بسبب سجق العشاء.. كواليس مقتل صبي الجزار على يد كبابجي في الهرم - بوابة الشروق
الإثنين 29 نوفمبر 2021 5:35 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد قرار الفنان هاني شاكر نقيب المهن الموسيقية بمنع 19 من مطربي المهرجانات من الغناء؟

بسبب سجق العشاء.. كواليس مقتل صبي الجزار على يد كبابجي في الهرم

محمود عبد السلام
نشر في: الأحد 24 أكتوبر 2021 - 4:43 م | آخر تحديث: الأحد 24 أكتوبر 2021 - 4:43 م
بالرغم من صغر عمره الذي لم يتجاوز الـ 18 عاما، إلا أن بلال كرس حياته في تحمل المسئولية ومساعدة والديه في سد احتياجات منزله منذ طفولته، ليتنقل بين الكثير من الأعمال، حتى استقر في العمل بمحل جزارة "صبي جزار" بمنطقته بكفر طهرمس بالهرم في محافظة الجيزة.

ونظرا لكفاحه وحسن خلقه ترك الشاب علامة طيبة في قلوب من يلتقي به، خاصة بعدما عُرف بكفاحه، فهو يتابع دراسته بالثانوية التجارية صباحا، بالإضافة إلى عمله الذي يستلمه عقب انتهاء اليوم الدراسي، متجاهلا معالم طفولته.

"أنا هاخد سجق وأعمله علشان اتعشى".. عقارب الساعة تشير إلى العاشرة مساء، كعادته أقدم المجني عليه لتسوية السجق بأحد المطاعم بذات المنطقة لكن تلك المرة هي الأخيرة، حينما شاهد عاملين بالمطعم يتبادلان الهرج، وسرعان ما انقلبت الأمور بينهما لمشادة كلامية، على إثرها ألقى أحدهم "سكينا" قاصدًا الآخر، لكن القدر أرادها أن تسكن في قلب الشاب "بلال"، والتي سقط على إثرها أرضًا والدماء تسيل منه.

تعالت أصوات الصرخات التي أقحمت الرعب في قلوب أهالي شارع الكفر، حيث هرول الأهالي حاملين بلال على الأكتاف داخل توكتوك لمحاولة إنقاذه، لكنه فور دخوله المستشفى علم الجميع بوفاته، لتتردد على الألسنة عبارة "بلال مات".

حاول المتهم الهرب فور ارتكاب جريمته، لكن الأهالي احتجزوه وأبلغوا الأجهزة الأمنية التي على الفور انتقلت لمحل البلاغ، وتم اقتياده لديوان القسم، وتفريغ الكاميرات لكشف ملابسات الواقعة، ونقل الجثمان إلى المشرحة.

يقول كريم عواد أحد شهود العيان في حديثه لـ"الشروق"، إن المجني عليه يمتاز بطيبة القلب والكفاح منذ طفولته، ويدرس في ثانوي تجاري، مشيرًا إلى أنه يساعد والده في سد احتياجات منزله، ولديه 5 شقيقات بنات، وطفل صغير، فهو بمثابة سند لوالده.

وتابع الشاهد أن المتهم من محافظة الفيوم، ويبلغ من العمر 20 عامًا، ولم يمر على عمله داخل المطعم يومين، ثم وقع الحادث.

وعن يوم الحادث، قال الشاهد إن المجني عليه لم يكن طرف في المشادة الكلامية، بل كان متواجدًا داخل المطعم لتسوية السجق لتناول وجبة العشاء كما اعتاد ذلك، لكن تلك المرة كانت مشادة بين عاملين بالمطعم ليلقى أحدهم سكينا لتسكن بقلب المجني عليه.

وأشار إلى أنه بعد ارتكاب الجريمة حاول المتهم الهرب لكن الأهالي نجحوا في احتجازه حتى وصل رجال الشرطة، لافتًا إلى أن الجثة نقلت إلى المشرحة وأسرته تنتظر تصريح الدفن من النيابة.

وأضاف الشاهد أن تلك الجريمة ليست الأولى داخل المنطقة، فمنذ شهور أقدم شخص على قتل زوجته شنقًا بمسورة الغاز، مدعيًا انتحارها، لكن إحدى طفلتيه كشفت ملابسات الجريمة ليتم القبض عليه.

واختتم قائلا، إن أهالي المنطقة في ذعر شديد منذ وقوع تلك الحادث ولا يتردد على ألسنتهم سوى الدعاء بالصبر لذوي المجني عليه.

وتلقت مديرية أمن الجيزة بلاغًا من الأهالي، يفيد مقتل شخص نتيجة الاعتداء عليه في منطقة كفر طهرمس بالهرم.

وعلى الفور انتقلت الأجهزة الأمنية لمحل الحادث وضبط المتهم واقتياده لديوان القسم، ونقلت الجثة إلى المشرحة، وتم تفريغ الكاميرات لكشف ملابسات الواقعة، وحرر محضر بالواقعة، وتولت النيابة العامة التحقيقات.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك