زلزال أفغانستان: لا طعام ولا مأوى ومخاوف من تفشي وباء الكوليرا - بوابة الشروق
الخميس 30 يونيو 2022 11:49 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد عودة كيروش مديرا فنيا لمنتخب مصر؟

زلزال أفغانستان: لا طعام ولا مأوى ومخاوف من تفشي وباء الكوليرا

بي بي سي
نشر في: الجمعة 24 يونيو 2022 - 5:11 ص | آخر تحديث: الجمعة 24 يونيو 2022 - 5:11 ص

يشتكي الناجون من زلزال أفغانستان، وهو الأعنف منذ عقدين، من افتقاد الطعام والمأوى، ويخشون من تفشي محتمل لوباء الكوليرا.
يبحث أغا جان بين الأنقاض، في ما تبقى من منزل عائلته، وقد اغرورقت عيناه بالدموع.
قال وهو يمسح الغبار عنها : "كانت هذه أحذية أبنائي". قُتل أطفاله الثلاثة الصغار وزوجتاه عندما وقع الزلزال أثناء نومهم.
ومع بداية الهزات في الساعات الأولى من يوم الأربعاء، سارع أغا جان نحو الغرفة التي كانت تقيم فيها عائلته في باكتيكا، أكثر ولايات أفغانستان تضررا من الكارثة.
وقال لبي بي سي: "لكن كل شيء كان تحت الأنقاض. حتى مجرفتي. لم يكن بإمكاني فعل أي شيء. اتصلت بأبناء عمي للمساعدة ولكن عندما أخرجنا أفراد أسرتي، كانوا جميعا موتى".
والمنطقة المحيطة بقرية أغا جان، في منطقة بارمال بولاية باكتيكا، هي من أكثر المناطق تضررا من الزلزال، حيث يُعتقد أن حوالى 1000 شخص قد لقوا مصرعهم وأصيب 3000.

وتستغرق الرحلة ثلاث ساعات بالسيارة إلى أقرب مدينة كبيرة، على طرق ترابية في الغالب. ويجعل الموقع النائي عن المناطق الحضرية نقل الجرحى أكثر صعوبة. ولذلك، تعين نقل بعضهم إلى المستشفى في طائرات هليكوبتر عسكرية شغلتها سلطات حركة طالبان، الحاكمة.
منازل القرية، المشيدة بشكل عام من الطين والحجر، تعرضت جميعها لأضرار بالغة. ويمكن القول إن كل عائلة تقريبا حزينة على فقد قريب.
كان حبيب غول، على الجانب الآخر من الحدود، يعمل في مدينة كراتشي الباكستانية عندما سمع النبأ. هرع عائدا إلى قريته في بارمل ليكتشف مقتل 20 من أقاربه، 18منهم في منزل واحد.
وقال لبي بي سي: "من يمكن أن أسمّي لكم؟ لقد استشهد الكثير من أقاربي، ثلاث شقيقات، ابنة أخي، ابنتي وأطفال صغار".
كل قروي نلتقي به يريد أن يظهر لنا الدمار الذي لحق بمنزله، لأسباب منها أنهم يريدون أن يرى العالم حجم الدمار، ولكن أيضا، بشكل عملي أكثر، لأنهم يأملون في إمكانية إضافة أسمائهم في قوائم توزيع المساعدات.

وقال حبيب غول لبي بي سي: "إذا نظر العالم إلينا كأخوة وساعدنا، فسنبقى هنا على أرضنا". وأضاف: "إذا لم يفعلوا ذلك، فسنغادر هذا المكان الذي قضينا فيه وقتا طويلا والدموع في أعيننا".
حلقت المروحيات العسكرية في سماء المنطقة. لم تعد تنقل الجرحى، لكنهم يوصلون الإمدادات.
يخبرنا مسؤولو طالبان أن عمليات الإنقاذ قد اكتملت وانتهت الآن.
أما الحاجة الأكثر إلحاحا فهي توفير المأوى لمئات العائلات التي شُردت.
يمد آغا جان وأحد أبنائه الباقين على قيد الحياة، قطعة من القماش بين قوائم خشبية على قطعة أرض فارغة. وتعيش عائلات أخرى في خيام، محاطة ببقايا منازل عملوا جاهدين لبنائها.

خالد جان مسؤول الآن عن أحفاده الخمسة الصغار الذي قُتل والدهم في الزلزال مع اثنين آخرين من أخوته.
قال خالد لبي بي سي وهو جالس على سرير تقليدي معدني تحت خيمة: "أنا كل ما تبقى لديهم. لكن المنزل وكل شيء هنا دُمر ولن أتمكن أبدا من إعادة بنائه".
تقيّم وكالات الإغاثة الأفغانية والدولية الأضرار وتقدم الإمدادات، لكن هذه أزمة كبيرة ومتنامية، وتنضاف إلى الوضع الإنساني المتردي أصلا في البلاد.
وتحذر الأمم المتحدة، التي تساعد أيضا المتضررين، من خطر احتمال تفشي وباء الكوليرا.
في قرية حبيب غول، تجمع الرجال للصلاة إحياء لذكرى الموتى. قُتل حوالى 50 شخصا من أصل حوالى 250 يعيشون في القرية.
سينتقل الانتباه الآن إلى الناجين ومدى سرعة وصول المساعدات إليهم.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك