الخبير السياحي أمجد حسون: مشروع رأس الحكمة دفعة كبيرة نحو تحقيق هدف 30 مليون سائح سنويا - بوابة الشروق
السبت 20 أبريل 2024 12:07 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد دعوات مقاطعة بعض المطاعم التي ثبت دعمها لجنود الاحتلال؟

الخبير السياحي أمجد حسون: مشروع رأس الحكمة دفعة كبيرة نحو تحقيق هدف 30 مليون سائح سنويا

طاهرالقطان:
نشر في: السبت 2 مارس 2024 - 8:23 م | آخر تحديث: السبت 2 مارس 2024 - 8:23 م
• الصفقة سترفع عائدات السياحة إلى 40 مليار دولار سنويا.. وتوفر أكثر من 400 ألف فرصة عمل
• المشروع يضيف للطاقة الفندقية نحو 150 ألف غرفة.. وسيحول الساحل الشمالى لمنطقة تعمل طوال العام

قال الخبير السياحى أمجد حسون عضو غرفة شركات السياحة ورئيس مجلس إدارة شركة فلاش تور إن صفقة تنمية رأس الحكمة على الساحل الشمالى الغربى ستكون أكبر داعم لتحقيق مستهدف الدولة المصرية بتحقيق 30 مليون سائح خلال الأعوام الخمسة القادمة.. مؤكدا أن هذه الصفقة سترفع عائدات السياحة إلى 40 مليار دولار سنويا بعد تحقيق هذا المستهدف وستساهم فى خلق ملايين من فرص العمل وتحقيق التنمية المستدامة اقتصاديا واجتماعيا.

ووضعت الدولة خطة استراتيجية لتنمية الساحل الشمالى بإنشاء 6 مدن جديدة حيث جرى تنفيذ المرحلة الأولى من العلمين الجديدة ثم المرحلة الأولى من رأس الحكمة يليها مخططات لمدن النجيلة والضبعة الجديدة والسلوم الجديدة.

وتوقع حسون أن تجذب مدينة رأس الحكمة عددا يتراوح ما بين 8 إلى 10 ملايين سائح سنويا يجلبون دخلا يصل إلى 10 مليارات دولار سنويا. بالإضافة إلى أن ذلك المشروع من شأنه وضع مصر وبقوة على خريطة السياحة العالمية وضمان السياحة كمصدر مستدام للعملة الأجنبية.. موضحا أن مصر قادرة على جذب 1.7% من حركة السياحة العالمية بحلول عام 2028 وذلك بجذب نحو 30 مليون سائح.

وأكد أنه فور الإعلان عن الصفقة المصرية الإماراتية قرر عدد من المستثمرين إنشاء فنادق مطلة على الساحل بدلا من المشروعات العقارية التى كانوا سيقيمونها بالمنطقة نظرا لأن المشروعات السياحية والفندقية ستكون ذات جدوى من العقارية بهذه المنطقة الواعدة.. موضحا أن المشروع الجديد فى رأس الحكمة سيكون حافزا كبيرا للمستثمرين من مصر وخارجها لبدء العمل وزيادة المشروعات السياحية فى تلك المنطقة.

وأضاف الخبير السياحى أمجد حسون أن مدينة رأس الحكمة ستكون مشروعا متكاملا وستحول منطقة الساحل الشمالى من منطقة تعمل 3 أشهر فقط فى الصيف إلى منطقة تعمل طوال العام. لافتا إلى أن المدينة تعتبر من أهم إنجازات الحكومة خلال السنوات الماضية، موضحا أنه لولا البنية التحتية الجيدة التى أنشأتها الدولة خلال السنوات الـ 10 الماضية ما كانت لمثل تلك الاستثمارات الضخمة أن تأتى. وأشار إلى أن مصر بات بها مدينة سياحية عالمية على البحر المتوسط. لافتا إلى أن الإيرادات السياحية لن تقل عن 8 مليارات دولار سنويا. موضحا أن المنشآت الفندقية والسياحية بالمدينة ستوفر من 300 إلى 400 ألف فرص عمل.

وأضاف حسون أن مشروع إنشاء مدينة رأس الحكمة هائل وضخم ويمثل نقلة للاستثمار بمصر بشكل عام والاستثمار السياحى بشكل خاص حيث سيحول المنطقة الموجودة فى المسافة ما بين الإسكندرية ومطروح إلى منطقة ذات أنشطة متعددة تعمل طوال العام بعد أن كان مقصورا عملها على 3 أشهر فقط خلال الصيف ولنشاط السياحة الداخلية، كما أن الاستثمارات التى سيتم ضخها بهذا المشروع والتى تبلغ نحو 150 مليار دولار سترفع من القيمة التسويقية لكل المدن المصرية المطلة على ساحل البحر المتوسط وستحول منطقة الساحل الشمالى التى يوجد بها نحو 151 قرية سياحية إلى منطقة تعمل على مدار العام.

وأشار عضو غرفة شركات السياحة إلى أن مطار رأس الحكمة سيكون مطارا دوليا محوريا يتوسط قارات العالم ما يسهل من حركة السياحة الوافدة للمدينة، كما أن أسطول الطائرات الضخم الذى تملكه دولة الإمارات العربية المتحدة سيجعل من وصول السياح من أى دولة فى العالم إلى مدينة رأس الحكمة أمرا يسيرا وهو ما يرفع من أعداد السياح الوافدين للمدينة بشكل كبير، فضلا عن أنه سيحل أزمة عانت منها السياحة المصرية كثيرا وهى نقص أسطول الطائرات القادر على نقل السياح لمصر من أى نقطة فى العالم.

وحول المشروعات الفندقية بمدينة رأس الحكمة ومساهمتها فى زيادة عدد الغرف الفندقية التى تملكها مصر، أوضح الخبير السياحى أمجد حسون أن مدينة رأس الحكمة ستضيف ما بين 100 إلى 150 ألف غرفة فندقية وذلك لاستيعاب ما يزيد عن 8 ملايين سائح سنويا وهو ما يفيد استراتيجية الدولة فى وصول أعداد السياح الوافدين لمصر إلى ما يقرب من 50 مليون سائح خلال العقدين المقبلين.. مشيرا إلى أن ما يميز المنشآت الفندقية والسياحية التى سيتم إنشاؤها بالمدينة أنها ستكون ضخمة وحديثة ومصممة وفقا لأحدث وأفضل المنشآت السياحية فى العالم.

وأوضح أن رأس الحكمة مقصد سياحى جديد يمثل قيمة مضافة للمدن السياحية المصرية فمصر تمتلك على ساحل البحر الأحمر الغردقة وشرم الشيخ ومرسى علم وأصبح لدينا حاليا رأس الحكمة والعلمين على البحر المتوسط، إضافة إلى وجود القاهرة والأقصر وأسوان وهو ما يخلق تنوعا يجذب السياح لزيارة مصر.

وأكد حسون أن إنشاء مدينة رأس الحكمة بالساحل الشمالى يعزز من الاستثمار السياحى بالمشروعات التى سيتم إنشاؤها سواء منشآت فندقية أو مشروعات سياحية وترفيهية متنوعة، لافتا إلى أنه وفقا لما أعلنه الدكتور مصطفى مدبولى رئيس الوزراء من أن رأس الحكمة قادرة على جذب نحو 8 ملايين سائح سنويا فإن عدد الغرف الفندقية التى ستكون موجودة بالمدينة بعد الانتهاء من إنشائها كاملة سيتراوح ما بين 120 إلى 130 ألف غرفة فندقية.

وأضاف أن الدخل السياحى المتوقع تحقيقه من رأس الحكمة من تواجد نحو 8 ملايين سائح سنويا سيصل إلى 10 مليارات دولار على الأقل.. مشيرا إلى أن تحقيق تلك الأرقام يتوقف على القدرة على تسويق تلك المدينة الساحرة فى الأسواق السياحية المختلفة، فضلا عن الطاقة الاستيعابية للمطارات الموجودة بالمدينة وبالإسكندرية ومطروح القريبين من رأس الحكمة.


قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك