باحثون: انكماش حجم الطيور الاستوائية بسبب التغير المناخي - بوابة الشروق
السبت 4 ديسمبر 2021 3:50 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد قرار الفنان هاني شاكر نقيب المهن الموسيقية بمنع 19 من مطربي المهرجانات من الغناء؟

باحثون: انكماش حجم الطيور الاستوائية بسبب التغير المناخي

برلين - د ب أ
نشر في: الثلاثاء 23 نوفمبر 2021 - 9:27 ص | آخر تحديث: الثلاثاء 23 نوفمبر 2021 - 9:27 ص

في زاوية نائية من غابات الأمازون المطيرة بالبرازيل، قضى الباحثون عقودا في اصطياد العصافير وقياس حجمها في مساحة كبيرة من الغابات، التي لم تشهد عمليات شق الطرق أو إزالة الأشجار. ولكن في هذه البقعة البكر من البرية يحدث تحول دقيق، حيث يتقلق حجم الطيور.

وعلى مدار أكثر من 40 عاما، تراجعت أحجام العشرات من أنواع طيور الأمازون.

ويقول الباحثون إن الكثير من الأنواع فقدت نحو سنتيمترين من متوسط وزنها كل عقد، بحسب موقع "ساينس نيوز". وبالإضافة إلى ذلك، أصبحت أجنحة بعض الأنواع أطول!

ويضيف الباحثون أن هذه التغييرات تتزامن مع مناخ أكثر حرارة وأكثر تقلبا، وهو ما يمكن أن يصعب الأمور على الأجسام الأصغر حجما والأكثر كفاءة التي تساعد الطيور في البقاء باردة.

ولطالما ربط علماء الأحياء بين حجم الجسم ودرجة الحرارة. وفي المناخ البارد، من المفيد أن يكون الجسم كبيرا لأن امتلاك مساحة سطحية أصغر مقارنة بالحجم يمكن أن يقلل من فقدان الحرارة من خلال الجلد والإبقاء على الجسم أكثر دفئا.

ولتحديد ما إذا كانت الطيور التي لم تتغير تعرضت أيضا للانكماش، حلل الباحثون بيانات من طيور غير مهاجرة تم جمعها في الفترة بين عامي 1979 وحتى عام 2019 في منطقة سليمة من الأمازون تبلغ مساحتها 43 كيلومترا. وتشمل مجموعة البيانات قياسات تشمل الكتلة وحجم الجناح لأكثر من 11 ألف طائر من 77 نوعا. وفحص الباحثون أيضا بيانات المناخ في المنطقة.

ووجد الباحثون أن جميع الأنواع قد تراجع حجمها في تلك الفترة، حيث فقدت ما يتراوح بين 0.1% إلى نحو 2% من متوسط وزنها كل عقد. وانكمش المطموط الأمازوني، على سبيل المثال، من 133 جراما إلى نحو 127 جراما على مدار فترة الدراسة.

وتتزامن هذه التغييرات مع زيادة كلية في متوسط درجات الحرارة بواقع درجة مئوية خلال الموسم المطير و1.65 درجة مئوية في الموسم الجاف.

وزاد طول الأجنحة لـ61 نوعا زيادة قصوى بلغت نحو 1% في العقد. ولايزال من غير المعلوم ما إذا كانت هذه التغييرات في الشكل والحجم تمثل تأقلما تطوريا مع التغير المناخي، أو ببساطة استجابة فيسيولوجية لدرجات الحرارة الأكثر دفئا.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك