بعض من رسائل طوفان الأقصى - علي محمد فخرو - بوابة الشروق
السبت 24 فبراير 2024 5:35 ص القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تؤيد دعوات مقاطعة بعض المطاعم التي ثبت دعمها لجنود الاحتلال؟

بعض من رسائل طوفان الأقصى

نشر فى : الأربعاء 11 أكتوبر 2023 - 11:25 م | آخر تحديث : الأربعاء 11 أكتوبر 2023 - 11:25 م
فى ديوان قصيدة «الجنة المفقودة» الأبيات التالية: «وماذا إذا ضاعت الأرض؟ فهذا لا يعنى أن كل شىء قد ضاع. فهناك الإرادة التى لا تقهر، وهناك تهيئة النفس للكره الأبدى ولأخذ الثأر. وهناك الشجاعة التى لا تتنازل أو تلين».
كأن من ألفها كتبها لأبطال غزة ولشعب فلسطين العربى. وها أن أبطال ومجاهدى «طوفان الأقصى» يترنمون بها لتسمعها آذان أمتيهما العربية والإسلامية وأحرار العالم كله.
لقد اغتصب الاستعمار الغربى، وفى المقدمة بريطانيا وأمريكا، وبالتنسيق التام مع الصهيونية العالمية القابعة خلف أساطير وخرافات دينية وتاريخية متخيلة... اغتصبوا أرض فلسطين من سكانها، وحتى عندما اضطرت الضحية إلى التنازل عن ثمانين فى المائة من أرضها ظل الأمريكيون والسلطات الاستعمارية فى فلسطين المحتلة يتلاعبون ويراوغون من أجل الإتيان بمزيد من المستوطنين وأخذ المزيد من الأرض والتهيئة لقيام دولة يهودية حتى ولو كان ذلك على حساب وحقوق ومواطنة عشرين فى المائة من سكان فلسطين المحتلة فى عام 1948.
وإبان ثلاثين سنة من مناقشات اتفاقيات أوسلو العبثية نجحت الصهيونية العالمية فى بناء يمين صهيونى دينى دموى بالغ التطرف، ونجحت السياسات الأمريكية فى الكذب مرة أخرى وإقناع بعض الأقطار العربية للدخول فى عملية التطبيع مع الكيان الصهيونى من خلال تقديم وعود مضللة وممارسة كل أنواع التهديد والضغوط والابتزاز بأن التطبيع سيقود إلى حل معقول حسب بالطبع الفهم الأمريكى والفهم الصهيونى لكلمة الحل، والتى لن تزيد على استسلام عبودى كامل من قبل خمسة عشر مليون فلسطينى من أجل كسب فتات الفتات مما بقى من وطنهم ومجتمعهم وتاريخهم وهويتهم وثقافتهم وحقوقهم السياسية، وبالتالى دخولهم فى مستقبل مظلم، حتى يتكفل الزمن بنسيانها لذاكرتها ولشرفها ولعفتها الإنسانية.
ما يوجع القلب أن بعض العرب لا يرون حقائق ذلك التاريخ الناصعة، ولا يعون حقائق الحاضر الخطرة المأساوية، ولا يدركون حقائق المستقبل وأهواله القادمة. أبطال ومجاهدو فلسطين من الشباب والكبار والأطفال، الذين يضحون يوميا بالغالى والرخيص، والذين يموتون من أجل الدفاع عن هذه الأمة كلها، المستهدفة من الصهاينة فى فلسطين وفى واشنطن وتابعيها، هم وحدهم الذين يدركون بأن «الشجاعة هى الثمن الذى تطلبه الحياة منا لتمنحنا السلام والسكينة»، وهم وحدهم الذين يعرفون بأنك إذا امتلكت ما يكفى من الشجاعة فلا تهتم بما يقوله الآخرون من الجبناء والمشككين المستهزئين. وهم وحدهم يصرخون عاليا بأن «الشجاعة هى الشىء، وأن كل شىء يختفى إذا اختفت هى، وأنها ليست فقط واحدة من الفضائل، وإنما هى التى تكون وترسم صورة كل فضيلة أخرى عندما تمتحن محن الحياة تلك الفضائل».
أما الذين يتباكون عند سماعهم بكاء بضعة أطفال أو نساء أو جنود من المستوطنين فإننا نذكرهم بأننا قد سمعنا عبر خمس وسبعين سنة بكاء وآهات وأوجاع واستنجاد شعب فلسطين المظلوم دون أن يلتفت إليهم أصحاب دموع التماسيح فى أوروبا وأمريكا.
وكالعادة، ما إن تأوه الجلاد الصهيونى تحت ضربات الدفاع عن النفس الفلسطينية الممتدة عبر ثلاثة أرباع القرن والتى ظلّ يمارسها الصهاينة يوميا بحق أناس وأرض وكرامة أرض فلسطين، حتى تبرعت أمريكا بثمانية مليارات دولار، إمعانا فى جرح كرامة الضحية الفلسطينية، وبدأت بإرسال أفتك الأسلحة للجلاد وليس للضحية التاريخية.
ولذلك فمن حقنا طرح هذا السؤال للمرة الألف: متى ستعتبر الجامعة العربية ومؤسسة مؤتمرات القمة العربية ومؤسسات المجتمع المدنى وشعوب الأمة العربية والأمة الإسلامية قاطبة... متى سيعتبرون أمريكا دولة عدوة حاقدة ظالمة يجب أن تقاطع وتحارب فى كل الحقول السياسية والاقتصادية والثقافية وفى كل الساحات الدولية بعد أن عادت كالعادة وأكدت انحيازها المجنون، الممتد أكثر من سبعين سنة، ضد شعب فلسطين المضطهد دون ذنب جناه وتجاه أمتى العرب والإسلام؟
يا أبطال غزة وفلسطين نذكركم بالقول الشهير: «إن حياة الإنسان تتقلص وتتمدد بمقدار ما تحكمها فضيلة الشجاعة». لكم الله يا أبطال هذه الأمة الشجعان.
علي محمد فخرو  شغل العديد من المناصب ومنها منصبي وزير الصحة بمملكة البحرين في الفترة من 1971 _ 1982، ووزير التربية والتعليم في الفترة من 1982 _ 1995. وأيضا سفير لمملكة البحرين في فرنسا، بلجيكا، اسبانيا، وسويسرا، ولدي اليونسكو. ورئيس جمعية الهلال الأحمر البحريني سابقا، وعضو سابق المكتب التنفيذي لمجلس وزراء الصحة العرب، وعضو سابق للمكتب التنفيذي لمنظمة الصحة العالمية، وعضو مجلس أمناء مؤسسة دراسات الوحدة العربية، وعضو مجلس أمناء مؤسسة دراسات فلسطينية. وعضو مجلس إدارة جائزة الصحافة العربية المكتوبة والمرئية في دبييشغل حاليا عضو اللجنة الاستشارية للشرق الأوسط بالبنك الدولي، وعضو في لجنة الخبراء لليونسكو حول التربية للجميع، عضو في مجلس أمناء الجامعة العربية المفتوحة، ورئيس مجلس أمناء مركز البحرين للدراسات والبحوث.
التعليقات