دراسة: وسائل التواصل الاجتماعي تجعلك أقل رضاء عن حياتك - بوابة الشروق
الأحد 29 نوفمبر 2020 10:12 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد فرض غرامة فورية على عدم ارتداء الكمامات بوسائل النقل العام؟

دراسة: وسائل التواصل الاجتماعي تجعلك أقل رضاء عن حياتك

سارة النواوي:
نشر في: الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 - 10:34 ص | آخر تحديث: الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 - 10:34 ص

لا شك أن الكثير منا لا يستطيع أن يتخلى عن وسائل التواصل الاجتماعي التي باتت تشكل جزءا أساسيا في حياة معظمنا، لكن ما لا يعلمه الكثيرين أنها يمكن أن تحد من قدرتك على التواصل بمرور الوقت، بل وتجعلك أقل رضاء.

كشفت دراسة حديثة أن مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي يتفاعلون بشكل أقل وجها لوجه مقارنة بالماضي؛ وذلك بسبب الاعتماد على التواصل المستمر عبر الإنترنت، وفقا لموقع "ستادي فايندس".

كما وجد الباحثون أن حوالي ثلث الأشخاص يتواصلون بشكل أقل مع والديهم وأصدقائهم وحتى أطفالهم؛ لأنهم يعتمدون على متابعتهم من خلال وسائل التواصل الاجتماعي.

قالت الدكتورة أستريد كارولوس، أخصائية علم النفس الإعلامي بجامعة فورتسبورج الألمانية: "يرى البعض أن اتصالاتهم عبر الإنترنت هو التواصل بالشكل الصحيح، ولكن الكثيرون يمكن أن يخطئوا في تفسير الرسائل، وهو ما يخلق الكثير من الخلافات وسوء الفهم".

تم استطلاع آراء المشاركين حول أنواع العناصر التي ينشرونها على وسائل التواصل الاجتماعي وأنواع المنشورات من الآخرين التي لها تأثيرات إيجابية أو سلبية على مزاجهم، وسُئلوا أيضًا عن الأشياء التي قد يفعلونها إذا كانت تعني الحصول على المزيد من متابعيهم، مثل نشر صور بذيئة لأصدقائهم أو زملائهم في العمل، أو الكشف عن معلومات حساسة عن شخص آخر.

وأوضح العديد من المشاركين أن وسائل التواصل الاجتماعي تجعلهم يشعرون بالغيرة من الآخرين؛ حيث رأى 60% من المشاركين أن صديقًا يتمتع بحياة أفضل من حياتهم، وذلك من خلال رؤية نشاط ذلك الصديق على وسائل التواصل الاجتماعي، وكان نصفهم منزعجًا بعد مشاهدة الصور من احتفال أحد الأصدقاء بالعطلات.

كما وجدت الدراسة أيضًا أن الأشخاص يستخدمون وسائل التواصل الاجتماعي ليشعروا بتحسن؛ حيث قال 61% إنهم ينشرون أشياء تجعلهم يبتسمون.

وتوصل الباحثون في نهاية الأمر إلى أن الكثير من الأشخاص يحرصون على كسب الإعجاب من المتابعين.

وأظهرت الدراسة أنه من أجل كسب المزيد من الإعجاب والشعور بتحسن بشأن الوقت الذي يقضونه على وسائل التواصل الاجتماعي، يتم إغراء الناس بمشاركة المزيد من المعلومات، التي من المحتمل أن يعرضوا أنفسهم والأشخاص الذين يهتمون لأمرهم للخطر من خلالها.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك