نسرين طافش: المداح نجح فى الشارع المصرى لأن قصته قريبة من الناس - بوابة الشروق
الإثنين 10 مايو 2021 10:41 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

ما رأيك بمستوى الدراما الرمضانية حتى الآن؟


نسرين طافش: المداح نجح فى الشارع المصرى لأن قصته قريبة من الناس

حوار ــ إيمان محمود:
نشر في: الثلاثاء 4 مايو 2021 - 7:56 م | آخر تحديث: الثلاثاء 4 مايو 2021 - 7:56 م

ــ غيرت جلدى مع فتاة ريفية محجبة
ــ أنا بنت الدراما السورية.. وغيابى عنها لأننى أبحث عن الفرصة الجيدة أينما كانت
ــ أستعد لتسجيل أغنية سينجل جديدة.. وتصوير فيلم سينمائى بعد رمضان
ــ يحيى الفخرانى فنان استثنائى.. واعتذرت عن المشاركة فى شيخ العرب همام بسبب انشغالى فى عملين آخرين

تلعب الفنانة السورية نسرين طافش دور البطولة النسائية أمام الفنان حمادة هلال فى مسلسل «المداح»، والذى ينافس فى الموسم الرمضانى الحالى، واختارت نسرين أن تطل على جمهورها هذا العام بشكل مختلف من خلال شخصية «رحاب» الفتاة الريفية التى تعيش قصة حب مع «صابر المداح» وتنقلب حياتها رأسا على عقب بعد حادث وفاة والدها.
وفى حوارها مع «الشروق» كشفت نسرين عن سبب اختيارها لشخصية الفتاة الريفية المحجبة فى المداح، وسبب تكرارها العمل مع المخرج أحمد سمير فرج، كما تعلق على مشهد المكياج أثناء مرضها فى المستشفى والذى كان مثار انتقاد جمهور السوشيال ميديا، كما تكشف عن أعمالها الغنائية والسينمائية المقبلة، كما تكشف عن سبب غيابها عن الدراما السورية، وكيف تتعامل مع شائعات الزواج التى تطاردها خلال الفترة الأخيرة.
فى البداية تقول نسرين إنها أعجبت كثيرا بشخصية رحاب بعد أن رشحها للدور المخرج أحمد سمير فرج، والذى سبق وتعاونت معه فى مسلسل «ختم النمر»، خاصة إن الشخصية جديدة عليها فلأول مرة تقدمها سواء على الصعيد الداخلى الخاص بتفاصيل الشخصية وأيضا الشكل الخارجى، والذى التزمت خلاله برأى مخرج العمل والاستايلست نظرا لأن العمل له بيئة خاصة تتطلب دقة فى تفاصيل الشخصية لذا تركت الأمر للمتخصصين.
> وماذا عن التعاون للمرة الأولى مع الفنان حمادة هلال؟
ــ حمادة فنان راقٍ ومحبوب ومتعدد المواهب وسعيدة بالعمل معه، وشعرت بانسجام وكيمياء بيننا منذ المشهد الأول وهو ما انعكس إيجابيا على العمل، خاصة أن قصة الحب بين رحاب وصابر غير اعتيادية ومليئة بالصعوبات.
> وماذا عن ردود الأفعال التى وصلتك عن المداح؟
ــ سعيدة جدا إن المسلسل استطاع أن ينافس بقوة وسط كل هذه الأعمال الجيدة فى الموسم، وحقق نسب مشاهد عالية سواء على قناة النهار أو art أو السوشيال ميديا وسعيدة بحب الجمهور لشخصية «رحاب» التى أقدمها، خاصة أنها شخصية جديدة على صعيد الشكل واللكنة الفلاحى، والتى لا تزال تحمل مفاجأة فى الحلقات المقبلة من المسلسل.
بالإضافة إلى أن المسلسل مشوق والحدوتة مكتوبة بطريقة قريبة من كل بيت لذا لفت انتباه الشارع المصرى وكل الأبطال بذلوا مجهودا كبيرا تحت قيادة المخرج احمد سمير فرج والذى اعتبره من أهم المخرجين فى الوطن العربى كل هذه المعطيات تأهله ليكون عملا ناجحا.
> وماذا عن المشاهد الصعبة فى المسلسل؟
ــ مشهد وفاة والد رحاب والذى تصدر التريند بعد عرضه والجمهور تأثر به، لأنه كان صدمة كبيرة فهى الابنة المدللة لوالدها، وكان هذا المشهد بداية الصدمات التى ستمر بها رحاب من انفصالها عن صابر وغيره.
> وبما تردين على الهجوم عليكِ بسبب مشهد المكياج فى المستشفى؟
ــ بعض الناس تصطاد فى الماء العكر، والبعض لا يعرف ألف باء النقد، وأنا أحترم فقط النقد البناء المبنى على أسس صحيحة وليس من المنطقى أن أكسر راكور قبل مشهد فيه مكياج ولبس معين لأنها سلسلة متصلة، وهو جزء لا يتجزأ من المشهد، بالإضافة إلى أن الشخصية لم تتعرض لحادث حتى تصاب بكدمات فى الوجه مثلا أو يكون شعرها «منكوش»، لكنها تعرضت لحالة إغماء ذهبت على إثرها إلى المستشفى فطبيعى تكون على نفس الهيئة فى المشهد الذى يسبقه، وأرى الهجوم الذى حدث ليس إلا غل وبلبلة وتقليل من شخص أو عمل، وهو نقد على باطل لذا اقتضى التوضيح لأن هناك أشخاصا لم تتابع المسلسل لكن تنتقد لمجرد ركوب الموجة، فى النهاية أحترم رأى الأساتذة النقاد المحترفين والمعروفين وأستمع لرأيهم، والإشادة منهم كانت أكثر من المتوقع للشخصية والعمل أيضا.
> وهل تحرصين على التواجد فى الموسم الرمضانى؟
ــ على الإطلاق، فعلى مدار السنوات الماضية شاركت فى أكثر من عمل تم عرضهم خارج الموسم الرمضانى من بينهم ختم النمر، والوجه الآخر وحققا نجاحا ملحوظا، لأنهم أخذوا حقهم فى المشاهدة بعيدا عم زحمة الأعمال فى رمضان والذى يتسبب فى ظلم كبير لبعض الأعمال المشاركة، وفى النهاية العمل الناجح يفرض نفسه، ومن هنا لا تشغلنى المنافسة فى موسم رمضان، ولكن يهمنى أن أقدم عملا جيدا أستمتع به.
> وما سبب غيابك عن الدراما السورية؟
ــ أنا بنت الدراما السورية وهى صاحبة فضل كبير علىَّ، وهو الشىء الذى طالما أفخر بها ودائما وأكرر أننى اشتقت لها، لكننى أبحث عن الفرصة الجيدة أينما كانت وبالنسبة لى مصر مثل سوريا كلنا عرب، ونتحدث فى الفن بلغة الإنسانية وما يهمنى هو الفرصة الجيدة التى أطمح إليها وتضيف لى خلال مشوارى الفنى.
> وكيف تقييمن تجربتك فى الدراما المصرية؟
ــ الجمهور المصرى غمرنى بمحبته واستقلبنى بحفاوة كبيرة ولمست هذا التفاعل الكبير مع كل عمل أشارك به، وأنا أبادلهم هذه المحبة وأقدرها كثيرا وتدفعنى لبذل جهد أكبر وأقدم نفسى بشكل متجدد للجمهور.
> وكيف تتعاملين مع شائعات الزواج التى تطاردك خلال الفترة الأخيرة؟
ــ الشائعات أصبحت موضة العصر بسبب السوشيال ميديا وأى فنان يقدم عملا جديدا أو يحقق نجاحا فى شىء ما تلاحقه الشائعات، لذا أصبح الموضوع لا يعنينى لأنه يتكرر يوميا مع عدد كبير من الفنانين، فأنا أهتم وأركز على شغلى والرياضة والقراءة وليس لدى وقت للقيل والقال، والذى أعتبره تسلية لأشخاص يملأ حياتهم الفراغ.
> ولماذا اعتذرتى عن العمل مع يحيى الفخرانى؟
ــ كان من أصعب القرارات التى اتخذتها فى مشوارى الفنى، وحزينة جدا على ضياع فرصة العمل مع الفنان الكبير يحيى الفخرانى، وكانت قد تلقيت عرضا لتقديم دور رئيسى معه فى مسلسل «شيخ العرب همام» واعتذرت عنه بسبب ارتباطى بعملين فى سوريا فى ذلك الوقت، ومن وقتها وأنا أتمنى أن تعوض الفرصة لأننى أحب هذا الفنان كثيرا وأقدره، وأراه فنانا استثنائيا.
> وماذا عن طقوسك فى شهر رمضان؟
ــ شهر رمضان فيه حالة من البهجة والروحانيات العالية، وأحب لمة العائلة والتى أفتقدها هذا العام بسبب انشغالى فى تصوير باقى مشاهد مسلسل «المداح».
> وماذا عن مشروعاتك السينمائية المقبلة؟
ــ أحضر حاليا لمشروع سينمائى جديد نبدأ تصويره بعد انتهاء شهر رمضان، وسأكشف عن تفاصيله لاحقا.
> وماذا عن مشروعاتك الجديدة فى مجال الغناء؟
ــ أحضر حاليا لأغنية سينجل جديدة لطرحها خلال الفترة المقبلة.


صور متعلقة


قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك