الليلة.. نهائى دورى الأبطال بين ليفربول وريال مدريد فى باريس - بوابة الشروق
الأحد 26 يونيو 2022 12:30 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد عودة كيروش مديرا فنيا لمنتخب مصر؟

الليلة.. نهائى دورى الأبطال بين ليفربول وريال مدريد فى باريس

الشروق
نشر في: السبت 28 مايو 2022 - 10:01 ص | آخر تحديث: السبت 28 مايو 2022 - 10:01 ص

صلاح يسعى لمحو ذكريات كييف 2018.. وبنزيما يرغب فى نهاية سعيدة لموسم إستثنائى

تشهد العاصمة الفرنسية باريس في التاسعة من مساء اليوم، السبت، المباراة النهائية لبطولة دوري أبطال أوروبا بين فريقى ليفربول الإنجليزي وريال مدريد الإسباني.

وهذه هي المرة الأولى في تاريخ البطولة التي يلتقي فيها نفس الفريقين في نهائي البطولة ثلاث مرات.

وكان الفريقان التقيا في نهائي البطولة عام 1981، وفاز ليفربول 1 / صفرعلى الريال ثم التقيا مجددا في نهائي البطولة عام 2018، وتوج الريال باللقب بالفوز على ليفربول 3 / 1.

ولكن المواجهات بين الفريقين في دوري الأبطال لا تقتصر على هذه المباريات النهائية الثلاثة وإنما تمتد لعدد آخر من المواجهات في مراحل أخرى من البطولة، وبلغ عددها ثماني مباريات سابقة، وكان الفوز من نصيب الريال في أربع منها فيما فاز ليفربول في ثلاث مباريات وتعادل الفريقان في مباراة واحدة.

وفي سياق متصل، لم ينس محمد صلاح، نجم ليفربول، رغم مرور أربع سنوات كاملة، خروجه باكيا بسبب الإصابة، في نهائي دوري أبطال أوروبا لموسم 2017-2018 على ملعب أولمبيسكي بالعاصمة الأوكرانية كييف، وخسارة لقب البطولة آنذاك لصالح ريال مدريد، خصمه في مباراة اليوم أيضًا.

وسيسعى صلاح في لقاء الليلة بالعاصمة الفرنسية باريس بنهائي دوري الأبطال لموسم 2021/2022 أمام نفس الفريق، لمحو ذاكرة الإصابة وضياع حلم اللقب الأوروبي قبل 4 سنوات، والتي يعتبرها ضمن الأسوأ في مسيرته.

والآن، أصبح صلاح وليفربول على بعد 90 دقيقة، وربما 120 دقيقة أو أكثر قليلا، من التتويج باللقب الثاني في دوري الأبطال في غضون أربعة مواسم والسابع في تاريخ الفريق بالبطولة، بعد الفوز بالبطولة الأوروبية الأعرق عام 2019.

ربما ليس الانتصار وحده دافع صلاح للفوز في مباراة اليوم، إذ يبحث عن الثأر من الريال، والانتقام لما حدث له في نهائي كييف -على حد وصفه-.

على الجانب الآخر، وبعد أن عاش سنوات عدة في ظل البرتغالي كريستيانو رونالدو، أزيح الستار عن نسخة استثنائية من المهاجم الفرنسي كريم بنزيما، هداف ريال مدريد، خلال السنتين الماضيتين مع الميرنجي، حيث لعب النجم التونسي دور القائد المثالي والمنقذ للفريق الملكي على مدار الموسم الجاري، مبرهنًا على أنه مهاجم من طراز رفيع.

وقدم بنزيما البالغ من العمر 34 عاما بالفعل موسما استثنائيا مع الريال وسجل مع الفريق أكبر عدد من الأهداف يحرزه بقميص الريال منذ أن انتقل لصفوف الفريق في 2009، كما أنه سجل 15 هدفًا في المسابقة الأوروبية خلال 11 لقاء، احتلهم بهم صدارة الهدافين.

والآن، يحتاج بنزيما إلى مواصلة سجله التهديفي الرائع عندما يلتقي الريال ليفربول في النهائي، وقد يأتي هدف التتويج باللقب الرابع عشر بتوقيع بنزيما ليصبح خير ختام لهذا الموسم الاستثنائي للاعب.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك