جوارديولا يثأر.. السيتي يقهر تشيلسي في عقر داره بالبريميرليج - بوابة الشروق
الأحد 17 أكتوبر 2021 2:30 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد مقترح التبرع بالأعضاء بعد الوفاة؟

جوارديولا يثأر.. السيتي يقهر تشيلسي في عقر داره بالبريميرليج

الشروق
نشر في: السبت 25 سبتمبر 2021 - 3:24 م | آخر تحديث: السبت 25 سبتمبر 2021 - 3:33 م

تغلب مانشستر سيتي على مضيفه تشيلسي بهدف نظيف، في المباراة التي جرت ظهر اليوم السبت، ضمن منافسات الجولة السادسة من الدوري الإنجليزي الممتاز.

وثأر مانشستر سيتي بقيادة مديره الفني الإسباني جوسيب جوارديولا لهزيمته أمام تشيلسي في نهائي دوري أبطال أوروبا وحقق عليه فوزا ثمينا اليوم بهدف نظيف في عقر داره باستاد "ستامفورد بريدج" .

وكانت المباراة اليوم هي الأولى بين الفريقين منذ أن التقيا في نهائي دوري أبطال أوروبا في 29 مايو الماضي عندما فاز تشيلسي بالمباراة 1 / صفر ليحرم مانشستر سيتي من التتويج باللقب الأوروبي للمرة الأولى في تاريخه.

وحرم مانشستر سيتي منافسه تشيلسي من الانفراد بصدارة جدول الدوري الإنجليزي حيث تجمد رصيد تشيلسي عند 13 نقطة بفارق الأهداف فقط خلف مانشستر سيتي وليفربول.

وقدم الفريقان مباراة سريعة وقوية وكان مانشستر سيتي هو الأفضل بشكل واضح حيث سيطر تماما على مجريات اللعب في الشوط الأول كما كان الأفضل في الشوط الثاني رغم تحسن مستوى تشيلسي نسبيا.

وانتهى الشوط الأول التعادل السلبي فيما حسم مانشستر سيتي المباراة لصالحه في الشوط الثاني بهدف نظيف سجله البرازيلي جابرييل جيسوس في الدقيقة 53 .

وبدأ مانشستر سيتي المباراة بضغط مكثف على دفاع تشيلسي ، وكاد الضغط يسفر عن هدف مبكر اثر تمريرة عرضية لعبها جابرييل جيسوس من الناحية اليمنى في الدقيقة الثالثة ولكن الدفاع أبعدها لركنية قبل جريليش المتحفز أمام المرمى.

وحاول تشيلسي التخلي عن الانكماش الدفاعي من خلال المرتدات السريعة ولكن سيتي حرمه من هذا في ظل استحواذ لاعبي الفريق الضيف على الكرة بنسبة أكبر لينحصر اللعب في نصف ملعب تشيلسي معظم الوقت وإن غابت الهجمات والفرص الحقيقية على مرمى تشيلسي.

وشهدت الدقيقة 15 أول فرصة لتشيلسي اثر هجمة مرتدة سريعة قادها تيمو فيرنر ولكن الحظ لم يحالف زميله روميلو لوكاكو داخل منطقة الجزاء لتضيع الفرصة.

وكاد فيرنر يفتتح التسجيل في الدقيقة 18 اثر هجمة خطيرة لأصحاب الأرض ولكن تسديدته ارتطمت بأحد لاعبي مانشستر سيتي وخرجت لركنية لم تستغل جيدا.

وجاء الأداء في الدقائق التالية سجالا بين الفريقين وإن ظل التفوق لمانشستر سيتي في الاستحواذ والسيطرة على مجريات اللعب دون تشكيل خطورة حقيقية على مرمى تشيلسي في ظل الدفاع المتميز والمنظم لأصحاب الأرض.

وأجرى تشيلسي تغييرا اضطراريا في الدقيقة 29 بنزول البرازيلي المخضرم تياجو سيلفا بدلا من رييس جيمس للإصابة.

وبعد مرور النصف ساعة الأول من المباراة ، كثف مانشستر سيتي ضغطه الهجومي ، ولجأ رودريجو هيرنانديز (رودري) للتسديد القوي من خارج منطقة الجزاء ولكن أنطونيو روديجير أبعد الكرة برأسه إلى ركنية أسفرت عن بعض الخطورة ولكن الحظ عاند مانشستر سيتي وحرمه من هز الشباك.

وأطلق البلجيكي كيفن دي بروين قذيفة مدوية من مسافة بعيدة في الدقيقة 39 مرت خارج مرمى تشيلسي مباشرة.

وظلت الخطورة حاضرة في هجمات مانشستر سيتي خلال الدقائق الأخيرة من الشوط الأول ولكن الحظ واصل عناده للاعبي الفريق في مواجهة مرمى تشيلسي الذي لم يقدم في هذا الشوط ما يليق بالفريق متصدر جدول المسابقة حتى الآن باستثناء تميز لاعبيه في الناحية الدفاعية.

واستأنف مانشستر سيتي ضغطه الهجومي مع بداية الشوط الثاني ولكنه لم يتأخر كثيرا هذه المرة في ترجمة تفوقه إلى هدف حيث أحرز جابرييل جيسوس هدف التقدم في الدقيقة 53 .

وجاء الهدف اثر هجمة منظمة للفريق وتسديدة زاحفة قوية أطلقها جواو كانسيلو من خارج المنطقة ولكن الكرة وصلت إلى جيسوس وسط المنطقة ليستدير في حراسة ثلاثة من لاعبي تشيلسي ويسدد الكرة في المرمى على يمين الحارس.

ورغم تخلي تشيلسي عن انكماشه الدفاعي وإظهار بعض المحاولات للرد ، ظل مانشستر سيتي هو الأفضل ، وكاد جريليش يسجل الهدف الثاني عندما شق طريقه بنجاح إلى منطقة جزاء تشيلسي في الدقيقة 58 وسدد الكرة من زاوية صعبة لكنها مرت بجوار القائم مباشرة.

وأجرى توماس توخيل المدير الفني لتشيلسي تغييرا اضطراريا في الدقيقة 60 بنزول كاي هافيرتز بدلا من نجولو كانتي.

وكاد مانشستر سيتي يحسم المباراة تماما اثر هجمة سريعة منظمة في الدقيقة 61 وتمريرة عرضية لعبها جواو كانسيلو من الناحية اليسرى ومرت من دفاع تشيلسي وحارس المرمى لتصل إلى جابرييل جيسوس الذي سددها مباشرة باتجاه المرمى الخالي من حارسه ولكن تياجو سيلفا أبعد الكرة من على خط المرمى.

وسجل تشيلسي هدفا في الدقيقة 63 ألغاه الحكم بسبب التسلل.

وتحسن أداء تشيلسي بمرور الوقت ولكن ظل مانشستر سيتي هو الفريق الأكثر سيطرة على مجريات اللعب.

وتألق السنغالي إدوارد ميندي حارس مرمى تشيلسي لينقذ مرماه من هدف شبه مؤكد في الدقيقة 83 اثر فرصة خطيرة للغاية من جريليش.

وكثف تشيلسي محاولاته الهجومية في الدقائق الأخيرة من المباراة لكنها باءت بالفشل لينتهي اللقاء بالفوز الثمين لمانشستر سيتي.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك