الملا: تعاون الدول الإفريقية أمر حتمي للاستفادة من ثروات القارة السمراء - بوابة الشروق
الإثنين 25 يناير 2021 12:38 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع وصول منتخب مصر لنهائي كأس العالم لكرة اليد؟

الملا: تعاون الدول الإفريقية أمر حتمي للاستفادة من ثروات القارة السمراء

القاهرة - أ ش أ:
نشر في: الأربعاء 2 ديسمبر 2020 - 9:55 ص | آخر تحديث: الأربعاء 2 ديسمبر 2020 - 9:57 ص

شهد وزير البترول والثروة المعدنية المهندس طارق الملا، والأمين العام لمنظمة منتجي البترول الأفارقة (الأبو) الدكتور عمر إبراهيم، توقيع اتفاقية تعاون بين البنك الإفريقي للاستيراد والتصدير (أفريكسم بنك)، ومؤسسة استثمارات الطاقة الأفريقية (إيكورب) التابعة لمنظمة (الأبو) التي استضافتها مصر.

وأعرب الملا -في تصريح اليوم الأربعاء- عن سعادته بالثقة التي توليها المنظمة لمصر في ظل اختيار مجلس المنظمة الوزاري لها لقيادة المفاوضات بين الجانبين، بالإضافة إلى مشاركتها في إعداد دراسة تفصيلية بالتعاون مع خمس دول أفريقية أخرى أعضاء بالمنظمة حول مستقبل صناعة البترول والغاز في أفريقيا في ظل تحديات أزمة فيروس كورونا.

ووقع الاتفاقية رئيس (أفريكسم بنك) بينديكت أوراما، والمدير العام لمؤسسة استثمارات الطاقة الأفريقية زكريا دوسو.

وقال وزير البترول والثروة المعدنية إن تحديات الفترة الحالية عززت من ثقافة التعاون بين الدول التي تجتمع على تحقيق أهداف مشتركة، حيث أصبح التعاون أمراً حتمياً بين دول القارة الأفريقية لتحقيق أقصى استفادة اقتصادية من ثروات القارة السمراء، مشيرا إلى أن تنمية صناعة البترول الأفريقية هي المفتاح لمزيد من التنمية والتطوير في باقي القطاعات الأخرى، حيث تعد الطاقة هي المحرك للتنمية الحضارية والصناعية.

وبموجب اتفاقية التعاون، ستعمل المؤسستان على تنسيق المبادرات ذات الاهتمام المشترك في مجالات الطاقة المختلفة، وخاصة في مجال البنية التحتية للطاقة بالقارة الأفريقية لدفع جهود التنمية من خلال خطط واضحة تهدف إلى جذب الاستثمارات في قطاعات الطاقة والتعدين بكافة أرجاء أفريقيا.

من جانبه، أكد رئيس البنك الأفريقي أن الاتفاقية تهدف إلى تمويل جهود مؤسسة (إيكورب) خاصة فيما يتعلق بتطوير البنية التحتية بالقارة، فضلا عن المساهمة في جهود جذب الاستثمارات لبدء الأنشطة البترولية المخططة والتي ستدعم صناعة الطاقة بأفريقيا، مشيراً إلى أن الاتفاقية تتضمن أيضاً تسهيل خطط دخول أسواق جديدة وبرامج تدريب وتنمية مهارات العاملين.

بدوره، أعرب مدير مؤسسة استثمارات الطاقة عن تقديره للدعم الذي حظيت به هذه الاتفاقية، مؤكداً التزام المؤسسة بتغيير وضع الطاقة بأفريقيا للأفضل، مشيرا إلى أن القارة الأفريقية تزخر بثروات هائلة تحتاج إلى التكنولوجيات المتطورة لتحقيق الاستفادة منها.

كما أوضح أمين عام منظمة (الأبو)، أن هذا الحدث يعد علامة فارقة في سبيل التعاون والتشارك بين مؤسسات التنمية في القارة الأفريقية، مشيداً بدور المهندس طارق الملا الريادي في التوصل لتوقيع هذه الاتفاقية، وأكد أن مؤسسة استثمارات الطاقة الأفريقية تعمل على مساعدة القارة الأفريقية في جهود تطوير وتحديث البنية التحتية للطاقة بها.

يذكر أن مصر عضو مؤسس في منظمة (الأبو) منذ إنشائها في عام 1987 وتضم 18 دولة أفريقية في عضويتها هي الجزائر وأنجولا وبنين والكاميرون والكونغو برازافيل وجمهورية الكونغو الديموقراطية وساحل العاج والجابون وغينيا الاستوائية وليبيا ونيجيريا وجنوب أفريقيا وتشاد وموريتانيا والسودان والنيجر وغانا بالإضافة إلى مصر، ويقع مقرها في الكونغو برازافيل، وتهدف المنظمة إلى تعزيز التعاون بين الدول الأفريقية والمؤسسات العالمية الأخرى في مجال صناعة الهيدروكربونات.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك