«الصيادلة» ترفض إنشاء برنامج دراسي في «بيطري المنصورة»: يتعارض مع اختصاصنا - بوابة الشروق
الثلاثاء 12 نوفمبر 2019 10:47 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

ما توقعك لنتائج منتخب مصر في كأس الأمم الأفريقية تحت 23 سنة؟

«الصيادلة» ترفض إنشاء برنامج دراسي في «بيطري المنصورة»: يتعارض مع اختصاصنا

جامعة المنصورة
جامعة المنصورة
محمد فتحي:
نشر فى : الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 11:05 ص | آخر تحديث : الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 11:05 ص

أرسل محمد فكري، الحارس القضائي المكلف بإدارة شؤون نقابة الصيادلة، مذكرة إلى وزير التعليم العالي خالد عبدالغفار، والأمين العام للمجلس الأعلى للجامعات محمد لطيف، بشأن رفض قرار إنشاء نظام دراسي بكلية الطب البيطري جامعة المنصورة لإعداد خريجين بمسمى (حاصل على بكالوريوس العلوم البيطرية تميز الأدوية والمستحضرات البيولوجية).

وأوضحت النقابة، في بيان لها اليوم، أن كلية الطب البيطري جامعة المنصورة أعلنت عن منح بكالوريوس في العلوم الطبية البيطرية "تميز الأدوية والمستحضرات البيولوجية" مدة الدراسة به 5 سنوات دراسية بنظام الساعات المعتمدة 190 ساعة معتمدة، يتم قبول الطلاب الحاصلين على الثانوية العامة والمقبولين بكلية الطب البيطري عن طريق مكتب التنسيق، ويجوز التحويل من البرنامج العادي إلى المميز خلال السنة الدراسية الأولى والثانية.

وتابعت: "أعلنت كلية الطب البيطري جامعة المنصورة عن الجدول الدراسي لهذا البرنامج، فكانت المواد الدراسية تتضمن كيمياء صيدلية، والممارسات التصنيعية للدواء، وهذه المواد هي مواد كليات الصيدلة؛ مما يكون معه هذا البرنامج قد خرج عن دراسة الطب البيطري ويمنح بكالوريوس صيدلة".

وأكدت النقابة أن تدريس برنامج متميز بكلية الطب البيطري تحت مسمى "برنامج الأدوية والمستحضرات البيولوجية" هو إنشاء لقسم بكلية الطب البيطري يختص به كلية الصيدلة، وهو تعدي صارخ على التعليم الصيدلي وكليات الصيدلة، وهو مخالف لكل القوانين التي تنظم ممارسة مهنة الصيدلة (27 لسنة 1955)، وممارسة مهنة الطب البيطري (416 لسنة 1954)، وقانون تنظيم الجامعات (49 لسنة 1972)، وهو كذلك تعدي على مهنة الصيدلة التي يحميها قانون إنشاء النقابة رقم (47 لسنة 1969).

وشددت النقابة على أن القرار الإداري باطل لأنه يخالف نص قانوني آمر، ويهدد التخصص والتميز بين كليات الجامعة، لذا تطالب النقابة بإلغاءه قبل استفحال الأمر وقبل خلق مراكز قانونية هي مخالفة في الأساس لكل القوانين.

وسردت نقابة الصيادلة في المذكرة، الأسباب القانونية التي تجعل القرار الإداري الخاص بإنشاء هذا البرنامج مخالفا للقوانين ومتعديا على اختصاص كليات الصيدلة على التفصيل الآتي:

- أولا: تنص المادة الأولى من قانون مزاولة مهنة الصيدلة رقم 127 لسنة 1955 على أنه "ويعتبر مزاولة مهنة الصيدلة في حكم هذا القانون، تجهيز أو تركيب أو تجزئة أي دواء أو عقار أو نبات طبي أو مادة صيدلية تستعمل من الباطن أو الظاهر أو بطريق الحقن لوقاية الإنسان أو الحيوان من الأمراض أو علاجه منها أو توصف بأن لها هذه المزايا"، معنى هذا أن تجهيز وتركيب وتجزئة الدواء لعلاج الحيوان سواء من الباطن أو الظاهر هو ممارسة لمهنة الصيدلة، وأي برنامج أو قسم في أي كلية يكون مواده مقصود منها تعليم طلابها تجهيز وتركيب وتجزئة الدواء لعلاج الإنسان أو الحيوان يكون تعليم صيدلي من اختصاص كليات الصيدلة فقط.

- ثانيا: عرف القانون 416 لسنة 1954 على أن مهنة الطب البيطري هي "تشخيص وتحديد سبل علاج الحيوان واتخاذ كل الاحتياطات والتدابير اللازمة للتأكد من السيطرة على العدوى التي قد تنشأ من الأمراض التي تصيب الحيوان سواء للحيوانات الأخرى أو الأنسان، وكذلك توكيد أمانية الغذاء والأمصال المختلفة للحيوان وكذلك أمانية غذاء الإنسان من الحيوانات المختلفة كاللحوم والألبان لما لكل هذا من مردود على الصحة العامة ككل".

وأوضح بيان النقابة أنه وفقا لما سبق يتضح أنه ليس من مزاولة مهنة الطب البيطري تجهيز أو تركيب أو تجزئة الدواء لعلاج الحيوان، وأن هذا من مزاولة مهنة الصيدلة واختصاص الصيادلة وليس البيطريين، وعليه فإن تعليم تركيب وتجزئة وتجهيز الدواء هو تعليم صيدلي ومن اختصاص كليات الصيدلة وليس كليات الطب البيطري.

وذكر البيان أن إنشاء برنامج متميز في كلية طب بيطري المنصورة لتدريس مواد الصيدلة وتعليم طلبة كلية الطب البيطري التصنيع الدوائي وتسويقه هو مخالفة صريحة للتنسيق بين كليات الجامعة وخلط بين تعليم الصيدلة بكلية الصيدلة وتعليم الطب البيطري بكلية الطب البيطري؛ مما يعد مخالفة صريحة لنص المادة 35 من قانون تنظيم الجامعات وانتزاع اختصاص أصيل للصيادلة قرره قانون مزاولة المهنة رقم 127 لسنة 1955 بحق الصيادلة فقط في تصنيع الدواء.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك