رئيس الحكومة العراقية المرشح: لا يوجد تحفظ على مشاركة الكتلة الصدرية في الحكومة المقبلة - بوابة الشروق
الثلاثاء 29 نوفمبر 2022 8:04 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد قرار المجلس الأعلى للإعلام بشأن فحص تجاوزات قناة الزمالك بعد حلقات رئيس النادي؟

رئيس الحكومة العراقية المرشح: لا يوجد تحفظ على مشاركة الكتلة الصدرية في الحكومة المقبلة

بغداد - د ب أ
نشر في: الأربعاء 28 سبتمبر 2022 - 12:38 ص | آخر تحديث: الأربعاء 28 سبتمبر 2022 - 12:38 ص

تعهد رئيس الحكومة العراقية المرشح محمد شياع السوداني، مساء اليوم الثلاثاء، بعدم إقصاء التيار الصدري بزعامة مقتدى الصدر من الحكومة العراقية المقبلة في حال قرروا المشاركة فيها.

وقال السوداني في مقابلة مع تلفزيون "يو تي في" العراقي " لدي رؤية وبرنامج عمل للحكومة المقبلة ولا مانع من الجلوس مع زعيم التيار الصدري "مقتدى الصدر" من أجل مصلحة العراق ولا يمكن لأي شخص أن ينفرد بإدارة البلاد ولا يوجد تحفظ على مشاركة الكتلة الصدرية في الحكومة المقبلة".

وأضاف "أدرك أن المهمة التي ألقيت على عاتقي صعبة، وأسعى لإدارة البلاد بنجاح، ولا يمكن تجاهل التيار الصدري، وأن مطالب وأهداف التيار الصدري تنسجم مع ما نحمله من أهداف ونعمل من أجل أحداث تجربة سياسية جديدة".

ودعا السوداني إلى"استثمار الوقت لتشكيل الحكومة بهدف الوصول إلى إجراء إنتخابات برلمانية مبكرة بوقت قياسي بعد عام ونصف من تشكيل الحكومة".

وأوضح "أنا أبحث في حكومتي المقبلة عن من يساهم معنا في تقديم الخدمة للمواطنين ومحاربة الفساد وعدم السكوت على محاسبة حيتان الفساد، وأنا لا أسعى إلى ولاية ثانية".

وقال "أنا لا أرضى لنفسي أن أكون متفرجا على السلاح المنفلت، وأنا لا أرضى لنفسي أن أرى الصواريخ تنهال على السفارات والمواقع الأخرى، ورئيس الوزراء مخول بالتفاوض مع قوات التحالف الدولي وتحديد مستقبل العلاقة وحجم التواجد وتحديد أعداد المستشارين العسكريين الأجانب".

وكشف رئيس الحكومة العراقية المرشح أن قادة قوى الإطار التنسيقي طلبت من رئيس البرلمان العراقي محمد الحلبوسي سحب قرار إستقالته من رئاسة البرلمان و سنصوت في جلسة البرلمان العراقي يوم غد الأربعاء بالرفض ضد هذا القرار، لأن وجود الحلبوسي على رأس البرلمان مهم جدا كونه جزءا من تحالف إدارة الدولة".

وقال "أنا مقبل على مهمة أعرف تحدياتها ولدي تراكمي في العمل الحكومي وحاضر 1200 ساعة في جلسات مجلس الوزراء خلال تسلمي عددا من الحقائب الوزارية وهناك فرصة لنجاحي".

وحذر من أن هناك جهات وأطراف لها منفعة تسعى لخلق الفوضى أثناء إحياء الذكرى الثالثة لانتفاضة تشرين، الأسبوع المقبل، وأنا أعتبر مظاهرات تشرين صرخة وطن بعد فشل الحكومات السابقة في تلبية احتياجات الشباب وأنا مع المظاهرات السلمية ولدي تواصل مع شباب تشرين".



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك