بعد 9 أعوام.. المحكمة تلزم الحكومة بتعويض ورثة 22 من ضحايا صخرة «الدويقة» - بوابة الشروق
الثلاثاء 4 أكتوبر 2022 5:15 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد مبادرة التبرع بأعضاء الجسد بعد الوفاة؟

بعد 9 أعوام.. المحكمة تلزم الحكومة بتعويض ورثة 22 من ضحايا صخرة «الدويقة»

كتب ــ محمد مجدى:
نشر في: الخميس 6 يوليه 2017 - 7:34 م | آخر تحديث: الخميس 6 يوليه 2017 - 7:34 م
- إلزام رئيس الوزراء ومحافظ القاهرة وحى منشأة ناصر بدفع 200 ألف جنيه لورثة كل ضحية نتيجة الإهمال

قضت دائرة التعويضات بمحكمة جنوب القاهرة فى زينهم، بإلزام الحكومة بتعويض ورثة 22 شخصا من ضحايا حادث سقوط صخرة الدويقة بمنشأة ناصر الذى وقع فى 2008، بمبلغ قدره 4 ملايين و400 ألف جنيه لهم جميعًا، بواقع 200 ألف جنيه لأسرة كل ضحية.

وحملت الدعوى رقم 804 لسنة 2015 واختصمت رئيس مجلس الوزراء، ومحافظ القاهرة، ورئيس حى منشأة ناصر، ومدير الإسكان بالحى، وكانت تطالب بتعويض قدره 2 مليار جنيه.
وذكرت المحكمة فى حيثيات حكمها أن المدعين ــ الورثة ــ طلبوا تعويضًا ماديًا وأدبيًا موروثًا عما لحقهم من أضرار مادية وأدبية تصل إلى اثنين مليار جنيه، مضيفة أن محافظ القاهرة، ورئيس حى منشأة ناصر تسببوا بإهمالهم فى إحداث إصابات بذويهم أدت إلى فقدانهم حياتهما، وكان ذلك بإهمالهم حال كونهم مسئولين عن حى منشأة ناصر الذى ترتب عليه انهيار صخرة الدويقة على منازل مورثى المدعين مما دفعهم لتحريك دعوى تعويضًا عن ما وقع فى المحضر رقم 7594 لسنة 2010 جنح مستأنف غرب القاهرة.
وأشارت المحكمة فى أسباب حكمها إلى أنه بناء على ما صدر فى القضية رقم 4952 لسنة 2009 جنح منشأة ناصر، والتى انتهت بإدانة المتهمين بالسجن بمدد متفاوتة وإلزامهم بدفع تعويض للمدعين فهذا يثب عليهم جريمة الإهمال الذى ترتب على انهيار صخرة الدويقة على منازل قاطنيها.
وأكدت أن ذلك كان خطأ شخصيًا والخطأ المعنى هو خطأ صاحب العمل الشخصى الذى يترتب عليه مسئوليته الذاتية وهو الإخلال بالتزام واجب الاتباع مما يترتب عليه انحراف فى السلوك المألوف للشخص المعتاد مع إدراك لهذا الانحراف وذلك الخطأ الشخصى من المدعى عليه ترتب عليه ضرر بالمدعين وهو فقدها منقولاتها.
وثبت للمحكمة توافر الخطأ من جانب المتهم فى الواقعة على سند الدعوى بحكم نهائى وبات وكان من الثابت بالأوراق أن المتهم قام بعمل ضار وغير مشروع حال تأدية وظيفته مستغلا تلك الوظيفة لإتيان فعله فهيأت له فرصة ارتكاب خطأه، ومن ثم تقوم مسئولية المدعى بصفته متبوعًا عن أعمال تابعة لما توافر للأول من مسئولية المدعى عليه بصفته متبوعًا عن أعمال تابعة لما توافر لمحافظ القاهرة من الولاية فى الرقابة والتوجيه بأن كان له سلطة فعلية بإصدار الأوامر إلى تابعيه بأداء عمل معين يقوم به لحسابه ومحاسبته على الخروج عن تلك الأوامر حتى وإن لم يكن المتبوع حرًا فى اختيار التابع، وبالتالى تقع عليه مسئولية ويحق له تعويض المتضررين.
ولفتت المحكمة إلى أنه جاء فى قضاء النقض: «إذا كانت الفرصة أمرًا محتملًا فإن تفويتها أمر محقق ولا يمنع القانون من أن يحسب فى الكسب الفائت ما كان المضرور يأمل الحصول عليه من كسب ما دام لهذا الأمل أسباب مقبولة»، مؤكدة أن التقارير الطبية للمتوفين أظهرت أنهم أصيبوا جراء الحادث وكانت تلك الإصابات أودت بحياتهم من نتيجة مباشرة.
يذكر أن حادث انهيار الدويقة وقع فى 6 سبتمبر 2008، وراح ضحيته 31 قتيلًا و46 مصابًا إثر سقوط صخرة من جبل المقطم على منازلهم.

 



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك