الحقيقة والخيال فى فوز الزمالك على الأهلى.. - حسن المستكاوي - بوابة الشروق
الإثنين 27 مايو 2024 9:33 ص القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تؤيد دعوات مقاطعة بعض المطاعم التي ثبت دعمها لجنود الاحتلال؟

الحقيقة والخيال فى فوز الزمالك على الأهلى..

نشر فى : الثلاثاء 16 أبريل 2024 - 7:35 م | آخر تحديث : الثلاثاء 16 أبريل 2024 - 7:40 م

 المباراة شدت الأنظار مثل فيلم حافل بصراع الدراما وينتظر المشاهد ما هى النهاية؟

 لعب جوميز على سرعة الجزيرى ورشاقته ومهارات الوسط

ولعب كولر على الاستحواذ لكنه تعثر أمام ضيق المساحات

 راهن كولر على الدفاع بسبب الغيابات الهجومية.. وعلى موديست «الساكن الساكت المقيم» وسط دفاع الزمالك!

 تفوق الزمالك فى الشوط الأول على الرغم من أنه خسر  زيزو وفتوح وفقد جزءًا مهمًا من قوته الهجومية..

 أصلح كولر أخطاء التشكيل فى بداية الشوط الثانى بتغييرات منحت الأهلى حيوية ومهارة

 السرعة والقوة واللياقة والمهارة تصنع المساحة .. وقدرة لاعبينا على صناعة المساحات محدودة بسبب غياب ماسبق!

 الأوغندى تفاريس سريع ونشط يجرى فى كل مكان وليس إلى أى مكان وهاجم قليلًا ودافع وزاحم كثيرًا..

   ** مبروك فوز الزمالك فى القمة 127، وهارد لك للأهلى. وتلك جملة تعلمناها من الرياضة ومن ممارستها بالفعل وبالمهنة. وسوف أبتعد عن الإحصائيات والأرقام والأخبار التى وردت فى تحليل المباراة، فهى متاحة فى المواقع والصفحات، إلا أنه لا يجوز أبدا تقييم مباراة فنيا وفقا لنتيجتها النهائية، أو من موقع المشجع، والحقيقة أن فى المباراة بعضا مما يستحق وصفه بالقوة، والمتعة. متعة الصراع والجهد والتكتيك، وفيها ما يستحق وصفه بغياب الإبداع الهجومى والابتكار والمساحات والفرص الحقيقية، وليس كل «هوجة أو شوطة» ناحية المرمى تسمى فرصة..

** 1 ــ أول مظاهر الاستمتاع بالصراع هو أنك تظل مشدودا للمباراة، وتنتظر أهدافها فى أى وقت. وهذا يساوى مشاهدة فيلم جيد دراميا ويشدك، فلا تتركه من أجل أى شىء، (تليفون، كوب شاى، حوار جانبى، لحظات سرحان) ومن مظاهر الاستمتاع أن ترى جيدا تكتيك مدرب وحيرة الآخر، ترى تكتيك جوميز، وحيرة كولر. وكان واضحا أن مدرب الزمالك لم يهتم  بالاستحواذ فى بداية المباراة (تجاوز 76% للأهلى مقابل 34% للزمالك) ولكنه اشتغل على سرعة ورشاقة وخفة زيزو والجزيرى وتحرك عبد الله السعيد وسط الملعب، وهو يستلم الكرة ويتحرك فورا مانحا الزميل اختيار رد الكرة إليه مرة أخرى، لبدء عملية توزيع أخرى. ومساندة أحمد حمدى لدونجا الذى كان مركز الدفاع فى الوسط متقدما أمام خط الظهر ثم متقدما فى بعض الأحيان خلف خط الهجوم وسط الزحام، وتحرك  ناصر ماهر للجناح فى موقف الهجوم وخلفه فتوح. وكان تكتيك جوميز هو أن تصل الكرة مباشرة إلى زيزو والجزيرى والاستناد على سرعة اللاعبين فى تهديد مرمى الأهلى. وقد حدث ذلك عند إصابة زيزو أثناء اختراق، وعند اختراق آخر الجزيرى، وعند تسجيله الهدف الأول. كانت السرعة والمهارة بين الجزيرى وناصر ماهر مفتاح هذا الهدف. وهذا يوضح فلسفة جوميز الهجومية، وهى مباشرة ومختصرة وسريعة ومن العمق. وهذا أيضا ما تقوله الأرقام ومنها ما يلى (5 عرضيات للزمالك مقابل 23 عرضية للأهلى)..

** 2 ــ خسر الزمالك  زيزو أهم لاعبيه للإصابة مبكرا، الدقيقة 11، ثم خسر فتوح فى نهاية الشوط الأول. وبذلك فقد الفريق عنصريين لهما تأثيرها البالغ على القدرات الهجومية، وخسر أيضا شغل بعض مدافعى الأهلى بمراقبة زيزو كأحد أهم مفاتيح الفريق، والواقع أن خروج زيزو مصابا أراح دفاع الأهلى ووسطه، والراحة أعقبها استرخاء قليلا، والاسترخاء القليل كاد يصنع هدفا فكان زيزو هو رأس الحربة الثانى أحيانا، وتناوب بالتحرك مركزه مع الجزيرى، وكلاهما بالتحرك صنع المساحات، بينما كان فتوح جناحا فى مواقف الهجوم مساندا لناصر ماهر أو بديلا لناصر ماهر حين يرتد للوسط، وبديلا أيضا لمصطفى شلبى الغائب عن تلك الجبهة.

** 3 ــ  تغييرات الزمالك اضطرارية. الأوغندى تفاريس موتيابا بديلا لزيزو. وهو لاعب سريع، يتحرك كثيرا جدا، دفاعا وهجوما، ويجرى فى كل مكان، وتراه فى أى مكان، وليس فى أى مكان. ولعب مصطفى الزنارى مكان فتوح. والاثنان تفاريس والزنارى أثرا على القوة الهجومية للزمالك ومنحا الأهلى فرصة امتلاك الكرة أكثر بعد غياب الضغط الأبيض. وبالفعل كان الفريق الأحمر صاحب المبادرة فى الشوط الثانى بعدما أصلح كولر الأخطاء المكررة التى وقع فيها فى التشكيل الأساسى.

** 4 ــ لأول مرة أجرى كولر 3 تغييرات دفعة واحدة. عمرو السولية مكان نيدفيد، وووسام أبو على مكان «عمو موديست» ورضا سليم مكان طاهر. وليس صحيحا أن تشكيل البداية كان سليما فقد أخطأ كولر عدة مرات، المرة الأولى بالرهان على عدم الخسارة، ربما للغيابات الجوهرية التى يعانى منها، مثل إمام عاشور، ومروان عطية، والشحات، وبيرسى تاو وديانج، والمرة الثانية أو العاشرة الرهان على موديست، فكان إشراك طاهر دفاعيا أكثر منه هجوميا، ونيدفيد الغائب منذ فترة دفاعيا أكثر منه هجوميا. وكان خطأ التشكيل الآخر  هو الرهان الثالث على اللعب بمحمد هانى وأمامه عمر كمال عبد الواحد، وهو رهان دفاعى آخر، وقد خسر مهاجما باللعب بظهيرين، وكان كافيا أحدهما ليؤدى الدور الدفاعى والهجومى مع إشراك عبدالقادر أو رضا سليم من البداية فى ظل الغيابات وقد تطور أداء الأهلى بتغييرات الشوط الثانى. وهو ما يثبت خطأ كولر ثم تصريحه  بأنه لم يخطئ فى التشكيل، فلماذا أجرى ثلاث تغييرات دفعة واحدة فى الشوط الثانى؟!

** 5 ــ فى هذا الشوط تعادل الأهلى بهدف  سجله عبد القادر بعد 3 دقائق من اشتراكه. فى هجمه منظمة بدأها أفشة إلى رضا سليم ومنه إلى عبد القادر الذى سجل بقرار مباشر دون انتظار ولف ودوران وايقاف الكرة والبحث عن المرمى. ولاشك أن تحركات وسرعات ومهارات رضا سليم ووسام أبو على وعبدالقادر أثرت إيجابيا على أداء الأهلى. وببساطة كان وسام يتحرك خارج الصندوق ويذهب للجناح، ثم يدخل الصندوق وهكذا يحاول ويشتبك ويهدد ويصنع المساحات لزملائه أو لنفسه، بينما ظل موديست ساكنا وعنوانه «مقيم  وسط دفاع الزمالك»  ينتظر الكرة العرضية التى لم تأت، وينتظر الأسيست الذى لم يأت، وينتظر أى كرة لم تأت ولا أذكر كم مرة لمس فيها الكرة طوال 45 دقيقة ربما ثلاث مرات.. هل هذا يكفى كى يشغل مركز رأس حربة الأهلى؟!

** 6 ــ مارس الفريقان الضغط على الخصم من بداية المباراة، وكان ضغطا قتل المساحات، وجعل الإبداع قليلا ولكن هذا الضغط أصبح جزءا أساسيا من اللعبة، بجانب السرعة والقوة واللياقة والمهارات التى تصنع المساحة بالمرور والمرواغة الحتمية التى تصنع المساحة والحل، وبالسرعة التى تصنع المساحة، وبالقوة التى تنتصر فى الاشتباك فتصنع المساحة. ولو راقبت الفرق الأوروبية ستجد أنهم يصنعون المساحات بما سبق، وأن قدرة لاعبينا على صناعة المساحات تكون محدودة بسبب  غياب ماسبق.

** 7 ــ لعب جوميز صح، ولعب كولر خطأ. وكان الأول يدرك جيدا أنه لا يجب أن يفتح اللعب أمام الأهلى، وأنه يملك سرعات قادرة على هزيمة المدافعين فى سباق الجرى، ونجح فى السيطرة على وسط الملعب فى الشوط الأول، بخبرات ومهارات السعيد ودونجا وأحمد حمدى وناصر ماهر، ثم تفاريس. بينما لم يكن وسط الأهلى موفقا فى هذا الشوط لكنه تطور كثيرا فى الشوط الثانى بالتغييرات المبكرة لكولر. ولكن المباراة وما فيها من صراع تكتيكى أفسدها أحيانا التوتر والعصبية وسلوك الكرة التى تخرج ولا تعود، واشتباك عبد المنعم مع الجزيرى، وثقة عبد المنعم المبالغة فى نفسه وهو دون شك من أهم وأبرز المدافعين المصريين، إلا أن هناك خيطا رفيعا بين الثقة وبين الغرور..!

 

حسن المستكاوي كاتب صحفي بارز وناقد رياضي لامع يعد قلمه وكتاباته علامة حقيقية من علامات النقد الرياضي على الصعيد العربي بصفة عامة والمصري بصفة خاصة ، واشتهر بكتاباته القيمة والرشيقة في مقالته اليومية بالأهرام على مدى سنوات طويلة تحت عنوان ولنا ملاحظة ، كما أنه محلل متميز للمباريات الرياضية والأحداث البارزة في عالم الرياضة ، وله أيضا كتابات أخرى خارج إطار الرياضة ، وهو أيضا مقدم برنامج صالون المستكاوي في قناة مودرن سبورت ، وهو أيضا نجل شيخ النقاد الرياضيين ، الراحل نجيب المستكاوي.