بالرغم من الفوائد.. عوامل تجعل الحناء سببا في تساقط الشعر - بوابة الشروق
الثلاثاء 24 نوفمبر 2020 2:32 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

من سيفوز في النهائي التاريخي لدوري أبطال أفريقيا يوم الجمعة؟

بالرغم من الفوائد.. عوامل تجعل الحناء سببا في تساقط الشعر

منار محمد
نشر في: الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 - 10:38 ص | آخر تحديث: الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 - 10:38 ص

ارتبطت الحناء بالعديد من الفوائد الخاصة بالشعر منذ أن بدأت نساء أوروبا في استخدامها بداية من القرن الـ19، ومنها أنها تساعد على كثافة الشعر وإصلاح البصيلات التالفة وغيرها من المميزات التي تجعل المرأة تتجه لتغيير لون شعرها بالحناء بدلًا من الصبغة التي أحيانًا تضر البصيلات لاحتوائها على مواد كيميائية، ولكن في بعض الأحيان تصبح الحناء مضرة أيضًا وتؤدي إلى تلف الشعر وتساقطه.

ووفقًا لموقع "آور إفري دي لايف" الأمريكي الخاص بالنصائح الصحية، فإن الحناء استخدمت منذ سنوات لترطيب فروة الرأس وكصبغة طبيعية للشعر؛ وذلك لأن الزيت الموجود فيها مفيد للشعر التالف والضعيف، وأفضل أنواع الحناء هي الطبيعية غير المخلوطة بالمواد الكيميائية التي تجعل لونها أكثر عمقًا وثباتًا، وحينما تصبح هي سببًا في تساقط الشعر فهذا نتيجة عدة أسباب.

السبب الأول لتساقط الشعر بسبب الحناء، هو الحساسية؛ لأن بعض الأجسام حساسة حتى من بعض المنتجات الطبيعية، وعند استخدامها يحصل الشعر على اللون المطلوب ثم يبدأ في الضعف والتساقط، وإذا لجأت المرأة إلى الصبغات التي تحتوي على نسبة من الحناء لتفادي الضرر، فإن تأثير الحناء سيظهر على الجسم بمجرد وضعها، وسوف يكون أشد لأنها ممزوجة بمواد كيميائية تضر الشعر وفروة الرأس.

والسبب الثاني لتساقط الشعر، هو فرط الاستخدام، حيث إن وضع الحناء لساعات على الرأس بهدف الحصول على لون جذاب يدوم فترة طويلة وأكثر عمقًا، فإن هذا يجعل معجون الحناء يؤثر على فروة الرأس وسيؤدي ذلك إلى تلف الشعر وتساقطه، وفي حالة عدم تنظيف الشعر جيدًا عند غسله وتراكم أجزاء من الحناء على فروة الرأس فإن النتيجة ستكون ذاتها، وهذا يحدث أيضًا لدى النساء اللواتي تستخدمن الحناء أكثر من مرة في الشهر بهدف تغيير الألوان أو الخوف من ظهور الشعر الأبيض.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك