الحكومة تشيد بجهود السعودية لدعم حجاج البعثة الرسمية المصرية - بوابة الشروق
الإثنين 22 يوليه 2024 11:24 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد دعوات مقاطعة بعض المطاعم التي ثبت دعمها لجنود الاحتلال؟

الحكومة تشيد بجهود السعودية لدعم حجاج البعثة الرسمية المصرية

أحمد علاء
نشر في: السبت 22 يونيو 2024 - 7:19 م | آخر تحديث: السبت 22 يونيو 2024 - 7:19 م

أشاد المستشار محمد الحمصاني المتحدث باسم رئاسة مجلس الوزراء، بالجهود التي بذلتها السعودية لدعم الحجاج في البعثة الرسمية المصرية.

وقال خلال مداخلة هاتفية مع برنامج «الخلاصة» عبر شاشة «المحور»، مساء السبت، إن البعثة الرسمية ضمّت أكثر من 50 ألف حاج، وتم تقديم كل أنواع الدعم لهم.

وأشار إلى أن من توفوا من أعضاء البعثة الرسمية يبلغ 31 حاجا فقط من حوالي أكثر من 50 ألف حاج، لافتا إلى تقديم رعاية طبية وصفها بأنها كانت جيدة جدا من قِبل البعثة المصرية والمستشفيات السعودية.

ونوه بأنّ الحجاج غير النظاميين لم يحصلوا على أي خدمات، ما تسبب في المشكلة، موضحا أن التنسيق مع الجانب السعودي في هذا الأمر يتم من خلال وزارة الخارجية التي لديها بعثة قنصلية وسفارة على الأرض.

وأفاد بأن هناك غرف طوارئ أقامتها القنصلية المصرية بجدة والقطاع القنصلي بالقاهرة، ويتم التواصل مع الجانب السعودي للبحث عن أي مفقودين سواء كانوا يُعالجون في المستشفيات أو في حالة الوفاة.

وكان رئيس الوزراء قد كلف بسحب رخص 16 شركة سياحة وإحالة مسئوليها إلى النيابة العامة بتهمة "التحايل" لتسفير الحجاج بصورة غير نظامية.

وقال المجلس في بيان: «تم رصد عدد 16 شركة سياحة ـ بصورة مبدئية ـ قامت بالتحايل وتسفير الحجاج بصورة غير نظامية، ولم تقدم أي خدمات للحجاج، ومن هنا كلّف رئيس الوزراء، بسرعة سحب رخص هذه الشركات، وإحالة المسئولين إلى النيابة العامة، مع تغريم هذه الشركات لصالح أسر الحجاج الذين تسببوا في وفاتهم».

جاء ذلك خلال اجتماع لجنة خلية أزمة الحجاج التي استعرضت تقرير الأمانة الفنية لخلية إدارة الأزمة، الذي أشار إلى أن ارتفاع حالات وفاة الحجاج المصريين غير المسجلين يعود لتنظيم بعض الشركات برامج حج بتأشيرة زيارة شخصية، مما يمنع دخولهم إلى مكة، ويتم التحايل على ذلك عبر التهرب داخل دروب صحراوية سيرًا على الأقدام، مع عدم توفير أماكن إقامة لائقة، مما تسبب في تعرض الحجاج للإجهاد نتيجة ارتفاع درجات الحرارة.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك