أمريكا تكذب والبعض يصدقونها أحيانا - أشرف البربرى - بوابة الشروق
الأحد 25 فبراير 2024 1:54 ص القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تؤيد دعوات مقاطعة بعض المطاعم التي ثبت دعمها لجنود الاحتلال؟

أمريكا تكذب والبعض يصدقونها أحيانا

نشر فى : الأربعاء 6 ديسمبر 2023 - 8:30 م | آخر تحديث : الأربعاء 6 ديسمبر 2023 - 8:30 م
تواصل أمريكا هوايتها المفضلة فى ممارسة الكذب المفضوح على الحكومات والشعوب العربية، بشأن القضية الفلسطينية، ما دامت تجد من يصدقها من بعض الحكومات.
أمريكا تتحدث باستمرار عن رفضها قتل المدنيين الفلسطينيين فى قطاع غزة، لكنها قدمت أكثر من 72 ألف صاروخ وقذيفة لإسرائيل منذ بداية عدوانها على القطاع، حتى تواصل تل أبيب قتل الفلسطينيين دون أى قلق من تراجع مخزونها من الذخائر والأسلحة.
ويتسابق المسئولون الأمريكيون فى الحديث عن ضرورة اتخاذ إسرائيل الإجراءات اللازمة للحد من سقوط قتلى فى صفوف المدنيين فى غزة، لكن واشنطن قدمت لتل أبيب 100 قنبلة زنة 2000 رطل لاستخدامها ضد الفلسطينيين فى القطاع، رغم أنها تتحول إلى «قنبلة دمار شامل» تدمر عشرات المنازل وتقتل مئات المدنيين عند استخدامها فى المناطق السكنية كما تفعل إسرائيل. وفى الموضوع الأهم والأخطر الذى يمس الأمن القومى لدول عربية، ومصير القضية الفلسطينية ككل، وهو خطط إسرائيل لتهجير الفلسطينيين من قطاع غزة والضفة الغربية إلى دول الجوار وغير الجوار، يقول المسئولون الأمريكيون إنهم يرفضون التهجير القسرى، ويحتفى البعض بهذه التصريحات الأمريكية، لكن الواقع يقول إن أمريكا ما زالت توفر الغطاء السياسى والدعم العسكرى للجيش الإسرائيلى الذى حوّل 80% من سكان القطاع إلى نازحين فى الداخل بعد حرب الإبادة التى شنها على شمال القطاع وحولته إلى مكان غير صالح للحياة فى الجولة الأولى من الحرب.
الآن وبالدعم الأمريكى المطلق انتقلت الآلة العسكرية الإسرائيلية إلى جنوب قطاع غزة لمواصلة دفع الفلسطينيين إلى الخروج من القطاع تحت وطأة النيران، فيما تغض واشنطن الطرف عن الإجرام الإسرائيلى فى الضفة الغربية والذى أدى إلى تدمير عشرات القرى الفلسطينية وتهجير عشرات الآلاف من ديارهم.
والمسألة بسيطة للغاية، فمن يرفض التهجير عليه التصدى للجرائم الإسرائيلية التى تستهدف إجبار الفلسطينيين إلى النزوح، فى حين أن الطرف الأساسى الذى يرفض هذا التهجير ويتصدى له على الأرض هو الفلسطينيون الذين يتشبثون بأنقاض بيوتهم التى دمرتها إسرائيل، ويعيشون دون أى مقومات للحياة.
الحاضر والماضى يؤكدان أن المواقف والتصريحات الأمريكية الإيجابية ليست إلا مغازلة الشعوب العربية.
فبعد نكبة فلسطين عام 1948 وإجبار العصابات الصهيونية للفلسطينيين على النزوح إلى الدول المجاورة، ظلت أمريكا ومعها دول العالم تتحدث عن «حق العودة» كجزء من أى تسوية عادلة ودائمة للصراع العربى الإسرائيلى، لكن لا التسوية حدثت ولا العودة تحققت.
وبعد حرب يونيو 1967 واحتلال إسرائيل للضفة الغربية وقطاع غزة، وبدء الاستيطان الصهيونى فى الضفة ظلت أمريكا تعلن رفضها للاستيطان الإسرائيلى بتصريحات قوية وواضحة، لكن الدعم الاقتصادى والدبلوماسى للنشاط الاستيطانى لم يتوقف وكانت النتيجة ارتفاع عدد المستوطنين فى الضفة الغربية بما فيها القدس المحتلة من 250 ألف مستوطن عند توقيع اتفاقيات أوسلوعام 1993 إلى أكثر من 700 ألف مستوطن حاليا.
وفى ظل التصريحات الأمريكية المتكررة عن ضرورة حل الدولتين وإقامة دولة فلسطينية إلى جانب إسرائيل، تواصل تل أبيب وبرعاية أمريكية كاملة جرائمها وعدوانها على حقوق الشعب الفلسطينى للقضاء على أى فرصة لإقامة هذه الدولة الفلسطينية.
أخيرا، إذا كان الاستسلام للمواقف الأمريكية الكاذبة قد أسفر عن تلاشى حق العودة لمئات الآلاف من اللاجئين الفلسطينيين، والتهام مساحات شاسعة من أراضى الضفة الغربية بالنشاط الاستيطانى، والقضاء على حلم الدولة الفلسطينية المستقلة، فلماذا تراهن بعض الأطراف العربية على المواقف الأمريكية الآن، كضمانة لمنع تهجير الفلسطينيين رغم خسارة كل الرهانات السابقة؟!
التعليقات