزء من نسيج المجتمع الوطني، والدولة ملتزمة بحمايته ورعايته، فحفظ كرامة المتسول حق، وحفظ كرامة المشرد حق، ولا يجوز المساس بها، وتلتزم الدولة باحترامها وحمايتها إلا أنه شاع فى الآونة الأخيرة وبشكل مبالغ فيه انتشار من اتخذوا التسول مهنة سواء كانوا من الأطفال أو النساء أو الكبار، فأصبحوا يمارسوا مهنة التسول سواء فى وسائل المواصلات العامة او المستشفيات أو البنوك، أو في الأوقات والمواسم الدينية كشهر رمضان والأعياد الدينية،، أو أمام المساجد والكنائس».



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك