مع استمرار تأزم الأوضاع.. الاتحاد الأوروبي ينشر فرقه الطبية في إيطاليا لمساعدتها في احتواء كورونا - بوابة الشروق
الخميس 28 مايو 2020 8:59 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع احتواء أزمة كورونا في المنطقة والعالم قريبا؟

مع استمرار تأزم الأوضاع.. الاتحاد الأوروبي ينشر فرقه الطبية في إيطاليا لمساعدتها في احتواء كورونا

منال الوراقي:
نشر فى : الأربعاء 8 أبريل 2020 - 8:19 م | آخر تحديث : الأربعاء 8 أبريل 2020 - 8:19 م

في خضم الحرب التي تعيشها إيطاليا مع فيروس كورونا، الذي تفشى بين مواطنيها منذ حوالي شهرين، قرر الاتحاد الأوروبي، مؤخرا، مد يد العون لإيطاليا، بؤرة الوباء، والبلد الأكثر تضررا في أعداد الوفيات، التي تجاوزت الـ17 ألف حالة، في الوقت الذي تخطت فيه الإصابات الـ135 ألف حالة، ليبدأ الاتحاد في نشر فرقه الطبية في عدة مدن بأنحاء إيطاليا.

وأرسل الاتحاد عدة فرق من الأطباء والممرضات الأوروبيين من رومانيا والنرويج، تابعين لآلية الحماية المدنية بالاتحاد الأوروبي، إلى المدن الأكثر تضررا في البلاد، منها ميلانو وبيرجامو، لمساعدة الأطقم الطبية الإيطالية العاملين على مكافحة الفيروس، في الوقت الذي عرضت فيه النمسا أكثر من 3 آلاف لتر من المطهرات لإيطاليا، عبر الآلية أيضا، حيث تنسق وتمول المفوضية هذه المساعدة الأوروبية، وفقا للبوابة الإلكترونية الرسمية للاتحاد الأوروبي.

وقالت رئيسة المفوضية، أورسولا فون ديرلين: "هؤلاء الممرضات والأطباء الذين غادروا منازلهم لمساعدة زملائهم في الدول الأعضاء الأخرى، هم الوجوه الحقيقية للتضامن الأوروبي. أوروبا كلها فخورة بهم" متابعة أن المفوضية تبذل كل ما في وسعها لمساعدة إيطاليا وجميع الدول الأعضاء، المحتاجون لدعمها.

وقال مفوض إدارة الأزمات، جانيز لينارزيتش: "أشكر رومانيا والنرويج والنمسا على إقدامهم لدعم إيطاليا في وقت صعب للغاية على القارة بأكملها"، مؤكدا أن "مركز تنسيق الاستجابة للطوارئ التابع للاتحاد الأوروبي يعمل على مدار الساعة، طول أيام الأسبوع، مع جميع الدول الأعضاء، للتأكد من توجيه المساعدة إلى الأماكن الأكثر احتياجا لها".

وأوضح لينارزيتش، أن آلية الحماية المدنية بالاتحاد الأوروبي تخصصت لدعم الدول المتضررة من الوباء باستمرار، مشيرا إلى مشاركة العديد من الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي بالمساعدة، كما حدث في إرسال المعدات الوقائية مثل الأقنعة والبدلات والمراوح بجانب معدات الحماية الشخصية، إلى إيطاليا، أمس، بالإضافة إلى استضافتهم بعض المرضى الإيطاليين للعلاج في بلدانهم، كل ذلك، بتنسيق من خلال مركز الاستجابة للطوارئ التابع للاتحاد.

ونشطت إيطاليا نظام الأقمار الصناعية "كوبرنيكوس" في الاتحاد الأوروبي، لرسم خريطة المرافق الصحية وكذلك الأماكن العامة خلال طوارئ الفيروس، لتسهيل مهمة الاتحاد في تنسيق الدعم المطلوب.

ومركز تنسيق الاستجابة للطوارئ، هو قلب آلية الحماية المدنية في الاتحاد الأوروبي، وينسق تقديم المساعدة إلى البلدان المنكوبة، مثل مواد الإغاثة والخبرة وفرق الحماية المدنية والمعدات المتخصصة، إذ يضمن المركز النشر السريع للدعم في حالات الطوارئ، ويعمل كمركز تنسيق بين جميع الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، والدول المشاركة الست الإضافية.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك