برلماني: حياة كريمة تستهدف تحسين معيشة 60% من المواطنين - بوابة الشروق
الجمعة 17 سبتمبر 2021 6:59 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد محاسبة الطبيب المتهم في واقعة فيديو «السجود للكلب»؟

برلماني: حياة كريمة تستهدف تحسين معيشة 60% من المواطنين

صفاء عصام الدين:
نشر في: الخميس 29 يوليه 2021 - 11:21 ص | آخر تحديث: الخميس 29 يوليه 2021 - 11:21 ص

أكد عضو مجلس النواب أيمن محسب، أن مبادرة حياة كريمة نجحت في جعل مصر في مصاف دول العالم التي تعمل على توطين أهداف التنمية المستدامة في الريف، وتستهدف تحسين مستوى معيشة نحو 60% من المواطنين الذين يعيشون في الريف المصري بتكلفة تصل لـ700 مليار جنيه.

وأضاف أن المبادرة الرئاسية تستهدف الوصول إلى نسبة 0% من معدل السكان تحت خط الفقر المدقع بحلول 2030، ومن ثم ستودع مصر الفقر خلال العشر سنوات المقبلة، ولن يكون هناك مواطن مصري واحد تحت خط الفقر.

وأوضح أن «حياة كريمة» نجحت أيضًا في تغيير الأوضاع المعيشية وإحداث نقلة للريف المصري طبقا لاستراتيجية التنفيذ، المقسمة على 3 مراحل طبقًا لنسبة الاحتياج، وهى بالمرحلة الأولى لتشمل القرى ذات نسب الفقر 70%، وتم البدء في تنمية أكثر المراكز فقرًا على مستوى الجمهورية بشكل عاجل منذ عامين بواقع 51 مركزًا على مستوى 20 محافظة وبإجمالي 18.4 مليون مستفيد في 1376 قرية وأكثر من 9 آلاف عزبة، أما المرحلة الثانية من المبادرة تشمل القرى ذات نسب الفقر من 50% إلى 70%، بينما المرحلة الثالثة من المبادرة تشمل القرى ذات نسب الفقر أقل من 50%.

وقال إن المبادرة تحقق معادلة كان من الصعب تحقيقها على مدار عقود، وهي توحيد كل جهود مؤسسات الدولة والقطاع الخاص ومنظمات المجتمع المدني والشباب المتطوع وشركاء التنمية داخل وخارج مصر، حيث اجتمعت هذه الجهات جميعًا لإنجاح هذا المشروع التنموي بما يعكس اهتمام الدولة بتنفيذ خطط التنمية المحلية، ورعاية الفئات الأكثر احتياجًا وتقديم المساعدات اللازمة لهم للارتقاء بالمستوى الاقتصادي والاجتماعي والبيئي للأسر في القرى الفقيرة، وتمكينها من الحصول على جميع الخدمات الأساسية.

وأشار إلى أن حياة كريمة من بين أكثر البرامج التنموية طموحًا في مصر والتي لديها القدرة على زيادة وتيرة التقدم على أهداف التنمية متعددة الأبعاد لأن هذا البرنامج يتعامل مع كل القضايا على المستوى الريفي، موضحًا أن المبادرة تستهدف شريحة بشرية وبقعة جغرافية كبيرة، بواقع 58 مليون مواطن، أي أكثر من 55% من سكان مصر بـ20 محافظة بـ172 مركزا على مستوى 4600 قرية.

وذكر أن المبادرة أيضا تستهدف تطوير البنية التحتية والخدمات الأساسية المقدمة للمواطنين، لا سيما في عدد من المجالات كالتعليم والمدارس والإسكان والكهرباء والصرف الصحي ومياه الشرب والغاز الطبيعي، وتدوير المخلفات وإقامة المناطق الصناعية لتعزيز المشروعات المتوسطة والصغيرة، وتطوير الوحدات الصحية، ورفع كفاءة شبكة الري من ترع ومصارف، والتنمية الزراعية والخدمات البيطرية وإنشاء سلسلة مراكز تجميع الألبان المتطورة وتتضمن كذلك إنشاء عدد من المشروعات الخدمية الحكومية بالتعاون مع منظمات المجتمع المدني، فضلًا عن توسيع شبكات الأمان الاجتماعي للمساهمة في خفض نسبة الفقر من خلال مساعدة الفئات الأكثر احتياجًا، وبما يدعم مفهوم الحماية الاجتماعية الشاملة.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك