مدير مستشفيات جامعة الزقازيق يستعرض دور القطاع ومساهمته خلال الفترة السابقة - بوابة الشروق
السبت 27 نوفمبر 2021 4:17 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد قرار الفنان هاني شاكر نقيب المهن الموسيقية بمنع 19 من مطربي المهرجانات من الغناء؟

مدير مستشفيات جامعة الزقازيق يستعرض دور القطاع ومساهمته خلال الفترة السابقة

فاطمة علي
نشر في: الثلاثاء 26 أكتوبر 2021 - 6:53 م | آخر تحديث: الثلاثاء 26 أكتوبر 2021 - 6:53 م

استعرض الدكتور وليد ندا، المدير التنفيذى لمستشفيات جامعة الزقازيق، خلال اجتماع المجلس التنفيذي لجامعة الزقازيق، برئاسة الدكتور عثمان شعلان، رئيس جامعة الزقازيق، اليوم الثلاثاء، دور قطاع المستشفيات الجامعية خلال الفترة السابقة، والذي تم تناوله من خلال أربعة محاور: تطوير آليات العمل بالوحدات المختلفة واستحداث وحدات جديدة – تطوير الأجهزة الطبية وشراء أجهزة جديدة – المستشفيات الجديدة والتوسعات – النواحي المالية وتنمية الموارد.

المحور الأول (تطوير آليات العمل بالوحدات المختلفة واستحداث وحدات جديدة) شمل استعراض تطوير العمل بإدارة العلاج بأجر بمستشفيات جامعة الزقازيق، وذلك من خلال المنظومة الإلكترونية للقرارات الوزارية والتأمين الصحي، وتطوير منظومة إنجاز قوائم الانتظار من خلال إنشاء لجنة قوائم الانتظار والربط الإلكتروني بينها وبين الأقسام المعنية لـ إنجاز حالات قوائم الانتظار، وتطوير العمل بوحدات القسطرة التداخلية وتوفير المستلزمات بالمجان إنقاذًا للمرضى بقسم الطواريء بتكلفة نحو 30 ألف جنيه للحالة الواحدة، من خلال استحداث وإنشاء دولاب مجاني بضوابط فنيه وإدارية للصرف.

كما تم استعراض تعامل مستشفيات جامعة الزقازيق مع جائحة كورونا، وتطوير الأداء بالمستشفييات ومواجهة الفيروس منذ شهر فبراير من العام الماضي، وذلك من خلال وضع خطة شاملة تضمنت إنشاء عيادات لفرز الحالات والدورات التدريبية لفرق العمل وإنشاء مستشفى وأماكن خاصة للعزل وتشغيل المعمل المركزي للمسحات والتحاليل وتوفير المستلزمات والأجهزة والأدوية والواقيات والمطهرات المطلوبة، فضلًا عن إنشاء أول وحدة عزل كورونا للأطفال بمصر في شهر يوليو من العام الماضي، وتجهيز وافتتاح مخبز التغذية العلاجية بمستشفى الأطفال، الخاص بالأطفال ممن يُعانون من أمراض التمثيل الغذائي وحساسية الطعام كأول مستشفى بتلك الإمكانيات والتنوع في تقديم الأصناف المختلفة في مصر ودعمها من قبل مستشفيات الجامعة، بالإضافة إلى تفعيل برنامج زراعة الأعضاء بمستشفيات جامعة الزقازيق من خلال عقد البروتوكول مع جامعة المنصورة في شهر سبتمبر من العام الماضي وتجديد رخصة زراعة الأعضاء (الكبد والكلى) بعد نجاح زرع حالتين كلى بعد توقف البرنامج منذ نحو 14 عامًا وزرع رابع حالة كبد.

المحور الثاني (تطوير الأجهزة الطبية وشراء أجهزة جديدة) شهد الحديث عن إنجاز واصلاح استبدالي لجهاز الرنين المغناطيسي الذى كان متعطلًا منذ ثلاث سنوات، بتكلفة قدرها 7 ملايين و100 ألف جنيه ودخوله الخدمة الفعلية منذ شهر أبريل الماضي، واستكمال شراء قسطرة القلب للكبار بـ 5 ملايين جنيه، إضافة الى مساهمة وزارة التعاون الدولي وتوريدها في شهر مايو الماضي لمستشفى العاشر من رمضان الجامعي، وتوريد جهاز الأشعة المقطعية عالي الكفاءة ودخوله الخدمة بتكلفة 7 ملايين و200 ألف جنيه، وتوريد جهاز أشعة مقطعية بقطاع الحوادث بتكلفة قدرها 3 ملايين و500 ألف جنيه، وتوريد 13 جهاز تنفس اصطناعي بإجمالي 6 ملايين و100 ألف جنيه، وتوريد مونيتورات وأجهزة قياس أكسجين وأسِرة عناية مركزة وأسِرة عادية بإجمالي 2 مليون و500 ألف جنيه.

تناول المحور الثالث (المستشفيات الجديدة والتوسعات) تأكيد الاستلام المبدئي لمستشفى العاشر من رمضان الجامعي بقوة 286 سرير في شهر فبراير الماضي، والتعاقد مع الشركة الوطنية للمقاولات وهيئة الإنتاج الحربي والهيئة العربية للتصنيع وجهاز مشروعات الخدمة الوطنية بقيمة 350 مليون جنيه؛ لتجهيز وفرش المستشفى بالفرش الطبي والغير طبي، فضلًا عن عن شراء ثلاث سيارات إسعاف بمبلغ مليون و900 ألف جنيه كخطوات لتشغيل المستشفى خلال شهر نوفمبر من العام الجاري، وتدبير الكوادر البشرية لتشغيل المستشفى وكذلك تجهيز المبنى التعليمي استعدادًا لبدء الدراسة به، وكذلك تنفيذ وعقد اتفاق تشطيب وتجهيز مستشفى الطوارئ الجديد بسعة 250 سرير بجامعة الزقازيق، بمبلغ 367 مليون جنيه، على أن تنتهي تلك الأعمال نهاية العام الجاري، تمهيدًا لفرش المستشفى والتشغيل والعمل على التعاقد مع الجهات المختلفه لفرش المستشفى وإنشاء وتجهيز دور كامل لـ زرع الأعضاء، والذي يشهد لأول مرة زرع النخاع، بالإضافة إلى اتخاذ الاجراءات نحو تجهيز مستشفى جراحات الأطفال التخصصى بمدينة العبور الجامعية بالزقازيق، وذلك لإعداده للتشغيل لجراحات الأطفال التخصصية وجراحات قلب الأطفال.

المحور الرابع (النواحى المالية وتنمية الموارد) تناول الحديث عن مخاطبة الجهات الراعية للمستشفيات الجامعية من بنوك ومنظمات مجتمع مدني وغيرها بشأن مساهماتها لتطوير المستشفيات والنهوض بالمشاريع القومية، بالاضافة إلى صرف مكافآت للعاملين بقسم العزل (الدفعة الأولى والثانية) للأطقم الطبية كأول جامعة تصرف مكافآت العزل تنفيذًا لقرار رئيس الوزارء ومجلس الجامعة، فضلًا عن صرف أجور الأطباء والعاملين بقوائم الانتظار منذ عام 2018 تحفيزًا لإنجاز حالات قوائم الانتظار بالثلاث دفعات، وصرف مديونيات صندوق التكافل للعاملين بالمستشفيات منذ عام 2017.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك