نظر محاكمة قاضٍ وصديقيه في اغتصاب فتاة بالساحل الشمالي 2 فبراير - بوابة الشروق
الأحد 7 مارس 2021 8:42 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد سن قانون يلزم بتحديد النسل لحل مشكلة الزيادة السكانية؟

نظر محاكمة قاضٍ وصديقيه في اغتصاب فتاة بالساحل الشمالي 2 فبراير

عصام عامر
نشر في: السبت 23 يناير 2021 - 4:32 ص | آخر تحديث: السبت 23 يناير 2021 - 4:32 ص

تنظر محكمة الجنايات، 2 فبراير المُقبِل، أولى جلسات محاكمة قاضٍ بمحكمة الاستئناف، يدعى "م.م"، 40 عامًا، وصديقاه، صاحبا، مكتب استثمار عقاري، وشركة أجهزة كهربائية، بعد إحالتهما إلى المحاكمة العاجلة من جانب النيابة العامة؛ لاتهامهم بخداع فتاة واستدراجها ببواسطة أحدهم عن طريق التحايل إلى إحدى القرى السياحية في الساحل الشمالي، وقيامهم باغتصابها 4 مرات.

واستندت النيابة العامة، في أمر الإحالة على أقوال المجني عليها، وصاحبة الفيلا المجاورة لمكان الواقعة، وفرد أمن بالشركة المنوط بها حراسة مارينا، وموظف سيارة الإسعاف، والسمسار الذي وفر الفيلا للمتهمين، والطبيب الشرعي الذي أثبت في تقريره تعرض المجني عليها لعنف جنسي جنائي.

وأضاف الطبيب الشرعي في تحقيقات النيابة، أنه أثناء توقيعه الكشف الطبي على "القاضي" المتهم أقر له باغتصاب الفتاة، وأنه حرر لها عقد زواج عرفي في تاريخ لاحق للواقعة مثبتًا به تاريخ قديم 13 نوفمبر الماضي، بجانب محاولته إعطائها مبلغ 2 مليون جنيه، وتوقيعه لها على ايصالات أمانة بمبلغ 5 ملايين جنيه؛ للعدول عن أقوالها في التحقيقات ونفي الاتهام عنه، لعدم ضياع مستقبله في العمل، وفضح عائلته، لكنها رفضت.

تلقت الشرطة بلاغًا من فتاة تتهم فيه 3 أشخاص "قاضٍ ورجلي أعمال"، بخطفها واغتصابها داخل فيلا داخل منطقة مارينا، يومي 8 و9 ديسمبر الماضي، وبتكثيف التحريات، أكدت المعلومات صحة البلاغ، فتم نصب كمين لهما وضبطهما بعد الحصول على إذن من النيابة العامة.

وذكرت المجني عليها، خلال التحقيقات، بأنها تعرفت على المتهم الأول "صاحب شركة الاستثمار العقاري" عبر موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، وطلبت منه مساعدتها في الحصول على فرصة عمل، فعرض عليها العمل لديه في مجال الاستثمار العقاري، فوافقتهُ وتقاضت منه مبالغ مالية شهرية.

وجاء بالحقيقات، أن المتهمين اتفقوا سويًا على استدراج الفتاة لمواقعتها كرهًا عنها، حيث أوهمها المتهم الأول بانعقاد مؤتمر خاص بالاستثمار العقاري خاص بمجال عملها معه، وطلب منها مرافقته، وهو وباقي المتهمين، مدعيًا حجز إقامة منفردة لها في أحد الفنادق.

وأضافت المجني عليها خلال التحقيقات أنها وعلى أثر ذلك توجهت معهم صوب الإسكندرية، لكن المتهم الأول بالتنسيق شركائه أخل بخط السير، وتوجه صوب إحدى الوحدات المصيفية في الساحل الشمالي، بزعم تعذر الحجز في الفندق، وأنهم مضطرون للمبيت في "فيلا" قاموا باستئجارها، فاضطرت للمبيت معهم.

وأوضحت المجني عليها في التحقيقات أنه وعقب طمأنة المتهم الأول لشقيقها هاتفيًا، بأنها ستكون في مأمن برفقته، فوجئت بدخوله رفقة المتهم الثاني إلى حجرتها وجلوسهما بجوارها، وتحسسهما جسدها فنهرتهما، إلا أن الأول أسقطها أرضًا، وشل حركتها، بينما انقض عليها الثاني فقاومته حتى خارت قواها وفقدت وعيها، وعندما استيقظت وجدت نفسها عارية، والمتهمون في حالة نوم، فهرعت هاربة في حالة هيستيرية، مستغيثة بالجيران حتى قابلتها، ربة منزل، وساعدتها في الاختباء منهم، والاتصال بالإسعاف الذي حضر ونقلها للمستشفى.

وبتقنين الاجراءات، تم ضبط المتهمين، وتحرير محضر بالواقعة، وقررت النيابة العامة حبسهم على ذمة التحقيقات، وعرض المجني عليها والمتهمين على الطب الشرعي، حيث أثبت تحليل الـDNA وتحريات المباحث صحة الواقعة، فاتخذت قرارها بإحالتهم للمحاكمة الجنائية.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك