الإعدام لمتهم بإغراق نجله للتخلص من علاقة آثمة مع شقيقة زوجته بالإسكندرية - بوابة الشروق
الأربعاء 24 أبريل 2024 4:19 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد دعوات مقاطعة بعض المطاعم التي ثبت دعمها لجنود الاحتلال؟

الإعدام لمتهم بإغراق نجله للتخلص من علاقة آثمة مع شقيقة زوجته بالإسكندرية

عصام عامر
نشر في: الثلاثاء 27 فبراير 2024 - 11:18 م | آخر تحديث: الثلاثاء 27 فبراير 2024 - 11:18 م

عاقبت دائرة قضائية بمحكمة جنايات الإسكندرية، برئاسة المستشار جمال زغلول البغدادي، اليوم الثلاثاء، "ع.ا.م"، عامل، بالإعدام شنقا، وألزمته بالمصاريف الجنائية، وإحالة الدعوى المدنية إلى الدائرة المختصة؛ لاتهامه بقتل نجله "م" البالغ من العمر 7 أعوام؛ للتخلص من علاقة غير شرعية مع شقيقة زوجته، وذلك في القضية المقيدة برقم 14151 لسنة 2023 جنايات محرم بك.

وتعود وقائع القضية إلى تلقي مساعد وزير الداخلية، مدير أمن الإسكندرية، اللواء خالد البروي، إخطارًا من مأمور قسم شرطة محرم بك، يفيد بورود إشارة من شرطة النجدة، حول بلاغ من أهالي بالعثور على جثة طفل غارقًا بمياه ترعة كائنة في نطاق دائرة القسم.

وجاء بالتحقيقات المدعومة بتحريات المباحث، وتفريغ محتوى تسجيلات كاميرات المراقبة الموجودة في المنطقة، أنه وبانتقال الشرطة إلى موقع البلاغ وفحصه، تبين صحته ووجود جثة المجني عليه، والتي كانت طافية على سطح الماء.

وكشفت التحقيقات عن أن المتهم عقد العزم وبيت النية لإزهاق روح نجله، إذ استدرجه إلى أحد الإمكان النائية مدعيا تنزههما سويا، حيث توجه إلى محل الواقعة ودفع ابنه في مجرى مائي "ترعة" وتركه يغرق، دون أن يساعده قاصدًا إزهاق روحه، حتى أيقن أنها فاضت إلى بارئها.

وأشارت التحقيقات إلى أنه وباستدعاء المتهم والتحقيق معه وتطوير مناقشته أقر بارتكابه الواقعة؛ وذلك بعد إقامته علاقة غير شرعية مع شقيقة زوجته، فقرر إغراق نجله للخلاص من آثار تلك العلاقة الآثمة؛ ظنا منه أنه لن يُفتضح أمره.

وبتحرير محضر إداري بالواقعة، وعرض القضية على النيابة العامة، قررت حبس المتهم احتياطيا على ذمة التحقيقات، إلى أن أحيل لدائرة قضائية بمحكمة جنايات الإسكندرية، والتي اتخذت بحقه حكمها المُقدم، بعضوية المستشارين: سامح عبد الوهاب السيد عوض الله، وإيهاب سلامة محمد شاهين، وعمر أحمد فتحي علم الدين، وسكرتير المحكمة، حسني عبد الحليم.
التتبع



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك