خمس حروب خاضها نتنياهو في غزة منذ انسحاب إسرائيل من القطاع، فماذا نعرف عنها؟ - بوابة الشروق
السبت 24 فبراير 2024 5:28 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد دعوات مقاطعة بعض المطاعم التي ثبت دعمها لجنود الاحتلال؟

خمس حروب خاضها نتنياهو في غزة منذ انسحاب إسرائيل من القطاع، فماذا نعرف عنها؟

بي بي سي
نشر في: الثلاثاء 5 ديسمبر 2023 - 8:00 ص | آخر تحديث: الثلاثاء 5 ديسمبر 2023 - 8:00 ص

خاض رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو خمس حروب مع الفصائل الملسحة في قطاع غزة، من أصل سبع حروب منذ إعلان إسرائيل انسحابها من القطاع في عام 2005، ثم سيطرة حركة المقاومة الإسلامية حماس على السلطة في عام 2006.
نتنياهو، الذي تولى منصبه للمرة الأولى عام 1996 كأصغر رئيس وزراء منذ نشأة إسرائيل، يشن اليوم الحرب الخامسة له في قطاع غزة، بعد الهجوم الذي شنته حركة حماس على كيبوتسات إسرائيلية في غلاف غزة، وأسفر عن مقتل 1200 إسرائيلي واختطاف أكثر من 200 آخرين، وفقا للجيش الإسرائيلي.
وأدت الحرب الإسرائيلية الحالية في قطاع غزة إلى مقتل أكثر من 15,800 فلسطيني، وإصابة أكثر 42 ألفا آخرين.
فماذا نعرف عن هذه الحروب التي وقعت بين إسرائيل وقطاع غزة منذ انسحابها منه في 2005؟

عملية "أمطار الصيف" في 2006 - جلعاد شاليط في الأسر

في عام 2006، أسر مقاتلون فلسطينيون الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط خلال هجوم على دبابة قرب غزة في 25 يونيو وأخذوه إلى القطاع. بعد يومين، أطلق الجيش الإسرائيلي عملية عسكرية تحت اسم "أمطار الصيف"، بدأت بقصف واسع، تلاه توغل بري في القطاع.
وجاء هذا الهجوم بعد عشرة أشهر فقط من خطة إسرائيل التي عرفت باسم "فك الارتباط"، وهي خطة أحادية الجانب أعلنتها إسرائيل بهدف سحب القوات العسكرية والمستوطنين من القطاع.
وقاد إيهود أولمرت العملية العسكرية، وقال إنها تهدف إلى إطلاق سراح الجندي المحتجز، ووقف إطلاق الصواريخ باتجاه جنوب إسرائيل، وكشف وتحديد شبكة الأنفاق المستخدمة في هجمات الجماعات الفلسطينية المسلحة، مثل تلك التي أدت إلى أسر الجندي شاليط.


وتوصل الطرفان إلى وقفٍ لإطلاق النار في الـ 26 من نوفمبر 2006، رغم عدم تحديد إسرائيل مكان احتجاز شاليط.
وقد أطلق سراحه بعد مفاوضاتٍ صعبة استمرت أكثر من خمس سنوات، في 18من أكتوبر عام 2011، وأسفرت أيضا عن إطلاق سراح 1027 فلسطينياً من سجون إسرائيل.

تضمنت صفقة تبادل شاليط الإفراج عن يحيى السنوار، رئيس المكتب السياسي لحركة حماس في قطاع غزة، والذي تتهمه إسرائيل حاليا بأنه ومحمد الضيف القائد العسكري في حماس، خططا لتنفيذ هجمات 7 أكتوبر الماضي على جنوبيّ إسرائيل.
عملية "الرصاص المصبوب" - 2008-2009
إبان رئاسة إيهود أولمرت للحكومة الإسرائيلية وفي صبيحة السابع والعشرين من ديسمبر عام 2008، بدأت القوات الإسرائيلية عملية "الرصاص المصبوب"على قطاع غزة، وردّت عليها حركات المقاومة الفلسطينية بهجماتٍ ضمن عملية سمّتها "معركة الفرقان".
وتعتبر إسرائيل هذه العملية العسكرية "عملية رمزيةً" وكان هدفها المعلن هو وضع حدٍ للهجمات الصاروخية التي كانت تستهدف إسرائيل من قبل الجماعات المسلحة.

استمرت المعارك حتى 18 من يناير 2009، حين أعلنت كلٌ من إسرائيل وحماس وقف إطلاق النار، وفي ذلك الوقت، تجاوز عدد الضحايا الفلسطينيين 1400، بينهم نحو 300 طفل، وآلاف المصابين، ودُمرت وشُوهّت مناطق واسعة من قطاع غزة، وشُرّد الآلاف.
كما تعرّض المدنيون جنوبيّ إسرائيل لهجمات صاروخية يوميةٍ مستمرة من قبل حركات المقاومة المسلحة الفلسطينية، حيث استمر إطلاق الصواريخ خلال فترة النزاع التي امتدت إلى 22 يومًا، وقام الجناح المسلح لحركة حماس وغيرها من الجماعات المسلحة الفلسطينية بإطلاق مئات الصواريخ وقذائف الهاون على جنوبيّ إسرائيل، ما أسفر عن مقتل ثلاثة مدنيين وإصابة آخرين، كما قُتل ستة جنود إسرائيليين من جراء هجمات الحركات الفلسطينية.

معركة "عمود السحاب" - 2012
في الرابع عشر من نوفمبر عام 2012، استهدف الجيش الإسرائيلي القيادي في الجناح العسكري لحركة حماس أحمد الجعبري، ومحمد الهمص أحد أعضاء كتائب القسام، في غارةٍ على السيارة التي تقلّهما في شارع عمر المختار بمدينة غزة. وأفادت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية بأنّ الجعبري كان يتفاوض على هدنةٍ دائمةٍ مع إسرائيل قبل ساعات من قتله.


وأطلقت إسرائيل على العملية اسم "عمود السحاب"، وسمّت حركة حماس عمليتها "حجارة السجّيل"، ووُصفت آنذاك الهجمات الإسرائيلية العسكرية بأنها "فاتحة" لزيادة الردع وتوجيه "ضربةٍ موجعة"، إلى التنظيمات الفلسطينية، والقضاء على قدراتها الصاروخية، حيث أطلقت كتائب عز الدين القسّام عشرات الصواريخ وقذائف الهاون على عدد من المناطق الإسرائيلية.

في نهاية الحرب كان الجيش الإسرائيلي قد ضرب قرابة 1500 هدف، في حين أطلقت حركات المقاومة الفلسطينية قرابة 1500 قذيفة، تقول إسرائيل إنّ منظومة القبّة الحديدية اعترضت 420 منها.
في المحصلة، قُتل 165 فلسطينياً من بينهم 99- 105 مدنيين، منهم 42 طفلاً؛ وجُرح 1220 من بينهم 430 طفلاً، كما قُتل 4 مدنيين إسرائيليين، وجنديين، وجُرح 240، وتم التوصل إلى وقفٍ لإطلاق النار مساء يوم 21 نوفمبر.

عملية "الجرف الصامد" - 2014
هذه العملية جاءت بقرار من مجلس الوزراء الأمني الاسرائيلي، برئاسة بنيامين نتنياهو، بشنّ هجومٍ على قطاع غزة، وقد كان الهدف المعلَن للعملية الإسرائيلية وقف إطلاق الصواريخ الفلسطينية على إسرائيل، ومنع المزيد من الهجمات.


ووفقاً لتقرير مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية والذي نُشر في الـ 3 من أكتوبر، بلغ عدد الضحايا الفلسطينيين نتيجة الحرب 2189 شخصاً، ومن بينهم من توفوا متأثرين بجروحهم بعد وقف إطلاق النار.
ويشير التقرير إلى أن 70 في المئة من القتلى الأطفال، البالغ عددهم 513 طفلاً، تقلّ أعمارهم عن 12 عاماً، وقد فقدت 142 عائلة فلسطينية على الأقل ثلاثة أفراد أو أكثر في حادث واحد، وبلغ عدد الجرحى قرابة 11100 فلسطيني، من بينهم 3374 طفلاً.
وقد أصيب العشرات من الإسرائيليين بسبب الصواريخ وقذائف الهاون التي أطلقتها الحركات الفلسطينية المسلحة، كما أنّ حجم الأضرار في غزة لم يسبق له مثيل، حيث تعرض نحو113 ألف منزل للضرر، وفق مسؤولين في غزة.

معركة "صيحة الفجر" - 2019
في صباح 12 نوفمبر عام 2019، هز انفجار قوي حي الشجاعية في غزة، وأعلن بعده عن قتل القيادي في حركة الجهاد الإسلامي الفلسطينية بهاء أبو العطا، ومحاولة قتل عضو المكتب السياسي للحركة أكرم العجوري.


وردت حركة الجهاد الإسلامي على ذلك بإطلاق معركة "صيحة الفجر"، حيث أطلقت مئات الصواريخ على مواقع في إسرائيل، بينما لم تعلن إسرائيل عن الخسائر البشرية والمادية من جراء هذه الصواريخ. وقد أسفرت الغارات الجوية الإسرائيلية عن مقتل 34 فلسطينياً وإصابة أكثر من 100 آخرين، بما في ذلك نشطاء في سرايا القدس، فضلاً عن عدد كبير من المدنيين.

حرب عام 2021 - بعد توترات في القدس وحي الشيخ جراح
في بداية إبريل/نيسان عام 2021، بدأ سكان حي الشيخ جراح في القدس الشرقية التظاهر احتجاجاً على ما يقولون إنه "مخططات" لطرد عائلات فلسطينية من منازلها في الحي، مما أدى إلى تصاعد التوترات مع المستوطنين الذين حاول بعضهم الاستيلاء على ممتلكات بعض العائلات الفلسطينية. ورداً على ذلك، شهدت القدس المحتلة احتجاجات واشتباكات يومية بين الفلسطينيين والمستوطنين وقوات الأمن الإسرائيلية.
أسفرت المواجهات عن إصابة العديد واعتقال البعض، وفي 7 مايو، قيدت السلطات الإسرائيلية الوصول إلى المسجد الأقصى، وقامت بتفريق المصلين بالقوة. وفي 10 من نفس الشهر، اقتحمت قوات الأمن الإسرائيلية المسجد الأقصى، وأصابت عددا من الصحفيين والمسعفين ومواطنين آخرين، وبلغ عدد الإصابات نحو 300 فلسطيني.

وأطلقت كتائب القسام صواريخ باتجاه إسرائيل، وردت إسرائيل بقصف عنيف في غزة ومناطق مختلفة. وبعد 11 يومًا من القتال المستمر، وبفضل جهود الوساطة، وافق الطرفان على وقف إطلاق النار، حيث أعلن كل طرف نفسه "المنتصر" في هذه الحرب.
وفق أرقام رسمية لمسؤولين في قطاع غزة، بلغ عدد القتلى الفلسطينيين 243 شخصا، منهم 66 طفلاً، 39 امرأة، و17 مسنًا، بينما أصيب 1910 آخرين بجروح. وأدت الهجمات الإسرائيلية أيضاً إلى نزوح أكثر من 75 ألف فلسطيني، حيث لجأ 28 ألفًا و700 منهم إلى مدارس تابعة لمكتب الأمم المتحدة لدعم اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا". وبلغت الخسائر المادية أكثر من 322 مليون دولار، شملت هدم 1447 وحدة سكنية، وأضرارا في 13 ألف وحدة أخرى.
على الجانب الإسرائيلي، بلغ عدد القتلى 12 شخصًا و335 جريحًا، وأطلقت الحركات المسلحة في غزة أكثر من 4300 صاروخ على إسرائيل، لكن القبة الحديدية اعترضت 90 في المئة منها، ودمر الجيش الإسرائيلي أكثر من 1700 هدف في غزة.

عملية "الفجر الصادق" - 2022
في الجمعة الخامسة من أغسطس 2022، قالت إسرائيل إنها قتلت قائد المنطقة الشمالية لحركة سرايا القدس، وهي الذراع العسكرية لحركة الجهاد الإسلامي في قطاع غزة، وتم استهدافه داخل شقة سكنية في "برج فلسطين" بحي الرمال، بواسطة طائرة مسيرة.
أطلقت إسرائيل على هذه العملية اسم "الفجر الصادق"، وذلك لتأكيد تركيزها على حركة الجهاد، التي تعتمد اللون الأسود كشعار، وفقًا لبيان من الجيش الإسرائيلي.
ردت حركة الجهاد الإسلامي بعملية أطلقت عليها اسم "وحدة الساحات"، وقامت بإطلاق مئات الصواريخ على مدن وبلدات إسرائيلية. وأشارت الحركة في بيان إلى أنّ هذه العملية كانت تعاوناً بين سرايا القدس و"كتائب المقاومة الوطنية"، و"كتائب المجاهدين" و"كتائب شهداء الأقصى"، وهي الجناح العسكري لحركة فتح.
كما أفادت وزارة الصحة في قطاع غزة بأنّ عدد الضحايا في هذه الحرب بلغ 24 شخصا، من بينهم ستة أطفال، وأصيب 203 آخرين بجروحٍ مختلفة جراء الغارات الإسرائيلية على غزة.

 

 



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك