المعايير الأمريكية بين غزة والسودان - عماد الدين حسين - بوابة الشروق
الخميس 23 مايو 2024 9:43 م القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تؤيد دعوات مقاطعة بعض المطاعم التي ثبت دعمها لجنود الاحتلال؟

المعايير الأمريكية بين غزة والسودان

نشر فى : الأربعاء 17 أبريل 2024 - 8:50 م | آخر تحديث : الأربعاء 17 أبريل 2024 - 8:50 م

 ‎فى الصفحة الأولى من جريدة الشروق عدد يوم السبت الماضى كان هناك خبران ملفتان للنظر.

الأول عنوانه يقول: «واشنطن تعترف: المجاعة بدأت فى غزة». ‎والخبر الثانى يقول عنوانه: «أمريكا تندد بالصمت الدولى إزاء حرب السودان».

‎ملخص الخبر الأول يقول إن سامانتا باور رئيسة الوكالة الامريكية للتنمية الدولية تطرقت إلى التقرير الأخير للتصنيف المتكامل لمراحل الأمن الغذائى الذى أعدته منظمات تابعة للأمم المتحدة ويفيد بأن المجاعة تقترب بالفعل فى غزة.

وأقرت باور بأن المنهجية التى تم استخدامها فى إعداد التقرير موثوقة.

‎ أحد أعضاء مجلس النواب الأمريكى سأل باور هل بدأت المجاعة فى غزة، فردت بنعم، معترفة بأنه لم يكن هناك جوع بين أطفال غزة قبل ٧ أكتوبر الماضى، فى حين أن معدل الجوع بين الأطفال ارتفع بنسبة ٣٣٪. ‎

أما مضمون الخبر الثانى فيقول إن سفيرة أمريكا فى الأمم المتحدة ليندا توماس جرينفيد قالت إن صمت العالم ينبغى أن يتغير لمواجهة انتشار المجاعة والكوليرا والحصبة، العنف الذى يحصد عددا لا يحصى من الأرواح.

وعلى المجتمع الدولى أن يقدم المزيد، خصوصا أن ما تم تقديمه لا يلبى أكثر من ٥٪ من الاحتياجات الإنسانية التى طلبتها الأمم المتحدة.

‎السؤال: لماذا هذان الخبران ملفتان للنظر؟ ‎الإجابة ببساطة لأنهما يعكسان مدى ازدواجية المعايير فى النظرة الأمريكية. بل والنفاق الواضح والصريح للإدارة الأمريكية بشأن صراعين مختلفين. ‎

الولايات المتحدة هى الممول الأكبر للأسلحة إلى إسرائيل التى تقتل بها الفلسطينيين منذ ٧ أكتوبر الماضى وحتى هذه اللحظة. ‎هى الدولة التى قدمت لإسرائيل كل أنواع المساعدات من أول الأسلحة بمختلف أنواعها مرورا بالدعم الدبلوماسى فى مجلس الأمن والمنظمات الدولية، والتمويل المالى نهاية بالحرب نيابة عنها فى البحر الأحمر ومواجهة إيران والقوى الداعمة للمقاومة الفلسطينية. ‎

المعنى المنطقى الوحيد لإقرار الولايات المتحدة بوجود مجاعة فى غزة، هو أن تتوقف واشنطن عن دعم إسرائيل بالسلاح والمال والفيتو حتى يتوقف العدوان الإسرائيلى، وإذا حدث ذلك، فسوف تدخل المساعدات بكل أنواعها وتنتهى المجاعة، بل ويبدأ إعمار غزة وإعادة ما دمره الاحتلال. ‎نعرف تماما أن الدعم الأمريكى هو الذى تسبب فى سقوط أكثر من ٣٤ ألف قتيل و٧٦ ألف جريح وآلاف المفقودين، ودمر أكثر من ثلثى مبانى غزة ومنشآتها وبنيتها التحتية وحول أكثر من ثلثى السكان إلى نازحين فى القطاع.

وبسبب ذلك انتشرت المجاعة فى القطاع، ولجأ الفلسطينيون إلى أكل أوراق الشجر، وعلف الحيوانات وشرب مياه البحر بعد غليها، والنتيجة هى أن الكثيرين خصوصا من الأطفال ماتوا بسبب هذا العدوان. ‎لم يكن بمقدور إسرائيل مواصلة العدوان من دون الدعم الأمريكى، وبالتالى حينما تقر واشنطن بأن هناك مجاعة فى قطاع غزة فالمفترض أن تدرك أنها السبب الأساسى فى هذه المجاعة، ولا يمكن التبجح بأنها تطالب إسرائيل بإدخال المزيد من المساعدات، لأن كل ذلك يظل كلاما عاما وتصريحات إعلامية لا أكثر.

‎قد تكون إدارة بايدن مختلفة تكتيكيا مع حكومة بنيامين نتنياهو، لكنها متفقة تماما مع الأهداف الإسرائيلية العليا فى تصفية القضية الفلسطينية حتى لو كانت تعلن أنها مع حل الدولتين لفظيا.

‎فى الخبر الثانى تندد واشنطن باستمرار العنف والحرب والمجاعة والأمراض فى السودان والسؤال: ولماذا لا تندد بنفس الأفعال فى غزة؟ ‎من المؤكد أن ما يحدث فى السودان حرب عبثية وتستحق كل تنديد وشجب وإدانة من الجميع، لكن أليس من الغريب والعبثى أن ما تفعله واشنطن وتدعمه فى غزة وسائر أنحاء فلسطين تدينه فى السودان؟ جيد أن تدين أمريكا وغيرها ما يحدث فى السودان، لأنه فعلا يستحق الإدانة، لكن أليس من الحكمة والمنطق والعقل والأخلاق أن تكون المعايير واحدة وموحدة وليست مزدوجة ومتغيرة حسب نوع المعتدى والضحية.

‎ينسى كثيرون أن الولايات المتحدة فرضت عقوبات طويلة جدا على الحكومات السودانية المتعاقبة بتهمة دعم الارهاب، لكنها أسقطت كل ذلك حينما تم إرغام الخرطوم على التطبيع وإقامة علاقات مع إسرائيل، كشرط لإسقاط العقوبات ورفع اسمها من قوائم داعمى الإرهاب.

‎من حق الإدارة الأمريكية أن تساند إسرائيل كما تشاء، لكن عليها ألا تندهش حينما تجد غالبية الشعوب العربية، والإسلامية بل والدولية مصدومة وغاضبة من هذه السياسة وحينها لا يحق لها أن تسأل: لماذا يكرهوننا؟

عماد الدين حسين  كاتب صحفي